نقيب "الفلاحين الزراعيين": رفع أسعار الوقود "شرّ لابد منه"

نقيب الفلاحين يطالب الحكومة بوضع إجراءات حماية لمحدودى الدخل  أبوحسين:يجب ترشيد الإنفاق الحكومة وفقا لإجراءات الإصلاح الإقتصادى الصاوي أحمد اعتبرت النقابة العامة للفلاحين الزراعيين برئاسة النقيب العام عماد أبوحسين، قرار الحكومة برفع أسعار الوقود والمحروقات، ضرورة ملحة وفقا لإجراءات الإصل

نقيب "الفلاحين الزراعيين": رفع أسعار الوقود "شرّ لابد منه"
جريدة المال

المال - خاص

1:02 ص, الثلاثاء, 19 يونيو 18


نقيب الفلاحين يطالب الحكومة بوضع إجراءات حماية لمحدودى الدخل

 أبوحسين:يجب ترشيد الإنفاق الحكومة وفقا لإجراءات الإصلاح الإقتصادى

الصاوي أحمد

اعتبرت النقابة العامة للفلاحين الزراعيين برئاسة النقيب العام عماد أبوحسين، قرار الحكومة برفع أسعار الوقود والمحروقات، ضرورة ملحة وفقا لإجراءات الإصلاح الاقتصادي وتماشيا مع خطة صندوق النقد الدولي

وأوضح  في بيان أن هذه الإجراءات الإصلاحية التى تتبعها حكومة الدكتور مصطفى مدبولى ستصب فى نهاية المطاف فى تحسين وضع الإقتصاد المصرى، وتصنيفه الإئتمانى، لافتا إلى أن تلك الخطوات الجريئة “حتمية” لإنقاذ إقتصاد البلاد، وإصلاح أخطاء إستمرت 40 عاما، وبقاء الحال على ما هو عليه سيقود للإفلاس.

والسبت الماضي، رفعت الحكومة أسعار الوقود بنسب تصل إلى أكثر من 50% وتبع ذلك رفع أسعار تعريفة المواصلات. 

وأكد الحاج عماد أبوحسين النقيب العام للفلاحين الزراعيين، أن الحكومة مطالبة بضرورة وضع إجراءات حماية، لحماية محدود الدخل من تلك الزيادات كى لا يستغلها البعض لإثارة الفتن والمشكلات بين صفوف الشعب.

ولفت إلى أن قرار رفع أسعار الوقود “شر لابد منه” لتأثيره المباشر على محدودى الدخل والموظفين أصحاب الدخول الثابتة 

واستدرك “إلا أن هذه التضحية مؤقته ومقدر لكافة الأسعار العودة للتوازن فى غضون ستة أشهر من الآن”

وقال إن “المطلوب من الأفراد سياسة واقعية فى الإنفاق، وعلى الحكومة البدء بنفسها فى ترشيد الإنفاق الحكومى عبر سياسات واضحة معلنة للجميع”. 

وأضاف النقيب العام للفلاحين أن بداية الإصلاح كانت بتحرير سعر الصرف، والإستمرار فى الإصلاح التدريجى للدعم.

وأشار إلى أن فاتورة إستمرار الوضع الخاطئ سيدفع ثمنها المواطن الفقير فى نهاية المطاف الذى سيعانى مستقبلا من تدنى خدمات التعليم والصحة والمرافق وأيضا البطالة

وأوضح أن برنامج الإصلاح المصرى الأخير يواجه لأول مرة أخطاء إستمرت 40 سنة أدت لمنظومة أسعار غير واقعية تؤثر سلبا على المستثمر الأجنبى، وتعطى صورة ضبابية عن مؤشرات الإقتصاد، وان إستمرار الحال على ماهو عليه دون تصويب قد يجر البلاد لانهيار إقتصادى أو إفلاس نتيجة لعدم التعامل بواقعية مع التكلفة الحقيقية أو الأسعار العالمية.

ولفت “أبوحسين” إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أكد على ضرورة مساندة الطبقات الفقيرة خلال فترات الإصلاح، وتخفيف العبء عنهم، وأن بقاء الوضع الحالى من حيث الإنفاق أعلى من الموارد بصورة كبيرة سيضر المواطن الفقير فى نهاية المطاف

وقال “ولا مفر من هذه الإصلاحات التى تتضمن إجراءات مؤلمة ولكنها حتمية ومصيرية ولا يمكن تأجيلها أو التغاضى عنها”. 

ولفت إلى أن “الدولة بدأت فى الطريق الأصعب للإصلاح والمتمثل فى مكافحة الفساد، والبيروقراطية الفاسدة، وتطبيق سيادة القانون، وتأكيد فاعلية الحكومة والمتمثل فى قدرتها على الوفاء بالتزاماتها وعقدها الإجتماعى مع الشعب، ومع المستثمرين، بتوفير خدمات التعليم، والعلاج، والبنية التحتية، والمياه، والكهرباء”.

جريدة المال

المال - خاص

1:02 ص, الثلاثاء, 19 يونيو 18