سيـــاســة

نقابات عمالية باليونان تعلن الإضراب احتجاجا على غلق التلفزيون

اليونان -ارشيفية رجب عزالدين:   فى خطوة نحو مزيد من التصعيد الاجتماعي، في بلد تعاني من الأزمات التي تكاد تصل إلى الإفلاس، تعتزم نقابات عمالية يونانية تنظيم إضرابا جديدا احتجاجا على الإغلاق المفاجيء لهيئة الاذاعة والتلفزيون (إي.آر.تي.) التابعة للدولة.  وقال…

شارك الخبر مع أصدقائك


اليونان -ارشيفية

رجب عزالدين:
 
فى خطوة نحو مزيد من التصعيد الاجتماعي، في بلد تعاني من الأزمات التي تكاد تصل إلى الإفلاس، تعتزم نقابات عمالية يونانية تنظيم إضرابا جديدا احتجاجا على الإغلاق المفاجيء لهيئة الاذاعة والتلفزيون (إي.آر.تي.) التابعة للدولة.

 وقال الأمين العام لنقابة القطاع العام إلياس اليوبولوس لرويترز “نريد أن نظهر تضامننا مع العاملين في التلفزيون، وأن نحتج على هذه الإصلاحات غير المقبولة في القطاع العام، التي طالبت بها الجهات المقرضة .”

وأكد مسؤول من نقابة القطاع الخاص وهي أكبر نقابة في البلاد انها ستنضم الى الاضراب.

ومن جانبها وعدت الحكومة اليونانية اليوم بإطلاق خدمات تلفزيونية وإذاعية حكومية محدودة (إي.آر.تي) في غضون أسابيع بعد عاصفة من الاحتجاجات من جانب الصحفيين.

وكانت الحكومة قد أوقفت بث خدمات إي.آر.تي. في منتصف الليل بعد ساعات من اعلان هذا الاجراء يوم الثلاثاء في أشد الاجراءات التي استهدفت القطاع العام في اطار خطط ضغط النفقات لتحسين الاوضاع المالية وتلبية شروط المساعدات الدولية.

وقال المتحدث باسم الحكومة سايموس كديكوجلو لرويترز ان الاغلاق تقرر قبل ستة اسابيع وانه ليس له علاقة بالفشل في بيع شركة الغاز الحكومية (دي.إي.بي.ايه) أو زيارة التفتيش التي يقوم بها الاتحاد الاوروبي ومسؤولو صندوق النقد الدولي لاثينا.

ونددت نقابة الصحفيين “بالانقلاب” لتكميم الاعلام ودعت الى تنظيم اضرابات عن العمل في أنحاء اليونان وقام بعض صحفيي إي.آر.تي. باحتلال مبنى خدمات التلفزيون والاذاعة الحكومية.

وصرح مفوض الاتحاد الاوروبي للشؤون الاقتصادية والمالية أولي رين يوم الاربعاء بأن المفوضية الاوروبية لم تسع الى اغلاق قناة التلفزيون اليونانية الوطنية (إي.آر.تي) في اطار خفض العجز في الميزانية. جاء هذا التصريح بعد الاغلاق المفاجيء للخدمات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »