سيــارات

نيسان تسعى لحل أزمة فروق الأسعار

قال منتصر زيتون، عضو مجلس إدارة رابطة تجار السيارات، أن معظم موزعى نيسان قد سلموا مستحقات التجار ويجرى العمل لحل المشكلة بين شركته، وشركة ناشيونال موتورز؛ لدفع المستحقات الخاصة بها.

شارك الخبر مع أصدقائك

■ فى اجتماع مع «ناشيونال» و«الزيتون»

عقدت شركة نيسان إيجيبت اجتماعًا بين ممثل موزعها- شركة ناشيونال موتورز، ومنتصر زيتون، عضو مجلس إدارة رابطة تجار السيارات ورئيس شركة الزيتون أوتو مول؛ لحل أزمة فروق الأسعار.

كانت رابطة تجار السيارات قد اشتكت فى وقت سابق من عدم حصول عدد من التجار على مستحقاتهم الخاصة برد فروق الأسعار، بعد العروض التى أطلقتها نيسان إيجيبت خلال شهر رمضان الماضي؛ الأمر الذى أكدت شركة نيسان عدم علاقتها به بعد أن سلمت الموزعين مستحقاتهم كاملة؛ لتبقى المشكلة عالقة بين بعض الموزعين والتجار.

أوضح منتصر زيتون، عضو مجلس إدارة رابطة تجار السيارات، أن معظم موزعى نيسان قد سلموا مستحقات التجار ويجرى العمل لحل المشكلة بين شركته، وشركة ناشيونال موتورز؛ لدفع المستحقات الخاصة بها.

أضاف أن مسئولى التوكيل وعدوا بحل المشكلة، وقاموا بعقد لقاء مشترك مع مسئولين من شركة ناشيونال موتورز، التى تعهدت بحل المشكلة خلال أيام.
تتعلق فروق الأسعار التى يطالب بها التجار بقيمة الخصومات التى أعلنها وكيل نيسان على بعض طرازاته؛ فى إطار مساع تنشيط المبيعات؛ ويلتزم الوكيل بتعويض الموزعين الذين يقومون بدورهم بتعويض التجار الذين قاموا بشراء السيارات منهم؛ لضمان عدم تكبد أى طرف لخسائر مالية بعد خفض الأسعار.

يذكر أن أسعار سيارات قد شهدت انخفاضات خلال شهر رمضان الماضى، بما يتراوح بين 11 و30 ألف جنيه إلى 3 طرازات، جاء ذلك فى إطار موجة من الخصومات التى أعلن عنها عدد من وكلاء السيارات خلال رمضان الماضى بهدف كسر حالة الركود التى تخيم على المبيعات.

أقدم وكلاء خلال شهر يونيو الماضى، على تدشين موجة أخرى من التخفيضات على خلفية تراجع الدولار قرابة جنيه، بما يقلل من تكاليف عمليات الاستيراد التى يتحملها الوكلاء سواء للسيارات المجمعة محليًا، أو للسيارات المستوردة من الخارج.

شهدت السوق الموجة الأولى لكسر ظاهرة زيادات الأسعار مطلع العام الجارى، تزامنا مع تطبيق المرحلة الأخيرة من الإعفاءات الجمركية على السيارات أوروبية المنشأ، وارتفاع الخصومات على السيارات التركية وغيرها.

أشار زيتون إلى أن الخصومات التى يعلن عنها الوكلاء من حين إلى آخر تربك المبيعات فى السوق لأنها تعظم طموحات العملاء فى انخفاض الأسعار بشكل يدفعهم إلى تأجيل القرارات الشرائية؛ باستثناء عدد محدود من الطرازات التى تشهد رواجًا فى المبيعات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »