اقتصاد وأسواق

نظام جديد لدخول الأجبان المصرية ذات المصدر النباتي إلى روسيا

أسفرت جهود الوزير المفوض التجاري ناصر حامد، رئيس مكتب التمثيل التجاري في موسكو، عن موافقة الهيئة الفيدرالية الروسية للحجر الزراعي والبيطري، على دخول شحنات الأجبان المصرية ذات المصدر نباتي الدهن

شارك الخبر مع أصدقائك

أسفرت جهود الوزير المفوض التجاري ناصر حامد، رئيس مكتب التمثيل التجاري في موسكو، عن موافقة الهيئة الفيدرالية الروسية للحجر الزراعي والبيطري، وسلطات الموانئ الروسية في كل من سان بطرسبرج ونوفرسيسك، على دخول شحنات الأجبان المصرية ذات المصدر نباتي الدهن، وتسجيل الأكواد الجمركية الخاصة بالشركات المصرية المصدرة لها وفقًا للنظام الجديد المعتمد من المفوضية الاقتصادية للاتحاد الأوراسي الصادر بالقرار رقم TN VED code 1901، بحسب تقرير صادر عن جهاز التمثيل التجارى اليوم.

جاءت تحركات مكتب التمثيل التجاري في موسكو كاستجابة فورية لطلب الهيئة العامة للخدمات البيطرية المصرية وبعض الشركات المصرية المصدرة، خاصة أنه يمكن تصدير نحو ٤٥٠٠ طن إلى السوق الروسية من هذا المنتج بقيمة تصديرية تقدر بنحو 4.5 مليون دولار سنويا، كما أن هذه الكمية قابلة للزيادة في ضوء القدرات الانتاجية للشركات المصرية، وزيادة قاعدة المصدرين لهذا النوع من الأجبان، وبما يتوافق مع اشتراطات الجودة ومعايير الصحة المعتمدة في السوق الروسية.

ويصل عدد مكاتب التمثيل التجارى فى الخارج 51 موزعة على الدول الأوروبية والعربيــة، وآسيا وأفريقيا، وأمريكا.

وبلغت القيمة الإجمالية للصادرات المصرية 26.5 مليار دولار بنهاية عام 2018، وتستهدف الحكومة مضاعفتها لتتراوح بين 50 و55 مليارًا بحلول عام 2023 من خلال الاستراتيجية الجديدة لدعم وتنمية الصادرات.

واعتمدت وزارة التجارة والصناعة، ممثلة في مجلس إدارة صندوق تنمية الصادرات، مطلع أبريل الماضى، الإطار الاستراتيجي العام للبرنامج الجديد لرد الأعباء التصديرية.

ويتضمن البرنامج تخصيص 40% من موازنته لرد أعباء نقدية، و30% تسويات مع وزارة المالية (ضرائب وجمارك)، و30% دعما غير مادي، يشمل خدمات الدعم الفنى والتكنولوجى، مثل المشاركة فى المعارض وتحديث وتطوير القطاعات الصناعية.

وقال المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، إن البرنامج الجديد يستهدف معالجة عجز الميزان التجارى، وتحسين ترتيب مصر فى قائمة الدول المصدرة من المرتبة 54 إلى أحد المراكز الأربعين الأولى.

ولفت نصار، إلى أن أهم محاور البرنامج الجديد لمساندة الصادرات زيادة نسب تعميق التصنيع المحلى لتصل إلى 40%، وتنمية الصعيد والمناطق الحدودية وزيادة صادرات المشروعات المتوسطة والصغيرة إلى جانب تعزيز النفاذ لأسواق جديدة ومساندة تكاليف الشحن.

وأوضح أن محاور البرنامج تشمل أيضا تعزيز البنية الأساسية للتصدير من خلال المعارض المحلية والخارجية، وتبادل البعثات التجارية الترويجية، وزيادة قدرة مصر التنافسية.

وأشار إلى أنه سيتم تشكيل لجنة للانتهاء من اللائحة التنفيذية للبرنامج فى أقرب وقت، على أن يكون اجتماع مجلس الإدارة الصندوق مرة كل 3 أشهر على الأقل، مشيراً إلى أنه سيتم إيقاف البرنامج الحالى فى 30/6/2019 وبدء الجديد اعتباراً من 1/7/2019، مع تقييمه من يناير إلى مارس فى كل عام.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »