بنـــوك

نائب الرئيس التنفيذى لقطاع العمليات المصرفية: «التجارى الدولى» يعزز انتشار الخدمات الإلكترونية لدعم التحول الرقمي

البنك يحصل على رخصة المدفوعات اللاتلامسية من «المركزى»

شارك الخبر مع أصدقائك

إضافة 250 مؤسسة كبرى ضمن شبكة المدفوعات الحكومية خلال العام الجارى

يسعى البنك التجارى الدولى ، أكبر بنوك القطاع الخاص فى مصر، إلى تدعيم وتعزيز انتشار الخدمات المصرفية الإلكترونية بمختلف أنواعها على مستوى قاعدة عملائه الحاليين والمحتملين ، لدعم خطة الدولة والبنك المركزى فى مجال التحول الرقمى والشمول المالى .

ويطرح «التجارى الدولى» عددا كبيرا من الخدمات الإلكترونية مثل الخدمات عبر الهاتف المحمول «الموبايل البنكى» والخدمة المصرفية عبر الإنترنت، بجانب المحفظة الذكية «CIB Wallet»، بالإضافة إلى خدمات المقاصة «ACH»، وقنوات القبول الإلكترونى «الصراف الآلى والدفع السريع «QR Code».

وخلال الشهور الماضية أصدر البنك المركزى تعليمات متتالية من شأنها تشجيع البنوك على زيادة انتشار الخدمات الإلكترونية ودعم التحول الرقمى، من أهمها معايير رمز الاستجابة السريع «QR Code» وإصدار رخص لـ7 بنوك، كما أصدر معايير إصدار وقبول أدوات الدفع اللا تلامسى سواء عبر البطاقات أو نقاط البيع، وتعليمات لإصدار البطاقات المدفوعة مقدمًا، بجانب تعليمات تعاقد البنوك مع ميسرى ومقدمى خدمات الدفع الإلكترونى.

«المال» التقت محمد فرج، نائب الرئيس التنفيذى لقطاع العمليات المصرفية فى البنك التجارى الدولى ، الذى استعرض التطورات التى حققها البنك خلال العام الحالى على مستوى الخدمات المصرفية الرقمية للأفراد، والشركات فى ظل زيادة الاهتمام بهذه النوعية من الخدمات من قبل البنوك والعملاء.

430 ألف عميل يستخدمون الموبايل البنكى بنسبة تفعيل %90

قال «فرج» إن البنك التجارى الدولى قام بتطوير تطبيق الموبايل البنكى الخاص به بإضافة إمكانية التعرف على العميل عبر بصمة الإصبع، لتيسير استخدام التطبيق للعملاء بدلا من استخدام وسائل التأمين التقليدية، بجانب تطوير وزيادة الخدمات المتاحة من خلال التطبيق لإتاحة تجربة سهلة وقيمة للعملاء، موضحًا أن عدد تنزيلات الموبايل البنكى تجاوزت 430 ألف تنزيل، بنسبة تفعيل %90.

تطوير خدمات الموبايل والإنترنت البنكي

وأوضح أن ارتفاع نسب التفعيل يشير إلى أن الموبايل البنكى يلقى إقبالا واسعا لسهولة الاستخدام وتواجد الموبايل بشكل دائم مع العملاء وقدرته على تلبية العديد من الخدمات المصرفية للعملاء دون الذهاب إلى فروع البنك.

وتابع: «قام البنك بالعديد من التحديثات التى تزيد من نسبة استخدام هذه الخدمات الفترة الأخيرة خاصة الموبايل البنكى من خلال زيادة سهولة الاستخدام، وطريقة سهلة فى عرض الخدمات الأكثر استخدامًا فعلى سبيل المثال التحويل هو الأكثر استخدامًا لذلك يتيح البنك هذه الخاصية فى مكان أوضح بالنسبة لعرض الخدمات الأخرى لتصبح التجربة ميسرة بشكل أكبر للعملاء.

وأكد أن البنك يسعى إلى إطلاق تحديث جديد لخدمة الموبايل البنكى والإنترنت البنكى على مستوى الخدمات وطريقة الاستخدام خلال النصف الأول من العام المقبل، بجانب ذلك يقوم البنك بجهود كبيرة على أرض الواقع، فداخل الفروع يسعى الموظفون بشكل دائم إلى توعية العملاء بأهمية استخدام هذه الخدمات وإتاحة إنترنت مجانى داخل الفروع للسماح للعملاء بتجربة الموبايل البنكى بشكل مستمر، وحث العملاء على تحميل التطبيق الخاص بالموبايل البنكى لإجراء التجربة مباشرة أمام الموظف وتوفير المساعدة المطلوبة.

وأرجع ذلك إلى أن إقناع العملاء بالتكنولوجيا الحديثة يحتاج إلى مساندة مستمرة من موظفى الفروع ومتابعة أيضًا، بجانب ذلك يقوم البنك بحملات تسويقية مباشرة للعملاء بشتى فئاتهم، لتسويق الخدمات المختلفة خاصة الفئات الأكثر احتياجًا لها.

نشر أدوات القبول الإلكتروني

وعلى صعيد الدفع اللا تلامسى، كشف «فرج» عن حصول البنك التجارى الدولى على موافقة البنك المركزى لإتاحة المدفوعات اللا تلامسية، كما أن البطاقات البنكية الجديدة التى تصدر عبر البنك تدعم خاصية اللا تلامسية، وأيضا ماكينات نقاط البيع الخاصة بالبنك التجارى الدولى تقبل الدفع اللا تلامسى، مؤكدًا أن هذه الخاصية مفيدة بشكل كبير خاصة بالنسبة للعمليات صغيرة الحجم حيث تختصر الكثير من الوقت والجهد بالنسبة للعملاء، ويمتلك البنك نحو 15 ألف نقطة بيع.

وبالنسبة لخدمات الدفع السريع عبر الهاتف المحمول «QR Code»، أوضح أن هذه الأداة على أجندة البنك بقوة، خاصة وأن لها أهمية كبيرة بالنسبة للدفع الإلكترونى من خلال المحفظة الذكية الخاصة بالبنك، فى ظل الفرص المتاحة فى السوق والدعم الكبير الذى يوفره البنك المركزى لها، لا سيما مع التقدم الذى أحرزته دول أخرى حول العالم مستخدمة هذا الأمر.

وأشار إلى أن البنك التجارى الدولى من البنوك التى حصلت على رخصة التحصيل الإلكترونى عن  طريق الهاتف المحمول «QR code» وهذا الأمر من الأهمية بمكان حيث سيتم إتاحة رمز الاستجابة السريع «QR code» من خلال المحفظة الذكية واستخدامه فى المدفوعات جنبا إلى جنب مع البطاقات المصرفية، وبالتالى دعم إستراتيجية الدولة للتحول لمجتمع غير نقدى والحد من استخدام الكاش، حيث إنه من الممكن استخدام المحفظة فى تحويل المرتبات وبالتالى إغلاق دورة المال بشكل رقمى كامل وهو ما يحسن من أداء الشمول المالى ويزيد نسب التفعيل.

وأضاف أنه بخصوص البطاقات المدفوعة مقدمًا فقد أصدر البنك المركزى تعليمات بشأنها فى ظل دورها فى جذب العملاء من خارج القطاع المصرفى واستهداف شرائح مختلفة، لذ كان من الضرورى والمهم وضع ضوابط لها لتحقيق الشمول المالى، وزيادة قدرة البنوك على الوصول إلى العملاء بمختلف فئاتهم.

«فورى بلس» فرصة قوية للانتشار

وعلى صعيد الوكالات المصرفية أشار «فرج» إلى أن الخدمة الجديدة، ستقوم بدور كبير وفعال فى مبادرة الشمول المالى حيث إنه من الصعب على فروع البنوك بكاملها الوصول إلى كل الشعب المصرى لذلك لابد من وجود منافذ أخرى تشارك البنوك فى تقديم الخدمات المصرفية بشكل أكبر وأكثر قدرة على الوصول لكل فئات الشعب، موضحًا أن هناك آمالا ضخمة معقودة على هذا النشاط.

«فورى بلس» تدعم قدرة المصارف على الوصول لكل شرائح العملاء وأماكنهم

وتابع أنه لابد من وجود بنية تحتية قوية من تلك المنافذ ذات الانتشار الجغرافى لتوفير الخدمات المصرفية الأساسية للعملاء، موضحًا أن «التجارى الدولى» ينوى إتاحة عدد من الخدمات المصرفية من خلال منافذ شركة «فورى بلس»، بعد الحصول على موافقة البنك المركزى المصرى.

زيادة عدد ماكينات الصراف الآلى لأكثر من ألف

وتطرق إلى زيادة عدد ماكينات الصراف الآلى بالبنك لأكثر من 1000 ماكينة يتيح غالبيتها خدمتى السحب والإيداع، فى ظل الاعتماد عليها بشكل كبير من العملاء والاستخدام الكبير لهذا الأمر من العملاء الأفراد والشركات، لافتًا إلى أن البنك يسعى إلى تطوير الخدمات لتتم بشكل أبسط وأسرع من الفترة الحالية، على أن يكون نظام التشغيل للشاشة يشبه الجهاز اللوحى «التابلت» الذى يعتاد عليه المستخدمون.

خدمات المحفظة الذكية

وفيما يتعلق بالمحفظة الذكية صرح «فرج» بأن مصرفه أطلق خدمة المحفظة الذكية عام 2016 كحل للعملاء لإجراء المعاملات المالية مثل التحويلات أو دفع الفواتير من خلال الهاتف المحمول، ومع الوقت أصبحت المحفظة هى أحد أهم الحلول المقدمة لغرض الشمول المالى حيث تستهدف كلا من العملاء البنكيين وغير البنكيين من خلال فتح حساب محفظة فى أى فرع للبنك أو مقدم خدمة.

وأشار إلى أن البنك لديه أكثر من 550 ألف محفظة حتى الآن، تتم من خلالها عمليات التحويلات المالية بين المحافظات وهى من أكثر حالات الاستخدام على مستوى الخدمة، وهو ما يوفر الوقت والجهد والأمان، فمستقبل التحويلات يمكن أن يسحب الأموال من خلال شبكة الصراف الآلى أو مقدمى الخدمات.

وأوضح أن زيادة الحدود للمحفظة سيزيد من نسبة الاستخدام، مشيرًا إلى أن نسب تفعيل الخدمة على مستوى البنك التجارى الدولى مقبولة وتتراوح ما بين 12 – %15، وهو ما يجعلها من أكثر النسب على مستوى القطاع المصرفى ككل، ويسعى البنك من خلال الحملات التسويقية لتوعية المواطنين بأهمية المحفظة وكيفية التعامل معها لنشر وتنشيط الخدمة.

ونوه إلى أن حجم المعاملات المالية التى تتم بشكل شهرى تبلغ فى المتوسط نحو 500 ألف عملية بقيمة 100 مليون جنيه، مضيفًا أن البنك التجارى الدولى يستهدف زيادة إجمالى عدد المحافظ الذكية لنحو مليون محفظة خلال عام 2020، لكن المستهدف يخضع لظروف السوق.

على مستوى الاقتراض والادخار الذى يعتزم البنك المركزى إتاحته عبر المحفظة، أوضح أن البنك التجارى الدولى يركز منذ فترة على هذا الأمر ويأتى ضمن خطة البنك لتوفير باقة من الخدمات لعميل المحفظة الذكية تتواكب مع المنتجات التقليدية التى يحصل عليها عملاء البنوك.

قطاع الخدمات النقدية للشركات

وانتقل «فرج» لقطاع إدارة الخدمات النقدية للشركات، قائلا إن البنك يستهدف توفير أفضل الحلول التى تمكن الشركات من إدارة أموالها بشكل سهل دون الاحتياج للذهاب للفروع مستخدمين أفضل الطرق التكنولوجية، من خلال تقديم عدد من الخدمات مثل الإضافة أو الخصم المباشر «ACH» بالتعاون مع شركة بنوك مصر، بالإضافة إلى البوابة الإلكترونية للشركات التى يمكن من خلالها عمل التقارير الدورية عن الشيكات المقدمة من الشركات وموقفها من التحصيل، والإنترنت البنكى للشركات للتحويلات الداخلية والخارجية والاطلاع على كشوف الحساب باستخدام أحدث التقنيات للتوقيع الإلكترونى «OTP» كلمة السر المتغيرة» لتقديم تجربة بنكية سهلة للعملاء.

13 ألف شركة تستفيد من بوابة الدفع للبنك

وأضاف أنه خلال السنوات الماضية تم تحقيق إنجازات قوية من خلال ضم العديد من النقابات والشركات فى مختلف القطاعات لاستخدام منتج الإضافة المباشرة «ACH» كما تضم البوابة الإلكترونية للمدفوعات الخاصة بالشركات ما يقرب من 13000 عميل، حيث بلغت نسبة التحويلات الخارجية المنفذة من خلالها أكثر من %87 من إجمالى المدفوعات النقدية للبنك وما يقارب من نحو 1.6 مليون عملية منفذة بنهاية شهر يوليو الماضي.

وتابع : «يتواجد عملاؤنا من مستخدمى منصات إدارة الخدمات النقدية فى نحو 25 دولة كما تم إنشاء منصة مدفوعات خاصة للتحويلات على الكروت المدفوعة مسبقا، خاصة كارت «ميزة» بما يتماشى مع التوجه العام للدولة والشمول المالى من خلال خدمة المقاصة الإلكترونية «ACH» للشركات.

مفاوضات مع 7 كيانات أموال دولية لتعزيز تحويلات المصريين بالخارج

وأكد أننا نسعى إلى الاتفاق مع شركات تحويل الأموال الموجودة بالبلاد العربية لربطها بنظام الـ «ACH» الخاص بالبنك بالتجارى الدولى لتلقى تحويلات المصريين بالخارج بدلا من الشركات العالمية ويتم تحويلها مباشرة للبنك حيث نجحنا فى استقطاب أكثر من 3 شركات فى هذا القطاع ويتم التفاوض مع أكثر من 7 شركات أخرى. واستكمالا لنجاحات القطاع تمكنا من التعاون مع كبرى شركات الـ«e-commerce» المتواجدة فى السوق المصرية حيث يتم حاليا تنفيذ التحويلات الخاصة بهم عن طريق منصتنا الإلكترونية.

ونوه إلى أن عدد شركات منصة شبكة مدفوعات ومتحصلات الحكومة المصرية – مدفوعات كبار العملاء –  ارتفع بشكل كبير حيث بلغ أكثر من 750 شركة، مقابل 500 فى بداية العام الجارى، كما ارتفعت حصة البنك التجارى الدولى لنحو %32 من إجمالى العمليات فى القطاع المصرفى مستحوذا بذلك على المركز الأول فى القطاع فى هذا الأمر (طبقا للأرقام المعلنة فى يوليو الماضى).

وأوضح أن البنك التجارى الدولى حصل على عدة جوائز خلال العام الحالى منها أفضل مزود لخدمات تمويل التجارة فى مصر، بجانب أفضل بنك على مستوى المدفوعات فى الشرق الأوسط، وأفضل بنك فى قطاع الخزانة وإدارة النقدية فى مصر، وأفضل بنك فى مصر، من «جلوبال فينانس»، والعديد من الجوائز الأخرى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »