لايف

مُسن قعيد يعيش وحيدًا بالعمرانية.. منظومة الشكاوى الحكومية تستجيب لاستغاثة «عم محمد»

فريق عمل المنظومة رصد استغاثة تم نشرها أمس بأحد المواقع الإلكترونية

شارك الخبر مع أصدقائك

تفاعلت منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة، التابعة لمجلس الوزراء، مع استغاثة، تم نشرها بأحد المواقع الإلكترونية، خاصة بـ”عم محمد” وهو مواطن مسن قعيد ويعاني من تحديات صحية ومعيشية صعبة، بعد أن تركه أولاده وحيدًا.

وقال الدكتور طارق الرفاعي مدير منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة، إن فريق عمل المنظومة رصد استغاثة، تم نشرها أمس بأحد المواقع الإلكترونية أفادت بأن مواطنا مسنا قعيدا، يعيش وحيدا في منطقة العمرانية بمحافظة الجيزة بعد أن تخلى عنه ذووه، وأنه يعاني في ظل ذلك من ظروف صحية ومعيشية سيئة.

اقرأ أيضا  درجات الحرارة اليوم الجمعة 21-1-2022 فى مصر

وأضاف أنه بمجرد رصد الاستغاثة تم التنسيق مع المسؤولين في وزارة التضامن الاجتماعي، والتي قامت على الفور بتشكيل فريق عمل ضم عضوا من مديرية التضامن الاجتماعي بمحافظة الجيزة، وأعضاء فريق “البرنامج القومي لحماية الأطفال والكبار بلا مأوى” التابع للوزارة، وتم بحث ودراسة حالة المواطن.

وأوضح الدكتور طارق الرفاعي: “قمنا بمحاولات عديدة لإقناع المواطن بضرورة نقله إلى إحدى دور الرعاية الاجتماعية لتلقي أوجه الرعاية الاجتماعية والصحية اللازمة، إلا أنه رفض الاستجابة لذلك، لكنه طلب سرعة صرف معاش الضمان الخاص به، وطلب أيضا مساعدة مالية لسد احتياجاته المعيشية والإنفاق على متطلباته الصحية”.

اقرأ أيضا  وزيرة التضامن الاجتماعي توجه بسرعة إنقاذ 3 مواطنين بلا مأوى

وأشار الرفاعي إلى أن مؤسسة التكافل الاجتماعي بمديرية التضامن الاجتماعي بمحافظة الجيزة قررت صرف مساعدة مالية عاجلة له بقيمة 450 جنيها لمدة عام، وكذلك تم التنسيق مع عدد من الجمعيات الأهلية بشأن إدراج المواطن ضمن المستفيدين من المساعدات العينية (الأغذية).

وتم التنسيق بشأن توفير كرسي متحرك يساعده على التنقل، بالإضافة إلى التنسيق بشأن صرف أغطية تقيه برد الشتاء، وفي ذات الوقت جار عرض مذكرة على المختصين بشأن سرعة إنهاء إجراءات صرف معاش “كرامة” للمواطن، مراعاة لظروف بتر ساقه.

اقرأ أيضا  رئيسة صندوق النقد الدولي تحذر: الاقتصاد العالمي يمضي في مسار مقلق هذا العام

وأضاف مدير منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة أنه تم التنسيق أيضا مع المسؤولين بفريق “البرنامج القومي لحماية الأطفال والكبار بلا مأوى” على الانتقال إلى المواطن مرة أخرى من أجل عرضه على أحد المستشفيات لإنهاء إجراءات صرف الأدوية المطلوبة له على نفقة الدولة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »