استثمار

هشام توفيق: نستهدف إنشاء أكبر مصنع غزل فى العالم واستعادة عرش القطن المصرى

خلال ترؤس الوزير اجتماع الجمعية العامة للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج لاعتماد القوائم المالية عن العام المالى 2018/2019

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام أن الوزارة تواصل تنفيذ مشروع طموح للنهوض بصناعة الغزل والنسيج فى الشركات التابعة وكذلك رفع جودة القطن المصرى واستعادة عرش “الذهب الأبيض” عالميًا.

المحالج الجديدة تنتج قطنًا خاليًا من الشوائب

وأوضح أن المحلج المطور بالفيوم والمحالج الجديدة الجارى توريدها تضمن إنتاج بالات قطن خالية تماما من الشوائب وعليها “باركود” بالمواصفات الخاصة بالقطن المعبأ داخلها ومكان الزراعة والمحلج، بما يمكن من رفع سعر تصدير القطن المصرى وكذلك تعظيم القيمة المضافة منه من خلال عمليات التصنيع.

جاء ذلك خلال ترؤس هشام توفيق اجتماع الجمعية العامة للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج، لاعتماد القوائم المالية عن العام المالى 2018/2019، بحضور رئيس وأعضاء مجلس الإدارة والجمعية العامة وممثلى الجهاز المركزى للمحاسبات وزارة المالية.

2.5 مليار جنيه أرباحا متوقعة لـ”القابضة للغزل” بعد إتمام خطة التطوير

كما أكد على ضخ استثمارات ضخمة لإعادة هيكلة وتطوير شركات الغزل والنسيج والذى من المقرر أن يستغرق نحو عامين ونصف، حيث من المتوقع أن تتحول هذه الشركات بعد إتمام خطة التطوير إلى الربحية بقيمة تصل إلى 2.5 مليار جنيه – وفقا للدراسة التى وضعها استشارى عالمى – لتتجاوز خسائر متتالية على مدار السنوات الماضية.

وأشار الوزير إلى أن عمليات التطوير توفر مادة خام عالية الجودة لاستغلالها فى صناعة الملابس الجاهزة خاصة لشركات القطاع الخاص، لافتا إلى التركيز على بعض المنتجات فى عمليات التصدير للخارج والتى ستتركز فى 3 مراكز وفقا لخطة التطوير، والتى تشمل أيضا 3 مراكز لتدريب العاملين وتحسين مهاراتهم.

التعاقد على توريد 800 ألف مردن.. وإنشاء أكبر مصنع غزل فى العالم بالمحلة

كما أشار هشام توفيق إلى الأعمال الضخمة فى تحديث البنية التحتية لمصانع الغزل والنسيج والتعاقد على توريد أحدث الماكينات من كبرى الشركات العالمية والتى تتضمن 800 الف مردن لإنتاج الغزول، بما يضاعف الطاقة الإنتاجية نحو 4 مرات، وإنشاء أكبر مصنع للغزل فى العالم بالمحلة الكبرى حيث يضم 182 ألف مردن لإنتاج الغزول الرفيعة لتعظيم القيمة المضافة من القطن المصري.

من جانبه، استعرض الدكتور أحمد مصطفى رئيس الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج تقرير مجلس الإدارة عن العام المالى 2018/2019، والذى تضمن الموقف الحالى لخطة تطوير وإعادة هيكلة الشركات بقيمة إجمالية تتجاوز 21 مليار جنيه.

وفى إطار خطة تحديث محالج القطن، أوضح أنه تم الانتهاء من إنشاء أول محلج جديد مطور بمحافظة الفيوم على مساحة 10 أفدنة ملك شركة مصر لحليج الأقطان، وجارى العمل على تنفيذ باقى الخطة والتى تتضمن 10 محالج أخرى بما يحقق نحو 3 أضعاف الطاقة الإنتاجية للمحالج الحالية.

وفى هذا الصدد، وجه السيد الوزير بسرعة التعاقد والانتهاء من تركيب 4 محالج جديدة لتكون جاهزة للعمل فى الموسم القطنى 2020/2021، وذلك فى ضوء موافقة مجلس الوزراء على توريد باقى المحالج من نفس المورد لماكينات محلج الفيوم والتى أثبتت كفاءة فى التشغيل والحفاظ على الخواص الطبيعية للقطن المصري.

كما تضمن تقرير مجلس الإدارة الإشارة إلى موافقة مجلس النواب على ضمانة وزارة المالية للشركة القابضة فى الحصول على قرض بقيمة 540 مليون يورو لتوريد المعدات الجديدة، وكذلك إجراءات دمج الشركات بهدف إنشاء كيانات قوية قادرة على التحول إلى الربحية وتحسين مستويات الحوكمة وتحقيق التكامل وتنويع المنتجات، حيث يجرى العمل على دمج 22 شركة غزل ونسيج فى 9 شركات، ودمج 9 شركات قطن فى شركة واحدة ليصبح إجمالى الكيانات بعد الدمج 10 شركات.

وقد اعتمدت الجمعية العامة نتائج أعمال الشركة القابضة عن القوائم المجمعة للعام المالى 2018/2019، والتى أظهرت تحقيق إجمالى إيرادات بقيمة 3.9 مليار جنيه، وصافى خسارة بقيمة 2.9 مليار جنيه.

وفى ختام أعمال الجمعية، وجه السيد الوزير الشكر للشركة القابضة والشركات التابعة والنقابة والعاملين على الجهود المبذولة فى تنفيذ خطة التطوير.

كما أشاد عبد الفتاح إبراهيم رئيس النقابة العامة للعاملين بالغزل والنسيج بجهود الوزارة والشركة القابضة فى عملية تحديث وإعادة هيكلة الشركات التابعة، مؤكدا على دعم هذه الجهود للنهوض بصناعة الغزل والنسيج.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »