سيـــاســة

نائبة أزمة المضيفات : اقتراح منع من فوق الـ50 من السفر رأفة بحالهن

الطيران : الكفاءة هى المعيار الأول لتوظيف المضيفات    هاجر عمران ودعاء محمود قالت النائبة جليلة عثمان، عضو مجلس النواب، فى تصريحات، لـ"المال"، إن وزارة الطيران حرة فى اتخاذ القرار المناسب بشأن مقترحها لإنشاء مركز تجميل ترتاده المضيفات قبيل إقلاع الطائرات، فى إطار الاهتمام بالمظهر

شارك الخبر مع أصدقائك

الطيران : الكفاءة هى المعيار الأول لتوظيف المضيفات 
 

هاجر عمران ودعاء محمود

قالت النائبة جليلة عثمان، عضو مجلس النواب، فى تصريحات، لـ”المال”، إن وزارة الطيران حرة فى اتخاذ القرار المناسب بشأن مقترحها لإنشاء مركز تجميل ترتاده المضيفات قبيل إقلاع الطائرات، فى إطار الاهتمام بالمظهر الخارجى لأنهن يمثلن صورة مصر فى الخارج.

ونشبت أزمة بين أعضاء مجلس النواب والنقابة العامة للضيافة الجوية برئاسة أسامة عبد الباسط بسبب رد النقابة على النائبة جليلة عثمان، بعد طلب استجواب وزير الطيران المدنى شريف فتحى حول سن ومظهر المضيفات، إذ طالبت النقابة بتطبيق شرط حسن المظهر داخل البرلمان أولًا، باعتباره واجهة مصر الأولى، وعندها ستقتدى النقابة بتجربته.

وكانت جليلة عثمان قد أكدت تعرضها لهجوم “غير مبرر” لمجرد طلبها الاهتمام بمظهر مضيفات شركة مصر للطيران.

وأوضحت أنه أثناء رحلتها إلى إسبانيا، والتى تعتبر خطًّا جويًّا مهمًّا إلى أوروبا، وجدت مضيفات طيران لم يهتممن حتى بـ”تسريح” شعرهن، مطالبة وزير الطيران بأن يكون هناك كوافير وماكير وستايلست ليعتنى بمظهر مضيفات الطيران اللاتى يعتبرن واجهة لمصر.

 

وأضافت أن منع المضيفات اللاتي تجاوزن سن الـ50 من السفر لمسافات طويلة؛ رأفة بحالهن، موضحة أن المضيفات فى هذه السن لا يستطعن السفر لمسافات طويلة لأكثر من 14 ساعة على سبيل المثال.

وأكدت أن اتهامها من قِبل نقابة المضيفين بالعنصرية ضد المرأة أمر عارِ من الصحة. وتابعت: كل ما أقترحه هو إنشاء مركز تجميل للاهتمام بمظهر المضيفات وإعادة النظر فى معايير توظيف المضيفات، مع الأخذ فى الاعتبار الاهتمام بالوزن والمظهر العام.

وكانت النقابة العامة للضيافة الجوية، برئاسة أسامة عبد الباسط، قد قالت، في بيان لها، أمس الاثنين، ردًّا على طلب النائبة جليلة عثمان استجواب وزير الطيران شريف فتحي، بشأن سن ومظهر المضيفات، إن المعيار الرئيسي لمهنة الضيافة اللياقة الطبية للطيران، والمسئول عنها المجلس الطبي.

 

وأضافت النقابة أن الاستجواب المقدم من النائبة يعتبر نوعًا من التمييز العنصري للمرأة، مطالبة نائبة البرلمان بتنفيذ الاقتراح داخل مجلس النواب أولًا باعتباره واجهة مصر الأولى، عندها ستقتدي النقابة بتطبيق التجربة.

 

من جهته أكد مصدر بوزارة الطيران المدني أن بعض الشركات الأجنبية بدأت بالفعل اتخاذ قرارات لتقليص سن التعاقد، منوهًا بأن شركة مصر للطيران لا تتبع هذه السياسة، فالمضيفة تستطيع أن تعمل حتى سن “60 عامًا”، مشيرًا إلى أن المعيار الأول في الضيافة، سواء للرجال أو السيدات، هو القدرة على الاستمرار في العمل.

 

في سياق متصل طالبت النقابة وزيرا “الطيران والهجرة”، وأعضاء مجلس النواب، بإيجاد حلول دبلوماسية مناسبة نحو شركات الطيران العربية التي قررت عدم تجديد التعاقد لمن يبلغ سن الـ50 عامًا، بداية من يناير2018، موضحة أنها لا تعرف عدد المتضريين والضرر الاقتصادي الذي يسببه هذا القرار.

كانت صحيفة ديلي ميل البريطانية قد ذكرت في مقال خلال الشهر الحالي نقلًا عن أكبر مضيفة طيران على شركة الخطوط الجوية الأمريكية، أنه لا يوجد في قاموسها سن للتقاعد، حيث إنها قررت الاستمرار في عملها حتي يصبح عمرها 81 عامًا.

 وأكدت الصحفية أن المضيفة كان يجب أن تتقاعد منذ 16 عامًا عندما كان عمرها 65 لكنها رفضت وأصرت أن تكمل عملها لأنه أهم شيء في حياتها.

 

وقالت النائبة غادة عجمى، وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، خلال جلسة اليوم، تعقيبًا على ما طالبت به النقابة العامة للضيافة الجوية، إن بعض الأعمال تتطلب مظهرًا معينًا ومراقبة مستمرة، سواء للوزن أو المظهر العام؛ لضمان الالتزام بالمعايير الضابطة للأداء.

وأكدت أن النقابة عليها مراجعة القواعد الدولية والجهات المماثلة، مثل طيران الإمارات والخطوط السنغافورية والكويتية والسعودية، خاصة أن هذه المعايير من ضمن قواعد كثيرة تعكس تقييم خطوط الطيران.

 

وأضافت غادة عجمى، فى تصريحات صحفية: “النقيب يريد الرد أو الثرثرة فقط، ولكن عليه أن يقول أولًا ما هو تقييم المظهر لديه، الراكب مش مضطر يتعامل مع شوال بصل مثلا، ولا واحدة شعرها منكوش، دى معايير عالمية ليست مطلوبة من المهندسة ولا النائبة، مش علشان إنت نقيب الضيافة الجوية هتمشيها على مزاجك”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »