لايف

نصائح للتعامل مع الزميل الكسول في العمل

متابعات:


هل تعمل مع شخص يأخذ فترة استراحة أكثر من ساعتين كل يوم، ويجري عشرات الاتصالات الهاتفية الشخصية، ويأخذ قيلولة بين الحين والآخر وهو على مكتبه؟ ويتصفح مواقع الإنترنت طوال اليوم، بينما أنت تكافح من أجل مواكبة حجم العمل اليومي؟ من المألوف جداً أن تصادف مثل هؤلاء الأشخاص في بيئة العمل، إلا أنه ليس من السهل دائماً التعامل معهم .

شارك الخبر مع أصدقائك

متابعات:
 

هل تعمل مع شخص يأخذ فترة استراحة أكثر من ساعتين كل يوم، ويجري عشرات الاتصالات الهاتفية الشخصية، ويأخذ قيلولة بين الحين والآخر وهو على مكتبه؟ ويتصفح مواقع الإنترنت طوال اليوم، بينما أنت تكافح من أجل مواكبة حجم العمل اليومي؟ من المألوف جداً أن تصادف مثل هؤلاء الأشخاص في بيئة العمل، إلا أنه ليس من السهل دائماً التعامل معهم .

لن يوصلك انتقاده أو معاتبته إلى حل مجدٍ، لكن هنالك بعض الأمور التي يمكنك القيام بها للتخفيف من حدة هذه المشكلة التي وقعت فيها .

ونذكر هنا بعض النصائح التي يمكنك من خلالها التعامل مع هذا الزميل الكسول الذي قد ينغص عليك حياتك المهنية، ويسيء لك بعدم اهتمامه وإهماله :

1- لا تدعه يشتت انتباهك:
لا تمضِ معظم وقتك وأنت منشغل بما يفعله هذا الزميل الكسول، وسواء كان يتصفح حسابه على “فيس بوك” أو يرسل رسائل نصية أو نائماً على مكتبه، حاول أن تخرجه من دائرة اهتمامك وتصب تركيزك على عملك .

2- لا تدعه يؤثر في سلوكك:
إذا أضعت وقتك وطاقاتك وأنت غاضب أو منزعج من تصرفات زميلك في العمل، فإن أداءك في العمل قد يبدأ بالتراجع، وقد يشعرك ذلك بعدم الارتياح .

3- لا تجعل أسلوبه يؤثر فيك:
لا تقحم نفسك في روتينه اليومي الذي قد يشمل أخذ استراحة غداء لأكثر من ساعتين أو الحديث طويلاً على الهاتف أو إصدار ضوضاء كثيرة، فإذا بدأ يتحدث معك، أخبره بأنك منشغل في العمل .

4-لا تتحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقه:
إذا كنت تعمل معه في الفريق ذاته أو تشاركه المسؤوليات ذاتها، فلا تنجز الأعمال التي يجب أن يقوم بها هو، وقم بتذكيره بالمواعيد النهائية لتسليم المهام المنوطة به .
5-لا تدعه يؤثر في نجاحك:
قد يعيق الزميل الكسول تقدمك في العمل، فإذا لاحظ مديرك أن العمل لم يتم إنجازه، فلا تسمح بأن يلقي اللوم عليك، وهذه فرصتك للبوح بكل شيء، إذا لم تكن قد تحدثت معه بالفعل في هذا الأمر من قبل .

6- انتهز الفرصة لتصبح قائداً:
قد تكون هذه هي فرصتك لتخطو الخطوة الكبرى وتثبت قدرتك على التصرف في المواقف الصعبة، وعندما تذهب للتحدث مع مديرك، أخبره بأنك قد لاحظت أن زميلك لا يقوم بأداء المهام الموكلة إليه، وبالتالي فأنت ترغب في أن تصبح قائداً، ومن ثم اجتمع بهذا الزميل وتحدث معه وأخبره بأنك تود تقديم يد المساعدة من أجل تحقيق الأهداف والالتزام بالمواعيد النهائية، فهذا يجعل منك قائداً .

7-تواصل مع زميلك في العمل:
قد لا يكون هذا الزميل كسولاً فعلياً، وربما تكون المهمات والمواعيد النهائية الموكلة إليه غير واضحة له، حيث يقول “ستيف روبينسون” المتخصص في التدريب الوظيفي: “كن واضحاً إزاء أهدافك ومواعيدك النهائية والتزاماتك، فأحياناً لا تكون المشكلة هي كسله، بل إنه لا يتمتع بالأسلوب الجيد الذي يمكنه من تنظيم عمله وإدارة وقته . وهناك دائماً احتمال أن باله مشغول بمسألة شخصية أيضاً، فعلينا أن نتذكر دائماً أن أي شيء يمكن أن يحدث في هذه الحياة، وقد تقلق باله مسألة صحية أو مشكلة عائلية” .

شارك الخبر مع أصدقائك