سيـــاســة

نصّ الخطاب المسلم للرئيس من أعضاء في لجنة الخمسين

ايمان عوف

أرسل 19 عضو من لجنة الخمسين التي شكّلت خلال الفترة الماضية, والتي أصدرت دستور 2014, خطاباً إلى رئيس الجمهورية المشير عبدالفتاح السيسي، مطالبين فيه ضرورة إلغاء قانون التظاهر، و قيام مؤسسة الرئاسة باستخدام "حقها الدستوري" في إصدار عفو عمن صدر بحقهم أحكام في القضايا المتعلقة بالحق في التجمع السلمية، ومراجعة كل القضايا المحكوم فيها على أفراد بمواد من قانون ١٠٧ لسنة ٢٠١٣ لتنظيم التجمع ومراجعة القانون ذاته بتعديل نصوصه وفقا لما اقترحه المجلس القومي لحقوق الإنسان حتى يضع البرلمان القادم قانوناً جديداً ينظم ممارسة الحق.

شارك الخبر مع أصدقائك

ايمان عوف

أرسل 19 عضو من لجنة الخمسين التي شكّلت خلال الفترة الماضية, والتي أصدرت دستور 2014, خطاباً إلى رئيس الجمهورية المشير عبدالفتاح السيسي، مطالبين فيه ضرورة إلغاء قانون التظاهر، و قيام مؤسسة الرئاسة باستخدام “حقها الدستوري” في إصدار عفو عمن صدر بحقهم أحكام في القضايا المتعلقة بالحق في التجمع السلمية، ومراجعة كل القضايا المحكوم فيها على أفراد بمواد من قانون ١٠٧ لسنة ٢٠١٣ لتنظيم التجمع ومراجعة القانون ذاته بتعديل نصوصه وفقا لما اقترحه المجلس القومي لحقوق الإنسان حتى يضع البرلمان القادم قانوناً جديداً ينظم ممارسة الحق.

و تضمن الخطاب ضرورة أن تقوم وزارة العدل ووزارة الداخلية بالعمل من أجل حصول المحتجزين على حقهم في الإجراءات القانونية السليمة بما فيها حق الدفاع والتواصل مع محاميهم وفرصة مراجعة الأدلة وإعداد الدفوعات القانونية اللازمة وإثبات المسؤولية الجنائية الفردية وضمان انتظام ظهور المتهمين أمام القضاء وانتظام الزيارات العائلية وتحسين الرعاية الطبية، حثوا القائمين على أجهزة الإعلام  والصحافة في بلادنا على نشر مناخ من التسامح والالتزام بالقانون والدستور ونصوصه، والابتعاد عن نشر التحريض والإساءة والتشاحن ومناخ الانتقام والعنف بين أبناء الوطن الواحد، والتأكيد على عدم التهاون في تطبيق الدستور والقانون على المخالفين.

وكان نص الخطاب التالي :

نكتب اليك اليوم ونحن نعلم مدى ثقل الأعباء الملقاة على عاتق رئيس مصر فى تلك المرحلة الصعبة من تاريخها الحديث، مدركين عمق التهديدات التي تواجه مصر ومدي خطورتها،  ونتقدم اليك باقتراحات الهدف منها دعم مهمتك التاريخية، وبناء الدولة الحديثة الديمقراطية القائمة على أساس المواطنة وسيادة القانون، وهى جل الأهداف التى دفعتنا للعمل كأعضاء في لجنة الخمسين لوضع الدستور الذي وافق عليه الشعب في يناير  الماضي بأغلبية كاسحة.

واذ نعلم جميعا ان الأمن الشخصى لأفراد المجتمع  وتحقيق العدل والاستقرار وصيانة الحقوق والحريات هي الأهداف الأساسية لأي قانون يضعه المشرع أو من يملك سلطاته فإننا  قلقون للغاية ممما نراه سمة تضييق على الحريات والحقوق،  التي نتشرف جميعنا بأننا عملنا على دعمها وحمايتها وضمانها في دستورنا الجديد،  خاصة قانون التظاهر الذي صدر في عهد السيد المستشار عدلي منصور،  والذي تبدوا بعض مواده بعيدة عن روح ونص الدستور وتُقيد أصل الحق وجوهره، ويتم استخدامها المرة تلو الأخرى ضد شباب كل جريمتهم هي أن لديهم مخاوف مشروعة إزاء المناخ الديمقراطي ومساحات الحرية التي دفع ثمنها أبناء شعبنا  من عمرهم وسلامتهم ومستقبلهم ، وحتي وان بدت أفكارهم مختلفة او أن أصواتهم مرتفعة،  إلا أنهم في معظمهم  يريدون تقديم مساهمة في بناء وطنهم سالكين السبل السلمية والديمقراطية  وهذا هو منتهى غايتهم وجل مرادهم.

سيادة الرئيس

إننا نخشى من أن سجن شبابٌ كانوا  هم في طليعة الحالمين بالتغيير الذى يسمح لنا جميعا بالعيش الكريم، قد يسجن معهم الأمل والرغبة في العمل، ويحرمنا جميعا ليس فقط من طاقة من هم الآن قابعين في السجون بل يجعل ملايين الشباب متخوفين على مستقبلهم غير راغبين في أخذ زمام المبادرة، بل قد ويخلق داخلهم حالة من الكراهية والعداء تجاه مجتمعاتهم علي خلفية ما لحق بهم من إيذاء.

إننا نعلم أن البلاد تمر بظروف أمنية واقتصادية شائكة ، لكننا نؤمن أن إنهاء حالة الإحتقان والتربص الراهنة ستدعم عملك من أجل تأمين البلاد وإخراجها من أزمتها الراهنة.

السيد الرئيس

 نرجو من سيادتكم إتخاذ إجراءات سريعة تفتح لنا  طاقات نور لمستقبل مشرق  وتعيد للشباب الأمل .

ونرى أن هذه الإجراءات تشمل:

سيادة رئيس الجمهورية،

إن القوة المستندة على الحقوق والحريات والقوانين العادلة المطبقة بحيادية لهي قوة تدوم وتجلب الخير وتقهر قوى الشر والظلام. وسيظل مصدر ثراء مصر الحقيقي وقوتها هو شعبها الذي يريد أمنا مستداما، لا شك، ويريد في نفس الوقت  أن يعيش كريما فى  مناخ من الحرية والعدالة  .

 إن مشاركة الشعب في صنع مصيره بحرية ومسؤولية وعن طريق الحوار والجدل السياسي هو السبيل الأفضل والأنجع، والوحيد على المدى الطويل، لقطع دابر العنف السياسي والارهاب ولإرساء دعائم دولة القانون ولخلق مناخ مستقر للعمل والإنتاج وجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية، ولنتمتع جميعا بالكرامة المستحقة لنا.

وفقكم الله لما فيه خير شعب مصر

الموقعون من أعضاء لجنة الخمسين:

1)    محمد غنيم  – طبيب –  عضو أساسي بلجنة الخمسين

2)    محمد عبلة – فنان تشكيلي- عضو أساسي بلجنة الخمسين  

3)    محمد أبو الغار – طبيب – عضو أساسي بلجنة الخمسين

4)    سيد حجاب – شاعر – عضو أساسي بلجنة الخمسين

5)    حجاج أدول- كاتب وأديب – عضو أساسي بلجنة الخمسين     

6)    هدى الصده – أستاذة بجامعة القاهرة- عضوأساسي بلجنة الخمسين  

7)    عبلة عبد اللطيف- استاذة الاقتصاد بالجامعة الامريكية- عضو اساسي بلجنة الخمسين

8)    اسامة شوقي- نقيب مهندسي القاهرة- عضو اساسي في لجنة الخمسين

9)    محمد سامي- مهندس – عضو أساسي بلجنة الخمسين

10)   حسين عبد الرازق- صحفي عضو أساسي بلجنة الخمسين

11)  عمرو صلاح – صحفي – عضو أساسي بلجنة الخمسين

12)  محمد عبد العزيز- صحفي – عضو أساسي بلجنة الخمسين

13)  مسعد ابو فجر –كاتب واديب – عضو أساسي بلجنة الخمسين

14)  خالد يوسف – مخرج سينمائي- عضو أساسي بلجنة الخمسين

15)  أحمد عيد- صحفي – عضو أساسي بلجنة الخمسين

16)  جمال فهمي – صحفي – عضو احتياطي بلجنة الخمسين

17)  صفاء زكي مراد – محامية – عضو احتياطي بلجنة الخمسين

18)  ناصر أمين – محامي- عضو احتياطي بلجنة الخمسين

19)  علاء عبد الهادي- عضو مجلس اتحاد الكتاب- عضو احتياطي بلجنة الخمسين

 

شارك الخبر مع أصدقائك