بورصة وشركات

نبيلة مكرم: الريف المصري تستفيد من توصيات مؤتمر مصر تستطيع

ولاء البرى أكدت نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، أن ردود الفعل الإيجابية لازالت تتوالى على الدراسات التي قدمها العلماء والخبراء على مدى يومي ١٤و١٥ ديسمبر الجاري خلال المؤتمر الوطني للعلماء والخبراء المصريين بالخارج في الغردقة. وأضافت الوزيرة في تصريحات صحفية، أن شركة الريف ال

شارك الخبر مع أصدقائك

ولاء البرى

أكدت نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، أن ردود الفعل الإيجابية لازالت تتوالى على الدراسات التي قدمها العلماء والخبراء على مدى يومي ١٤و١٥ ديسمبر الجاري خلال المؤتمر الوطني للعلماء والخبراء المصريين بالخارج في الغردقة.

وأضافت الوزيرة في تصريحات صحفية، أن شركة الريف المصري أبدت اهتمامها بتقنية جديدة قدمها دكتور علاء الصادق أستاذ تخطيط وإدارة الموارد المائية ومدير المركز الإقليمى العربى للمياه بمملكة البحرين، أحد الخبراء المشاركين بالمؤتمر.

وأكدت الشركة استعدادها للتعاون وتوفير مناطق تجريبية بمساحات كبيرة لتطبيق تقنية الري المبتكرة، كما أبدت وزارة التصنيع الحربي استعدادها للتعاون في إنتاج الخلايا الشمسية والأغشية المستخدمة في تحلية المياه المالحة.

ووفرت وزارة التعليم والبحث العلمي التمويل اللازم لإنشاء مركز للمياه والطاقة والغذاء للعمل على ترجمة نتائج البحث العلمي لتحقيق الأمن المائي والغذائي في مصر.

وأكد الدكتور علاء الصادق، أنه لابد من العمل في مصر من أجل التنمية الشاملة والمستدامة، على أن يتم البدء بمشروع المليون ونصف المليون فدان لإعادة توزيع السكان واستيعاب الزيادة المتوقعة خلال الـ50 سنة المقبلة.

وأشار الصادق إلى أن إحدى التوصيات الرئيسية للمؤتمر والتي قام بوضعها “التوصية الخامسة” تنص على “استخدام الطاقة الشمسية في تحلية المياه واستخدامها في الزراعة بطريقة مبتكرة توفر 40 %من مياه الرى للتوسع في استخدام تقنيات الرى الحديثة في مشروع المليون ونصف المليون فدان”.

وأضاف في تصريحات صحفية، أن المليون و500 ألف فدان يمكن أن يكون مشروعًا تنمويًا متكاملًا قائمًا على ترجمة وتوظيف نتائج البحث العلمى لخدمة المجتمع ويعمل على سد الفجوة الغذائية، ويضمن تحقيق التنمية المستدامة من خلال مشروع متكامل للمياه والطاقة والغذاء عن طريق استخدام الطاقة المتجددة وتحديدًا الشمسية في تحلية المياه لاستخدامها في الري بطريقة مبتكرة ترفع من كفاءة الرى وتوفر نحو 40% من المياه المستخدمة للزراعة.

وقال: “شاركت في المؤتمر بملف الطاقة والمياه والغذاء لترجمة نتائج البحث العلمي في تخطيط الموارد المائية لمشاريع قومية تخدم المجتمع من خلال مشروعين كبيرين: الأول لتعظيم استخدام مياه الصرف الزراعى والثانى لاستخدام الطاقة الشمسية لتحلية المياه واستخدامها في الري بطرق مبتكرة”.

واختتم الصادق تصريحاته، أن المؤتمر خطوة مهمة جدًا وغير مسبوقة من بلدنا مصر في استقطاب العقول المصرية المهاجرة، كما أن العلماء المصريين بالخارج مرتبطون بمصر جدًا، ويعتبر هذا المؤتمر الأول من نوعه والذي تنظمه الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الهجرة والتي قامت بتنظيم المؤتمر على أعلى مستوى وبنجاح منقطع النظير، مما كان له صدى على المستوى الإقليمي والدولي.

شارك الخبر مع أصدقائك