ثقافة وفنون

نقاد: تدخل «الأوقاف» فى إنتاج الدراما الدينية إضافة لو تضمنت معايير معينة

محمود عبد الشكور: ستفرز مسلسلات توعوية لا تصلح لعرضها والدراما الدينية أصبحت مكررة

شارك الخبر مع أصدقائك

طالب بعض الكتاب ومؤلفى الدراما مؤخرا وزارة الأوقاف بضرورة تدخلها فى مجال الإنتاج لتقديم مسلسلات دينية للجمهور ، بعد ندرة هذه النوعية من الدراما التليفزيونية منذ سنوات مقارنة بباقى الأنماط الدرامية.

وتدرس وزارة الأوقاف حاليا هذه الفكرة بصورة جدية ، لاسيما أنها تساهم في مشروعات عديدة وتضع تجديد الخطاب الدينى على قمة أولوياتها ويمكن أن تساهم الدراما الدينية فى ذلك وتحقق توعية اجتماعية وثقافية للجمهور .

نرصد في هذا التقرير آراء بعض النقاد حول تدخل الأوقاف في انتاج دراما دينية الفترة المقبلة ،بعد غيابها عن السوق المصرية لسنوات.

محمود عبد الشكور: ستفرز مسلسلات توعوية لا تصلح لعرضها والدراما الدينية أصبحت مكررة

قال الناقد الفني محمود عبد الشكور انه لو تدخلت الأوقاف في انتاج الاعمال الدرامية التي تحمل طابعا دينيا فهو امر سلبى ، لان الفن مختلف تماما عن الدعوة الدينية فالعمل الفني يجب ان يكون مستقلا وليس هناك ازمة في اطلاع الأوقاف على النصوص الدينية الدرامية المقدمة للجمهور.

واضاف أن المسألة تكون انتاجا مباشرا للأوقاف سيؤدى ذلك لظهور اعمال فنية مباشرة ولن تكون في صالح الفن ولا الدعوة في نفس الوقت ، لافتا إلى أن الدين عبارة عن نصوص فيها خطابة وهى مختلفة تماما عن اسلوب العمل الفنى ، مشيرا إلى أن البنتاجون تقوم بدعم لبعض الأفلام في امريكا، لكن يظل العمل الفني له خصوصية معينة وكذلك الكنيسة تنتج اعمالا دينية لكن لا تعرضها للجمهور بل تقدم داخل الكنيسة فقط .

وتابع قائلا انه يفضل ان تتواجد النصوص الدرامية دائما خارج المؤسسات ، حتى لو كانت هناك مراجعة دينية لكن كتاب المسلسلات الدينية معروفون بجودتهم مثل امينة الصاوي وعبد الفتاح مصطفى وكانوا فى الاذاعة ايضا .

واوضح عبد الشكور أن ازمة الاعمال الدرامية الدينية ليس في الانتاج ، وانما في التكرار في تناولها واصبح الجمهور يتوقع التفاصيل فيجدها بالفعل،  بالاضافة لتنميط الشخصيات الابيض والاسود طيلة الوقت فى المسلسلات الدينية ، وذلك ليست له علاقة بالدراما لذلك انقرضت من شدة تكرارها ، لكن حبذا انتاج الأوقاف للاعمال الدينية لانها ستفرز مسلسلات توعوية مباشرة قد تصلح لطلبة المعاهد لكن لا تعرض للجمهور العادى.

أحمد نور: إنتاج الأعمال الدينية إضافة لكن الأهم ألا ترسخ مبادئ متشددة

بينما يرى المنتج أحمد نور “راديو وان” انها قد تكون تجربة جيدة ، لأن وزارة الأوقاف هى المنوطة بالأمور الدينية لكن الاهم الا يكون الخطاب المقدم في المسلسلات الدينية هو خطاب الأزهر الذي يدرس في المعاهد الأزهرية ونرفضه بشدة.

ولفت الى انه لو كانت هذه المسلسلات المنتجة من الاوقاف فيها خطابة دينية حتى لو مباشرة ، لكن لا ترسخ للتشدد الديني فسيكون شيئا مميزا .

واشار الى أن وجود الأوقاف كمؤسسة دينية في سوق الدراما إضافة لكن ، يجب ان نتيقن ان المسلسلات الدينية التي ستقدمها لن تمر مرور الكرام وتنسى من الجمهور ، بل ستترك اثرا كبيرا في المشاهدين اما ايجابا او سلبا في التعاملات مع الاشخاص فيما بعد ،  مثلما حقق مسلسل الاختيار كعمل وطني اثرا ايجابيا في نفوس الجماهير رمضان الماضي ، لذلك يجب أن تقدم المسلسلات الدينية بحذر شديد لانها تكون توعوية للمجتمع وترسخ قيم دينية معينة فى الناس.

سمير الجمل: أى عمل دينى يمنح موافقة من الأزهر أولا والأوقاف منوطة بالاستثمار فى هذا المجال

واعرب الناقد الفني سمير الجمل عن كون أى عمل ديني من المتعارف عليه يجب أن يحصل على موافقة الأزهر الشريف أولا ، لافتا إلى أن مسلسله “محمد” قدمه لهيئة الأزهر ومنح موافقة عليه لكن لكونه عملا دينيا يجمع بين التاريخ المعاصر والتاريخ والقديم تمت قراءته فى سنة كاملة.

ولفت الى أن هيئة كبار العلماء يجب ان توافق بالطبع على اي عمل ديني ، وذلك لا يقلل من أى مؤلف لمسلسل ديني مثلما تمر الاعمال الوطنية على المسؤولين وذلك امر طبيعى.

واشار ايضا الى أن الامر ليس مقلقا لأحد ، لأن الجهة المكلفة للموافقة على الأعمال الدينية مجمع البحوث الاسلامية التابع للأزهر الشريف حتى لا بحدث خلطا لأى شخص.

واكد ان وزارة الأوقاف بما لديها من علماء ستعطى لهذه الاعمال الدينة شرعية ، وذلك سيسهل موافقة الأزهر عليها لان بعض اعضاء الاوقاف اعضاء فى مجمع البحوث الاسلامية ايضا منهم وزير الأوقاف بصفته.

ويضيف: لو تبنت وزارة الأوقاف اي عمل درامي فان بذلك علماء الوزارة اقروه وذلك سيسهل الموافقات مع الازهر ، وسيتم عمل لجنة مشتركة بين الأوقاف والأزهر لدراسة هذا العمل ليس اكثر ، مشيرا إلى أن الاوقاف تستثمر فى الصناعة والتجارة فمن باب اولى ان تستثمر فى الأعمال الدينية لان ذلك فى اختصاصها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »