لايف

هبوط في شعبية ميركل بعد السماح بمحاكمة إعلامي سخر من أردوغان

هبوط في شعبية ميركل بعد السماح بمحاكمة إعلامي سخر من أردوغان

شارك الخبر مع أصدقائك

أيمن عزام:

تعرضت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل لموجة انتقادات داخلية بعد إذعانها للطلب التركي بمحاكمة إعلامي الماني ساخر بسبب تهكمه على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وذكرت وكالة بلومبرج أن الانتقادات انهالت على المستشارة من الجالية التركية في ألمانيا وقادة المعارضة وجماعات مدافعة عن الصحفيين ومن أعضاء الائتلاف الحاكم الذي تقوده.

وكشف أحدث استطلاع للرأي عن اعتقاد ثلثي من تم سؤالهم بأن القرار الذي اتخذته المستشارة بالسماح بمحاكمة الإعلامي الالماني الساخر كان خاطئا.

وقال هوج وليمسون مدير منظمة هيومن واتش لحقوق الإنسان في اوربا وآسيا الوسطى ” الحكومة الالمانية تقاعست عن حماية الحق في التعبير وقررت التنازل عنه طواعية إلى المحاكم بدلا من التقيد بالالتزامات التي تجبرها على صيانة حقوق الإنسان، واصبحت الحكومة تسهم في انتهاك الحق في التعبير”.

وقالت الوكالة إن الحلقة التليفزيونية سخرت من أردوغان بعد اذاعتها الشهر الماضي عبر تليفزيون وأنها تفضح الاعتماد الالماني الشديد على تركيا لمساعدتها في التعامل مع أزمة اللاجئين التي تعد الاسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. وتجازف ميركل بخسران المزيد من الناخبين في ظل تبنيها سياسة غير مرحب بها شعبيا تجاه اللاجئين الذين دخلوا ألمانيا باعداد تصل إلى مليون شخص العام الماضي.

وقالت صحيفة بيلد أم سونتاج أن نسبة 22% فقط من بين 500 شخص شاركوا في الاستطلاع أيدوا قرار ميركل الأخير مقابل إدانة نسبة 66% للقرار. 

شارك الخبر مع أصدقائك