رياضة

هانى رمزى يفتح النار على لاعبى المنتخب: انشغلوا بالموبايلات

ذكرت شبكة سكاى نيوز أن الخسارة جاءت بعد أن أنهى الفراعنة الدور الأول بالعلامة الكاملة والشباك النظيفة ليتصدر المجموعة الأولى. وحقق المنتخب 3 انتصارات متوالية على زيمبابوي والكونغو الديموقراطي وأوغندا، لكن لم يسلم من الانتقادات لعدم تقديم الأداء المتوقع منه.

شارك الخبر مع أصدقائك

وجه المدرب العام السابق لمنتخب مصر هاني رمزي، انتقادات لاذعة للاعبيه على خلفية الخروج المبكر من كأس الأمم الأفريقية، قائلا إن بعضهم كان يشعر أنه “في رحلة”، وخاض البطولة “دون روح” و خرج رمزي الذي كان أحد مساعدي المدير الفني المكسيكي خافيير أجيرى عن صمته، بخصوص الخسارة المفاجئة أمام جنوب أفريقيا صفر-1 في دور الـ16 وأن اللاعبين لا يفكرون في كرة القدم، وكانوا مأخوذين بأمور عدة لا سيما الموبايلات.

وأحدث هزيمة منتخب الفراعنة صدمة لدى المشجعين المصريين، ودفع لإقالة الجهاز الفني والإدارى واستقالة رئيس اتحاد الكرة هانى أبوريدة.

وذكرت شبكة سكاى نيوز أن الخسارة جاءت بعد أن أنهى الفراعنة الدور الأول بالعلامة الكاملة والشباك النظيفة ليتصدر المجموعة الأولى.

وحقق المنتخب 3 انتصارات متوالية على زيمبابوي والكونغو الديموقراطي وأوغندا، لكن لم يسلم من الانتقادات لعدم تقديم الأداء المتوقع منه.

المنتخب يتعرض لانتقادات لحصوله على 7 ألقاب سابقة

وتعرض فريق الفراعنة لانتقادات شديدة لأنه يستضيف البطولة على أرضه ويحمل الرقم القياسي في عدد ألقابها 7 مرات.

وقال رمزى: “من الممكن أن تلعب بأى طريقة لعب، لكن إذا لم تكن لديك روح يصعب توقع تحقيق النتائج”.

وأضاف رمزى: “بدأت أشعر بالأمر بعد المباراة الثانية وفي المباراة الأولى كنت أتوقع أن الأمر مرتبط بالافتتاح والضغوط.

وبعد المباراة الثانية قال رمزى: كلا، هذا ليس منتخب مصر وكانت لديّ تحفظات كثيرة حول السلبية وعدم المبالاة في المعسكر.”

وأعلن رمزى نجم الكرة المصرية في التسعينات وأوائل الألفية الثانية: “اجتمعت بداية بـ(أحمد) المحمدى كقائد للفريق وطالبته بضبط الفريق.

وأكد رمزى أنه يجب أن يتم شد اللاعبين لأنه شعر بأنهم ذاهبون لرحلة والأمر سيسقط على رؤوسنا جميعا.

وخص رمزي، اللاعب السابق للمنتخب والنادي الأهلي، قائد الفراعنة بانتقادات، معتبرا أنه لم يكن على قدر المسؤولية.

وأوضح: “لم أجد أن أمرا تغير. تحدثت معه مجددا ولكن لم أشعر بشخصية قائد الفريق وأنه ليس قائد لوقت الشدة”.

ووجه رمزي انتقادات أيضا لأجيري ومعاونيه، لا سيما اللاعب السابق لريال مدريد الإسباني ميشال سالجادو لعدم تحديد مهام فنية له”.

ويرى رمزى أن المدرب الأجنبي لم يكن على دراية كافية بعقلية اللاعب المصري، ولم يحسن اختيار تشكيلة اللاعبين الـ 23 للبطولة.

وكان أجيري قد تعرض لسيل من الأسئلة والانتقادات حول خياراته على هامش البطولة.

ورد أجيرى في المؤتمر الصحفي بعد مباراة ثمن النهائي ضد جنوب أفريقيا، بتأكيد رضاه عن اللاعبين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »