اقتصاد وأسواق

نقص أقراص الألومنيوم يهدد شركات الأدوات المنزلية

رشا شقوير:   دعا أعضاء شعبة صناعة الأدوات المنزلية بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات إلي توفير أقراص الألومنيوم بجميع مقاساتها والتي تحتاجها المصانع العاملة في تصنيع الأدوات المنزلية، وذلك حتي لا تلجأ المصانع إلي تخفيض طاقتها الإنتاجية بسبب عدم توفر…

شارك الخبر مع أصدقائك

رشا شقوير:
 
دعا أعضاء شعبة صناعة الأدوات المنزلية بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات إلي توفير أقراص الألومنيوم بجميع مقاساتها والتي تحتاجها المصانع العاملة في تصنيع الأدوات المنزلية، وذلك حتي لا تلجأ المصانع إلي تخفيض طاقتها الإنتاجية بسبب عدم توفر الخامات اللازمة للصناعة.

 
وعقدت الشعبة اجتماعاً الأسبوع الماضي مع الشركات المنتجة لهذه الأقراص وهي: النحاس، والعامة للمعادن، ومصر للألومنيوم، وذلك لمطالبتهم بضرورة توفير الخامات اللازمة من أقراص الألومنيوم حتي لا تحدث أزمة بهذه المصانع البالغ عددها 350 مصنعاً.
 
من جانبه أكد محمد حنفي مدير عام غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات أن مشكلة نقص أقراص الألومنيوم والتي كانت ومازالت تعاني منها مصانع الأجهزة المنزلية تكمن في وجود مصانع في منطقة ميت غمر تستخدم خردة الألومنيوم من خلال صهرها وتصنيع المنتجات المختلفة منها، ولكن بعد زيادة أسعار الخردة مع ارتفاع الطلب عليها اتجهت المصانع إلي شراء أقراص الألومنيوم من الشركات المنتجة لها فبالتالي أصبح هناك طلب متزايد بشكل مفاجئ علي الأقراص مما تسبب في حدوث تلك الأزمة.
 
وأضاف حنفي أن الشركات المنتجة للأقراص نفت وجود أي نقص في الكميات المنتجة والتي توجه لمصانع الأدوات المنزلية حيث أكدت الشركات انه لا توجد أي مشكلة في توفير احتياجات المصانع المحلية، ولكن في بعض الأحيان تتم أعمال صيانة فتؤدي بدورها إلي تعطيل تلبية طلبات المصانع المحلية ولكن بشكل مؤقت ولا يتعدي أسبوع.

 
وأشار إلي أن إجمالي حجم إنتاج الـ3 شركات المنتجة لأقراص الألومنيوم يبلغ أكثر من 26 ألف طن سنوياً يوجه الجزء الأكبر منها للاحتياجات المحلية والباقي للتصدير مشيراً إلي أن الفترة الحالية تشهد حالة من الركود في سوق الألومنيوم بشكل عام.

 
ويقول محمد سيد إبراهيم رئيس مجلس إدارة مصنع المنتجات المصرية رئيس شعبة الأدوات المنزلية بغرفة الصناعات الهندسية ان المشكلة الأساسية تتمثل في عدم قدرة الشركات التي تقوم بانتاج أقراص الألومنيوم علي توفير المقاسات اللازمة لصناعة الأدوات المنزلية مثل الأواني التي تحتاج إلي مقاسات خاصة.

 
وأوضح أن الشعبة عقدت عدة اجتماعات مع مندوبي الشركات الـ3 المنتجة للوصول إلي اتفاق بينها وبين مصانع الأدوات المنزلية لإلزامها بتوفير الكميات اللازمة للمصانع قبل تلبية طلبات التصدير، موضحاً أن الشركات تعهدت بتوفير احتياجات صناع الأدوات المنزلية المقدرة بنحو 2000 طن سنوياً بسعر 16 ألف جنيه للطن.
 
وأشار إبراهيم إلي أنه لا توجد احصائية رسمية تفيد بحجم إنتاج مصر من الأدوات المنزلية وكذلك الواردات نظراً لتشعب هذا القطاع، فالأدوات المنزلية تشمل جميع الأدوات والأجهزة الممكن استعمالها في المطبخ مثل الأدوات الكهربائية كالثلاجات والبوتاجازات والغسالات والميكروويف وأيضاً الأدوات البلاستيكية ومنتجات الصيني والخزف والبورسلين، وكذلك منتجات الألومنيوم والاستانلس استيل والتيفال أما الصادرات فلا توجد صادرات مصرية لهذا القطاع حيث يمثل إنتاج المصانع العاملة نسبة ضئيلة بالنسبة للسوق المحلية ولا يرقي حجم إنتاجها إلي التصدير خاصة المصانع التي تنتج أدوات المطبخ.

شارك الخبر مع أصدقائك