ثقافة وفنون

نقاد : نقابة الموسيقيين لن تستطيع منع أغاني المهرجانات الجديدة

كيفية تعامل النقابة مع هذه الفئة الفترة المقبلة، خاصة أن أغنياتهم لم تمنع من السوق ويتم طرحها للجمهور حتى الآن

شارك الخبر مع أصدقائك

مع عودة مطربي المهرجانات حاليا لتصدر الساحة الغنائية بأغنيات جديدة لحمو بيكا، وأوكا وغيرهم، أثيرت تساؤلات كثيرة حول دور نقابة الموسيقيين تجاه هذا اللون الغنائي، لاسيما بعد إعلانها سابقا بعدم التعامل معهم ومنع أغنياتهم تماما.

في هذا التقرير، نرصد آراء بعض الموسيقيين حول رأيهم في كيفية تعامل النقابة مع هذه الفئة الفترة المقبلة، خاصة أن أغنياتهم لم تمنع من السوق ويتم طرحها للجمهور حتى الآن.

حسام خليل: النقابة لن تستطيع إيقافهم لكن يجب عليهم أن يدعموا الفن الجيد في السوق

أكد حسام خليل منظم الحفلات أن نقابة الموسيقيين لا تستطيع إيقاف أو منع أغاني المهرجانات من يوتيوب أبدا؛ لأنه خارج عن السيطرة.

وأوضح أن الحل بان تساعد النقابة في توفير الدعم لأنماط غنائية أخرى، للتواجد بقوة وتسهيل الحفلات الغنائية لهم حتى يحققون ظهورا قويا في السوق ويقومون بالتغطية على فن المهرجانات الذي تم مهاجمته كثيرا.

وأشار إلى مطربي المهرجانات اصبح لهم متابعين كثيرين حاليا ، ويجب ان يستوعب الجميع هذا النمط خاصة أن شركات الإعلانات تتعاقد معهم بسبب هؤلاء المتابعين للاستفادة من شهرتهم، لذلك يجب ان يتواجد فنا مضادا جيدا لهذا اللون المنتقد لو بالفعل كانت النقابة تريد إيقاف المهرجانات بصورة سليمة وليس من خلال محاولة منع اغنياتهم على السوشيال ميديا لانها لن تستطيع تنفيذ  ذلك أبدا.

اقرأ أيضا  الشاعري وثروت وشاكر .. مطربو الأجيال القديمة يغيرون جلدهم الفني بعد طوفان المهرجانات

صلاح عطية: يجب أن تغير نقابة الموسيقيين وجهة نظرها في هذه الفئة حاليا

يرى الشاعر صلاح عطية أن هذا القرار التي اتخذته نقابة الموسيقيين ضد مطربي المهرجانات منذ فترة كان خاطئا تماما ، لافتا إلى أنه يجب ان تغير النقابة وجهة نظرها في هذه الفئة وتأسيس شعبة خاصة للمهرجانات بنقابة الموسيقيين .

وأضاف أن هذه الشعبة ستتيح فرصة كبيرة لنقابة الموسيقيين ، لتكون هناك رقابة على أغاني المهرجانات حينما يكونون تحت حماية النقابة ، كما انه سيتم الاستفادة ماديا من ارقام المشاهدات التي يحققونها على مواقع السوشيال ميديا ويوتيوب .

وأكد أن نقابة الموسيقيين لن تستطيع منع أغنيات المهرجانات من يوتيوب كما اعلنوا سابقا، مشيرا إلى أن الرقابة عليهم ستفرض عليهم قيودا في الكلمات التي يقدمونها في اغنياتهم ايضا ، لان النقابة لن تستطيع فرض رأيها الخاص على ذوق الجمهور ، لذلك اغاني مطربي المهرجانات عادة بقوة هذه الايام في السوق.

اقرأ أيضا  كريم عبد العزيز وأحمد عز يعيدان أفلام النجوم الكبار لدور العرض بعد عام ونصف

وأوضح عطية أيضا أن العالم في الخارج يؤمنون كثيرا بأن فن المهرجانات، هي المزيكا المصرية حاليا وقدم عن المهرجانات افلام تسجيلية باللغة الفرنسية قبل ان تحقق شهرة في مصر.

زين نصار: النقابة لم تخطئ في حقهم ويجب مراقبة أغنياتهم على الإنترنت

بينما يرى الناقد الموسيقي زين نصار أن الأزمة الحقيقية ليست في اغاني المهرجانات ، وانما في المستمع الذي تم تركه لمدة 30 عاما يقدم له اي منتج غنائي دون أي رقابة.

ولفت إلى أن هذا المستمع لا يمكن تغيير ذوقه حاليا بسهولة بعد هذه السنوات ، فقد اعتاد على سماع اي نوع من الفن سواء كان جيدا أو رديئا ، موضحا أن أغاني المهرجانات إساءة للفن المصري بكل صدق .

ويضيف أن هناك أصوات جيدة من مطربي المهرجانات ، يجب ان يهتموا بتقديم اغنيات راقية للجمهور حتى لو منعتهم نقابة الموسيقيين ، فهم للاسف يبحثون عن المال وليس تقديم فنا جيدا بعد منعهم .

اقرأ أيضا  زياد برجي ينتهي من أغنية باللهجة المصرية في لبنان

وقال أيضا إن الرقابة على المصنفات الفنية يجب ان تراقب كل الاغنيات التي يطرحها هؤلاء الاشخاص ، واي لفظ خارج فيها يتم محاسبة من قدمه ، منوها ان النقابة لم تخطئ حينما قررت عدم التعامل معهم مؤخرا لان ذلك من صميم عملها والحل في عدم احترام قرار النقابة ، انا تتخذ اجراءات قانونية لتنفيذ قراراتها تجاه مطربي المهرجانات .

وأكد كذلك أنه لايمكن بعد ان كان لدينا ام كلثوم وعبد الحليم وغيرهم في الفن المصري ان نصل لهذا المستوى حاليا ، فاعتبر هذه مؤامرة على هويتنا وفننا لاسيما اننا نملك تاريخا فنيا منذ 150 عاما وحتى الان في السينما والغناء والمسرح،  ويجب ان نحافظ على هذا التراث والقيمة الفنية التي اضافها للجمهور العربي والمصري .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »