عقـــارات

نائب وزير الإسكان: شراكة هيئة المجتمعات العمرانية للمطورين «فى المكسب»

الهيئة تسعى لتحقيق أعلى العوائد والحفاظ على حقوق الدولة

شارك الخبر مع أصدقائك

قال المهندس خالد عباس، نائب وزير الإسكان للمشروعات القومية، إن شراكة هيئة المجتمعات العمرانية للمطورين العقاريين “فى المكسب”، موضحا أن الهيئة تسعى لتحقيق أعلى العوائد والحفاظ على حقوق الدولة.

وأشار عباس إلى إن هيئة المجتمعات العمرانية حرصت على التعاون فى مشروعات الشراكة مع كبار المطورين العقاريين أصحاب الخبرات وسابقة الأعمال القوية.

جاء ذلك على هامش المؤتمر الصحفى الذى عقدته شركة بالم هيلز اليوم.

ولفت إلى أن مشروع باديا يعد من أكبر مشروعات الشراكة فى المجتمعات، وسيدر عوائد كثيرة مباشرة وغير مباشرة.

وأضاف أنه تم توقيع 11 عقدا لمشروعات الشراكة مع المطورين وجميعها تسير وفقا للبرامج المحددة، وأن هناك اتفاقات لم تتم ولكن كان ذلك قبل توقيع العقود، مشيراً إلى أنه يتم تقييم تجربة الشراكة للمرحلتين الأولى والثانية وسيتم طرح المرحلة الثالثة بعد ذلك عقب الانتهاء من الدراسات والمفاوضات.

وأكد أن أراضى الشراكة بوجه عام لا تأخد أية مزايا نسبية فى المرافق وآليات الإدارة والتقييم والالتزام بالجدول الزمنى عن الأراضى التى حصل عليها المطورون بأي آلية أخرى فالجميع سواء لدى الهيئة.

ولفت إلى أن الشراكة إحدى أفكار الاستدامة التى تبنتها الهيئة لتحقيق عوائد مستمرة.

وأوضح أن الأراضى التى طرحت ضمن الشراكة ولم يتم الاتفاق عليها مع مطورين ستدرس الهيئة آليات طرحها مجددا إما عبر الشراكة أيضا وإما من خلال الآلية الجديدة للطروحات.

وأضاف أن الآلية الجديدة “التخصيص المباشر” تعد خطوة جيدة بالسوق بطرح أراض بقيمة ثابتة ومعروفة محددة من الهيئة ويتم اختصار الوقت والإجراءات للحصول عليها.

وأكد عباس أن السوق العقارية المصرية لا يقارن بأى سوق أخرى لأنها حقيقية وفيها طلب حقيقى، فسنويا مطلوب ما يفوق الـ 30 ألف وحدة ولا يوجد إنتاج وتسليمات يوازى المطلوب.

وأوضح أنه فيما يتعلق بالحصص العينية للوزارة من الوحدات السكنية فى المشروعات فلا تفضل الحصول عليها فى المراحل الأولى لتوفير مزيد من السيولة النقدية لإنجاز المشروعات من ناحية والاستفادة من الارتفاعات السعرية التى تشهدها الوحدات السنية فى المراحل التالية بالمشروعات.

وأكد أن الوزارة ليس لديها نموذج موحد لتخطيط المشروعات فكل مشروع على حسب طبيعته ومساحته.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »