بورصة وشركات

هبوط طفيف لمؤشرات البورصة في التعاملات الصباحية اليوم الثلاثاء

انخفض مؤشر "egx30" الرئيسي بنسبة 0.43% ليصل إلى مستوى 13383 نقطة، و"egx70" للاسهم الصغيرة والمتوسطة 0.16% إلى 1212 نقطة.

شارك الخبر مع أصدقائك

هبطت مؤشرات البورصة المصرية بشكل جماعي طفيف في مستهل تعاملات، اليوم الثلاثاء، مدفوعة بضغوط بيعية للمستثمرين المصريين والعرب وتراجعات سهم مصر الجديدة للإسكان والتعمير.

وانخفض مؤشر “egx30″ الرئيسي بنسبة 0.43% ليصل إلى مستوى 13383 نقطة، و”egx70″ للأسهم الصغيرة والمتوسطة 0.16% إلى 1212 نقطة، و”egx100” الأوسع نطاقًا بنسبة 0.17% إلى 1326 نقطة.

وسجل السوق تداولات بقيمة 130 مليون جنيه، وجرى التعامل على 114 ورقة مالية ارتفع منها 32، بينما انخفضت 41، واستقرت أسعار 41 مالية عند نفس مستويات أمس.

وأنهت مؤشرات البورصة تعاملات أمس على تراجعات جماعية قوية، وتراجع المؤشر الرئيسي %1.8 نهاية التعاملات، عقب إعلان شركة مصر الجديدة للإسكان فشل مناقصة الشريك الإدارى، تزامنًا مع تصريحات وزير المالية، محمد معيط، ببراءة ضريبة الدمغة من تراجعات السوق.

وأكد خبراء سوق المال أن البورصة لا تزال تتلقى الضربات المؤلمة دون أى تغييرات إيجابية لفترة طويلة، مشددين على أن التغيير الهيكلى بسوق الأسهم يبدأ بتعديل ملف ضريبة الدمغة، وسط توقعات بتحركات هابطة بجلسة اليوم الثلاثاء، تجاه مناطق الدعم بين (13200 – 13000 نقطة).

وقال أحد أعضاء مجلس إدارة البورصة المصرية، إن السوق بحاجة إلى تدخل سريع من الحكومة، لإحداث تغيير هيكلى لكبح جماح الخسائر التى تراكمت على المستثمرين.

وأضاف أن الوضع غير إيجابى، وتسيطر الحالة النفسية السيئة على تعاملات المستثمرين وسط تراجع الثقة فى حدوث تغييرات على المدى المتوسط والطويل الأجل.

وقال إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة أصول للسمسرة، إن فشل مناقصة الشريك لإدارة شركة مصر الجديدة، كان ضربة مؤلمة، ساهمت فى تراجع السوق بذلك الشكل، واصفًا ما حدث بـ«مهزلة».

وأوضح أن تمثيل الشريك الإدارى بمقعد واحد فى مجلس الإدارة، تسبب فى ابتعاد الشركات عن التقدم للفوز بالمناقصة.

وأكد أن تصريحات وزير المالية بعدم وجود تأثير سلبى لضريبة الدمغة على البورصة، كانت أحد الأسباب التى ساهمت فى تعميق حالة التراجع والهبوط.

وتوقع السعيد تحرك المؤشر البورصة الرئيسى EGX30 بشكل عرضى مائل للهبوط صوب 13350 نقطة.

وأشار إلى أن منطقة تحركات المؤشر اتسعت عقب كسره لمستوى الدعم عند 13550 نقطة، لتشمل مستوى 13000 نقطة حتى منطقة المقاومة عند 14100 نقطة.

وقال هشام حسن، مدير الاستثمار بشركة إتش دى للأوراق المالية، إن فشل مناقصة مصر الجديدة تسببت فى هبوط البورصة القوى بجلسة الإثنين، ووصفه بالخبر السلبى على السوق.

ولفت إلى أن مؤشر الذعر بالبورصة المصرية أصبح فى أعلى مستوياته دون أساس واقعى، ومن ثم فإن أي أخبار سلبية تؤثر فى تراجع السوق، متوقعًا استمرار حالة الهبوط فى جلسة اليوم.

رجح مدير الاستثمار بشركة إتش دى للأوراق المالية، تحرك المؤشر الرئيسى للبورصة EGX30 صوب مستوى الدعم بين منطقتين 13000 – 13200 نقطة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »