سيــارات

«نيسان» تكشف عن خطتها فى أفريقيا والشرق الأوسط والهند خلال السنوات الأربع المقبلة

عبر تقديم 8 موديلات جديدة

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت شركة نيسان بأفريقيا والشرق الأوسط والهند عن استراتيجياتها الشاملة للأربع سنوات القادمة للمنطقة تحت مظلة خطة التحول العالمى للشركة. وتتماشى خطة نيسان فى أفريقيا والشرق الأوسط والهند مع الاتجاه العالمى للشركة بالنسبة للترشيد وتحديد الأولويات والتركيز من أجل توفير الموديلات والتكنولوجيات الأساسية للمنطقة التى تمثل ما يقرب من 10% من سوق السيارات العالمية.

وستعمل نيسان على النمو باستخدام نقاط القوة الحالية للشركة في المنطقة بما في ذلك النمو المستمر في الأسواق الرئيسية والتواجد القوي للعلامة التجارية وتحقيق أقصى قدر من تضافر الجهود مع الحلفاء والشركاء مع الاستفادة من القدرة التصنيعية التنافسية في مصر وجنوب إفريقيا والهند ونيجيريا.

من جهته، قال أشواني جوبتا، الرئيس التنفيذي للعمليات لشركة نيسان: تعتبر “إفريقيا والشرق الأوسط والهند” منطقة مهمة بالنسبة لشركة نيسان، حيث نستهدف الدفع باستثمارات للاستفادة من نقاط القوة الحالية بما في ذلك السياراتSUV ، مع إطلاق 8 موديلات جديدة في الأسواق، وسنعمل على زيادة الربحية في المنقطة خاصة في الأسواق الرئيسية بما في ذلك دول الخليج وجنوب أفريقيا ومصر، من خلال زيادة كفاءة عمليات وأنشطة الشركة بالتعاون مع الحلفاء.”

وقال غييوم كارتييه رئيس شركة نيسان لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط والهند، “تملك المنطقة إمكانيات هائلة وتحتوي على عدد من أكثر أسواق السيارات في العالم ديناميكيةً وتنوعاً، وقامت شركة نيسان بالفعل بإرساء أسس قوية وحضور مميز للعلامة التجارية وتراث وثقافة راسخة لنيسان مع تاريخ طويل حافل بالخبرات والشراكات في العديد من المجالات بما في ذلك والتصنيع وتجارة التجزئة، وسنظل نركز على تقديم قيم مميزة لعملائنا من خلال تلبية احتياجات العملاء في كافة أرجاء المنطقة.”

وتتبع منطقة أفريقيا والشرق الأوسط والهند إستراتيجية الشركة العالمية للتحول لإعطاء الأولوية للنمو المستدام والربحية، والتي أعلن عنها ماكاتو أوشيدا، الرئيس التنفيذي لنيسان الشهر الماضي، والتي تهدف إلى تحقيق النمو المستدام والاستقرار المالي والربحية بنهاية العام المالي 2023.

وبالتماشي مع خطة نيسان العالمية، ترتكز إستراتيجية الشركة لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط والهند على اثنتين من النقاط الستراتيجية وهي الترشيد وتحديد الأولويات مع التركيز.

  • الترشيد: إجراءات لتحسين الكفاءة وخفض التكلفة في المنطقة
  • تحسين مجموعة المنتجات التي تقدمها الشركة في المنطقة بنسبة 20%.
  • تحقيق نمو في تنافسية تكلفة المصانع المحل
  • البحث عن المزيد من الفرص للتصدير بالنسبة للمصانع في المنطقة
  • الاستفادة من الفرص الإضافية لخفض التكاليف الثابتة

تحديد الأولويات والتركيز: الإجراءات التي ستتخذ للبناء على نقاط القوة في المنتجات والأسواق والتقنيات التكنولوجية – المنتجات:

  • تقديم 8 موديلات جديدة
  • التركيز على الموديلات والفئات الأساسية لتوجيه الاستثمارات لأكثر المنتجات تحقيقاً للربح
  • إعطاء الأولوية في المنطقة للسيارات SUV والسيارات السيدان ذات الأسعار المعقولة (السيارات السيدان من الفئة B)

الأسواق:

  • الاستمرار في الاستفادة من نقاط القوة في الأسواق المختلفة بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي والسعودية ومصر
  • الاستفادة من الفرص في أفريقيا وتركيا حيث تعتبر أسواق لديها إمكانيات كبيرة إطلاق موديلات في الأسواق المحلية مثل Navara في جنوب إفريقيا و B-SUV في الهند

التقنيات التكنولوجية:

  • إطلاق تقنيات نيسان للتنقل الذكي Nissan Intelligent Mobility بما في ذلك e-POWER والسيارات الكهربائية والتكنولوجيات المتصلة على مراحل في المنطقة.
  • زيادة الاعتماد على التكنولوجيات الرقمية والارتقاء بتجارب العملاء تستفيد منطقة إفريقيا والشرق الأوسط والهند من نموذج التعاون العالمي للشركات الحليفة والتي يقوم من خلاله كل الشركاء (مجموعة رينو، شركة نيسان موتور العالمية، شركة ميتسوبيشي موتور) بزيادة تضافر الجهود لدعم التنافسية والربحية للشركات الأعضاء في التحالف.

يرتقي أسلوب خطة القائد- التابعين الذي يعتمد عليه التحالف من الكفاءة والتنافسية في المنطقة في المنتجات والتكنولوجيات بما في ذلك المنصات المشتركة والتكنولوجيات المتقدمة، بينما ستكون هناك فوائد إضافية من خلال الخدمات المشتركة بما في ذلك IS/IT والتوزيع.

وتُطبق كذلك خطة “المنطقة ذات المرجعية ” حيث يركز الشركاء في التحالف على المناطق الأساسية لكي تصبح مناطق ذات مرجعية للأعضاء الآخرين في التحالف، وفي منقطة أفريقيا والشرق الأوسط والهند، ستكون نيسان هي المرجع في الشرق الأوسط وجنوب إفريقيا ومصر، ورينو في تركيا وشمال إفريقيا ماعدا مصر، مع تعاون الجميع في الهند.

وأضاف كارتييه: “يوجد في منقطة إفريقيا والشرق الأوسط والهند العديد من الفرص للنمو على نحو كبير، وخلال الأربعة أعوام القادمة، سنقوم بتحويل تلك الفرصة إلى حقيقة واقعة من خلال إطلاق المنتجات والخدمات والتكنولوجيات الصحيحة من أجل تحقيق تغيير إيجابي دائم لأعمالنا وشركائنا وعملائنا.”

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »