Loading...

هروب كبير للعمالة الأجنبية من دول الخليج

Loading...

هروب كبير للعمالة الأجنبية من دول الخليج
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 17 فبراير 08

يوسف إبراهيم:
 
أرجع عدد أصحاب شركات إلحاق العمالة بالخارج هروب العمالة من دول الخليج إلي ارتفاع الأسعار ومعدلات التضخم في هذه البلدان.

 
وقال شوقي الرفاعي رئيس شركة »اوسكار« لالحاق العمالة إن المرتبات في الدول العربية يتم تحديدها بحسب التخصص والخبرة، موضحا أن المرتبات لذوي الخبرة والتخصصات النادرة تتراوح بين 16 و 30 ألف جنيه.
 
وأضاف الرفاعي، أن هروب العمالة، دفع دول الخليج إلي تحسين المرتبات وزيادتها، مؤكدا أن سبب هذه الأزمة هو ارتفاع الأسعار وهي مسألة عالمية.
 
من جهته أوضح حمدي الصافي رئيس شركة »آل زيدان« لالحاق العمالة أن المسألة تخضع للعرض والطلب وأن هناك عزوفاً في الوقت الحالي من جانب المهندسين تحديدا عن السفر لدول الخليج نظرا لأن البعض يري أن راتبه في مصر أفضل كثيرا من دول الخليج، خاصة بعد بدء العمل في مشروعات جديدة في مرسي علم والسليمانية وشرم الشيخ، مما أدي إلي جذب آلاف المهندسين للعمل بمرتبات مجزية، مؤكدا أن هناك اقبالاً علي الاطباء والحرفيين وبمرتبات جيدة، لكن بعض العاملين يرفضون السفر لأن مرتباتهم في مصر أفضل بكثير.
 
وحذر الصافي من استمرار عزوف العمالةالمصرية عن دول الخليج مما سيدفع أصحاب الأعمال إلي الاعتماد علي عمالة أرخص لا تغالي في مرتباتها، خصوصا العمالة القادمة من الفلبين والهند وباكستان.
 
يأتي هذا في الوقت الذي كشف فيه استبيان أجراه موقع »اريبيان بزنس دوت كوم« وشارك فيه حوالي 7 آلاف موظف في دول الخليج عن أن الشركات الخليجية تواجه عاما قاسيا تحاول فيه الاحتفاظ بموظفيها حيث أظهر الاستبيان أن أكثر من ثلثي الموظفين في هذه الشركات يريدون مغادرة وظائفهم خلال العام الجاري، وأن هناك تراجعا كبيرا في »الولاء الوظيفي« علي امتداد دول الخليج، وتأتي دول عمان والسعودية والإمارات في المقدمة، حيث اوضح الاسبيان أن %75 من الموظفين في عمان سيغادرون وظائفهم علي الارجح هذا العام، بينما ذكر %69 من الموظفين في السعودية انهم يبحثون عن عمل آخر، في حين وصلت النسبة في الإمارات إلي %68، وبالنسبة للرواتب كان العمال الهنود والباكستانيون الأكثر استياء من وظائفهم الحالية.
 
وكانت جاذبية دول الخليج للعمال المغتربين قد انخفضت في العام الماضي بسبب زيادة تكاليف المعيشة هناك وضعف عملات الخليج المرتبطة بالدولار المتدهور، وارتفع معدل التضخم إلي مستويات قياسية، حيث وصل إلي %14 في قطر و%7.6 في عمان و%6.2 في الكويت و%6 في السعودية و%4.9 في البحرين ووصل التضخم في الإمارات إلي أعلي مستوي له خلال 19 عاما، ليبلغ %9.3 وسط توقع المحللين بوصوله إلي %12 بسبب ارتفاع أسعار العقارات.
 
من جهته قال محمد عبداللطيف رئيس الإدارة المركزية للتشغيل بوزارة القوي العاملة والهجرة، إن مرتبات العمالة تحدد في عقود العمل بشكل رسمي قبل سفر العمال إلي دول الخليج منعا لحدوث أي مشاكل بشأن الرواتب هناك وأن العامل من حقه إذا لم يجد راتبه مناسبا أن يرفض تنفيذ العقد، مؤكدا أن المسألة تخفضع للعرض والطلب وأن دول الخليج بها مميزات نسبية بشأن المرتبات عن دول أخري كثيرة لكن ارتفاع الأسعار هو الذي يؤثر علي حجم العمالة.
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 17 فبراير 08