اقتصاد وأسواق

نقيب الفلاحين يطالب بتطهير «المركزي للتنظيم والإدارة» من الفساد

حذر الحاج فريد واصل، نقيب الفلاحين والمنتجين الزراعيين، من السياسة الخاطئة التى ينتهجها الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، والتى تستهدف تحويل أصحاب العقول المفكرة والباحثين إلى موظفين روتينيين، وقتل الإبداع فى نفوسهم، مما يهدد بمخاطر وخيمة تواجه الدولة.. وتصل بها إلى مالا يحمد عقباه، موضحاً أن هؤلاء يتم توزيعهم على المديريات الخدمية بالمحافظات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الصاوي احمد:

حذر الحاج فريد واصل، نقيب الفلاحين والمنتجين الزراعيين، من السياسة الخاطئة التى ينتهجها الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، والتى تستهدف تحويل أصحاب العقول المفكرة والباحثين إلى موظفين روتينيين، وقتل الإبداع فى نفوسهم، مما يهدد بمخاطر وخيمة تواجه الدولة.. وتصل بها إلى مالا يحمد عقباه، موضحاً أن هؤلاء يتم توزيعهم على المديريات الخدمية بالمحافظات.
 
واتهم واصل خلال بيان صحفي اليوم الاثنين، السيدة جيهان عبدالرحمن، القائمة بتسيير أعمال رئيس الجهاز، بأنها “معقدة نفسيا” من حملة الدكتوراه والماجيستير، وخاصة من أبناء الريف والفلاحين، ممن اجتهدوا حتى حصلوا على هذه الدرجات العلمية، التى لابد وأن تقابلها أجهزة الدولة بكل احترام وتقدير، حتى تستفيد الدولة من خبراتهم وعقولهم.. بحسب قوله.
 
وأضاف نقيب الفلاحين والمنتجين الزراعيين، أن حملة الدكتوراه والماجيستير، تلقوا عروضا كثيرة من بعض الدول الأجنبية والعربية، للاستفادة من خبراتهم، إلا أن وطنيتهم وأصلهم الريفى الطيب منعهم من مغادرة وطنهم الغالى، خاصة وأنهم يدركون تماما معنى التعب والجهد، ولا يعتمدون على الوساطة أو المحسوبية.
 
وقال واصل: يبدو أن المُكلفة بتسيير أعمال رئيس الجهاز، غاضبة من حملة الدكتوراه والماجيستير، بسبب عدم قدرتها على الوصول لدرجاتهم العلمية، ولهذا قالت لهم: “احمدوا ربنا إنه تم تعيينكم فى أى مكان والسلام”، ووصف واصل، كلماتها بالكارثة، حيث إن هؤلاء حصلوا على الدرجات العلمية، عبر مجهود وبحث دام لسنوات عديدة.
 
وأشار واصل إلى أن الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، هو المختص بعملية تنظيم الجهاز الوظيفى بالدولة، عبر تسكين كل شخص فى مكانه الطبيعى الذى يستحقه وتستفيد منه الدولة.
 
وطالب واصل، المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، بتطهير جهاز التنظيم والإدارة، من الفساد، حتى يشعر جميع المصريين بالأمان والعدالة الاجتماعية من خلال الحصول على حقوقهم فى التعيين.. وأن يكون المسئولين بالجهاز عدد من القيادات التى تحمل على الأقل درجة الأستاذية والدكتوراه فى الموارد البشرية، وألا يتم الاعتماد على أصحاب العقول المريضة نفسيا التى تحتاج إلى ترميمها.. على حد قوله. 

شارك الخبر مع أصدقائك