اتصالات وتكنولوجيا

«نزوة» الفنلندية تطلق خدمة توصيل عبر الهاتف تُغني عن امتلاك السيارات

أطلقت شركة نزوة الفنلندية خدمة توصيل عبر الهاتف المحمول بهدف تيسير استدعاء وسيلة المواصلات للحد الذي تجعل الزبائن يتوقفون عن امتلاك السيارات

شارك الخبر مع أصدقائك

كشفت شركة فنلندية تعمل تحت اسم “نزوة”عن آخر تقاليع طلب التوصيل بالهاتف المحمول. وتقول الشركة إنها تسعى لتيسير وتسهيل استدعاء وسيلة المواصلات في قضاء المشاوير والسفر للحد الذي يجعل الزبائن يتوقفون عن امتلاك السيارات.  

وحرصت الشركة على اختيار اسم “نزوة” بما يحمله من دلالة على تيسير استدعاء وسيلة المواصلات لقضاء أوقات سعيدة لدرجة حضورها سريعًا فور التفكير فيها.

ولتحقيق هذا الهدف تضمن “نزوة” تعامل الزبائن مع عدد واسع من وسائل المواصلات، بما في ذلك وسائل النقل العام والسيارات والأتوبيسات والتاكسيات والدراجات. كما تقدم الشركة أنظمة سداد مرنة تشمل الاشتراكات الشهرية والدفع اللحظي نظير الاستخدام والاستئجار.

ميتسسوبيشي تنضم للمستثمرين في «نزوة»

وانضمت شركة ميتسوبيشي إلى قائمة المستثمرين في شركة إم إيه إيه إس جلوبال أوي (MaaS Global Oy) الفنلندية التي تطرح تطبيق Whim (نزوة) الذي يقدم بديلًا ملائمًا لخيار تملك السيارات. وكانت شركة تويوتا للخدمات المالية هي آخِر المنضمّين إلى هذه القائمة.

اشترت شركة ميتسوبيشي اليابانية أسهمًا في الشركة الفنلندية التي تتخذ من هلسنكي مقرًّا لها والتي دشنت تطبيق نزوة للهواتف المحمولة، بعد أن أطلقت الأخيرة جولة ترويجية لتمويل مشروعها ستنتهي خلال الأسابيع القليلة المقبلة، حسبما قاله المدير التنفيذي للشركة سامبو هايتنان.

لا تبحث عن الأموال فقط

ونجح مشروع نزوة في جمع 24 مليون يورو (26 مليون دولار) من المستثمرين، حسب بيان صدر في أبريل الماضي.

تبحث الشركة الفنلندية عن مستثمرين استراتيجيين لا يمدّونها فقط بالأموال بل “بأشياء أخرى”، حسبما ذكره هايتنان عبر الهاتف لمراسل وكالة بلومبرج.

التفاوض مع أطراف متعددة

وأشار هايتنان إلى أنه يبحث عن التعلم من خبرات شركة ميتسوبيشي بشأن طريقة إدماج التكنولوجيا المحلية بنظيرتها العالمية، وكيفية التفاوض مع الأطراف المتعددة داخل نطاق نظام المواصلات البيئي الذي يشتمل على وسائل مواصلات متعددة، مثل الأتوبيسات والدراجات وسيارات الأجرة ونظامي تأجير السيارات وطلبها بالهاتف.

اشتراكات شهرية

تم تدشين الشركة الفنلندية عام 2017 لتصبح رائدة في مجال المواصلات. وفي عاصمة فنلندا، هلسنكي، فرضت الشركة اشتراكات شهرية على العملاء تشمل الاستخدام غير المحدود لوسائل المواصلات العامة وسيارات التاكسي في المسافات القصيرة واستخدام الدراجات داخل المدينة واستئجار السيارات نظير رسوم مخفضة.

وتفرض الشركة اشتراكًا شهريًّا بقيمة 499 يورو يتيح الاستئجار غير المحدود للسيارات وطلب سيارات التاكسي للمشاوير القصيرة واستخدام وسائل المواصلات.

وتمارس شركة نزوة نشاطها أيضًا في برمنجهام ببريطانيا وأنتوريب ببلجيكا.

تدشين الخدمة بشكل تجريبي

ويقول هايتنان إن الشركة تخطط للعمل في فيينا وسنغافورا والمدن اليابانية، مشددًا على أن “نزوة” تعتزم تدشين الخدمة بشكل تجريبي في هذه المدن، بمشاركة أعداد صغيرة من العملاء. والهدف من وراء هذا، حسب هايتنان، هو “التأكد من تحسين الخدمة والتأكد من حصول الزبائن عليها بشكل مُرضٍ”.

وتخطط شركة MaaS Global لإطلاق الخدمة في مدن عالمية أخرى بحلول عام 2020، مثل ميامي وفانكوفر وشيكاغو.

تقدير السعر اعتمادًا على مستوى الخدمة

وبعد أن طبّقت “نزوة” في هلسنكي نظام الدفع نظير الاستخدام، ثم نظام الاشتراكات الشهرية، فإنها تخطط لتدشين نظام جديد بحلول الربع السنوي المقبل. يفرض نظام التسعير الجديد تقدير السعر اعتمادًا على مستويات الخدمة التي تقول إنها ستكون ذات مزايا أفضل، مقارنة بنظام تملك السيارات.

وتابع هايتنان: “هذا هو ما تعنيه السيارة للناس: منحهم حرية الذهاب إلى أي مكان في أي وقت، والاكتفاء بالاستسلام لنزوة معينة. نحن معنيون بتنفيذ هذا وجعله واقعًا يعيشه الناس”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »