ثقافة وفنون

نقاد: مهرجانات الموضة تكريمات للفنانين الغائبين و«بزينس» للقائمين عليها

يجب أن يتم تنظيم هذه المهرجانات بشكل أفضل واعتمادها من جهة معينة

شارك الخبر مع أصدقائك

انتشرت في الآونة الأخيرة العديد من الحفلات الفنية التي تقام بفنادق القاهرة الشهيرة والتي أطلق عليها مهرجانات الموضة والأزياء، مثل مهرجان إيجي فاشون الذي أقيم منذ أيام قليلة والذي كرم فيه كثير من الفنانين الذين لايقدمون أعمالا فنية على الساحة الفنية تحقق رواجا حقيقيا باستثناء البعض.

إضافة لمهرجان كايرو فاشون الذي يقام أيضا ومهرجان فاشون أوورد وغيرها، فهل تحقق هذه المهرجانات رواجا حقيقيا وقيمة مضافة للجمهور أم هي مجرد سبوبة للقائمين عليها.

ماجدة موريس: أغلبها سبوبة وبيزنيس للقائمين بها

تقول الناقدة ماجدة موريس إن هذه الحفلات فيها جزء من السبوبة والبيزنيس للقائمين عليها، متسائلة ما علاقة مهرجان للموضة بتكريم نجوم وفنانين في الدراما والسينما .

وأشارت إلى أن الحياة الفنية في مصر للأسف ليست لها قواعد خاصة تكريمات النجوم لانه بعد الغاء مهرجان الاذاعة والتلفزيون منذ سنوات الذي كان يكرم الكثير من المبدعين لكنه لم يعد هناك مهرجانا حقيقيا يعطي هؤلاء المبدعين حقهم باستثناء مهرجان القاهرة السينمائي .

ونوهت ايضا إلى هاني البحيري كمصمم للأزياء في مصر هو الاشهر في مجال الموضة وحينما يقيم ديفيله معين يتواجد فيه الكثير من النجمات، ويتم تكريم فنانين في هذه الاحتفالية .

منة فضالي: أغلبها هدفه بيزنيس لكن إنترناشونال فاشون الأفضل

أما النجمة منة فضالي رتى ان اغلب هذه الحفلات ليست في صالح وخدمة صناعة الموضة بمصر وهي مجرد سبوبة لمن يقيمها .

وأضافت أن مهرجان إنتشرنونال فاشون أوورد الذي قيمه أحمد عليوة ووفاء ماهر هو الأفضل بين هذه الحفلات لأنه بالفعل يقدم مصميين أزياء من مصر والدول العربية ونرى فيه الكثير من التصاميم الجديدة الصيفية والشتوية .

وتابعت أنها تحرص على حضوره كل عام، خاصة أنه يهتم بدعوة بعض النجوم المهمين ويقيم مؤتمرا صحفيا ايضا كبيرا قبل الديفيله وذلك لا يقوم به باقي القائمين على الحفلات الاخرى .

أحمد سعد الدين: تقام دون جهة معتمدة عكس المهرجانات السينمائية

ويؤكد الناقد أحمد سعد الدين أن معظم هذه المهرجانات ليست حاصلة على رخصة من جهة معتمدة لإقامتها مثل وزارة الثقافة التي تمنح ترخيصا للمهرجانات السينمائية بمصر فلها صيغة معتمدة وليس الأمر عبارة عن فوضى مثل مهرجانات الموضة .

وتابع أن كل مصم أزياء يقوم بجلب 30 موديلا ويقيم بهم مهرجانا للموضة دون أي رخصة أو نظام في مصر مما أدى لانتشار الكثير منها الفترة الماضية بصورة ملحوظة .

وأوضح أنه يجب أن يتم تنظيم هذه المهرجانات بشكل أفضل واعتمادها من جهة معينة وتبتعد عن الشو والبيزنيس فقط .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »