بنـــوك

«ميريس» تمنح تصنيف A لثانى إصدارات سندات «جولدن بيراميدز بلازا»

منحت شركة «ميريس» الشرط الأوسط للتنصيف الائتمانى وخدمة المستثمرين التصنيف والترتيب المحلى للملاءة (تصنيف الجدارة) الائتمانية (NSR) لسندات شركة جولدن بيراميذز بلازا (سيتى ستارز) ش.م.م - الإصدار الثانى، درجة «A» كما احتفظت بالتصنيف الوطني/ المحلى للمنشأة عند درجة «+BBB» بنظرة مستقبلية «مستقرة» لكل من المنشأة والإصدار.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال- خاص 

منحت شركة «ميريس» الشرط الأوسط للتنصيف الائتمانى وخدمة المستثمرين التصنيف والترتيب المحلى للملاءة (تصنيف الجدارة) الائتمانية (NSR) لسندات شركة جولدن بيراميذز بلازا (سيتى ستارز) ش.م.م – الإصدار الثانى، درجة «A» كما احتفظت بالتصنيف الوطني/ المحلى للمنشأة عند درجة «+BBB» بنظرة مستقبلية «مستقرة» لكل من المنشأة والإصدار.

تشير درجة «A» إلى أن المنشأة/ السند من الناحية الائتمانية وقدرتها على سداد الأقساط والفوائد فى مواعيد استحقاقها فوق المتوسطة Above Average Creditworthiness مقارنة بالمصدرين المحليين الآخرين فى الدولة نفسها بينما تعنى درجة «BBB» أن المنشأة من الناحية الائتمانية وقدرتها على سداد الأقساط والفوائد فى مواعيد استحقاقها متوسطة Average Creditworthiness مقارنة بالمصدرين المحليين الآخرين فى الدولة نفسها، كما تشير علامة (+/-) إلى نقص أو زيادة فى مستوى المخاطر فى الدرجة نفسها.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة جولدن بيراميدز بلازا بصدد طرح الإصدار الثانى للسندات الدولارية المضمونة ذات مرتبة أولى على الضمانات المقدمة من الشركة المصدرة وقيمتها 280 مليون دولار أمريكى وهى سندات متساوية من حيث الأولوية فى السداد والمرتبة مع الديون العادية الحالية/ المستقبلية للشركة وهذه السندات مدتها خمس سنوات على أن يتم السداد بعد فترة السماح (عام ونصف العام من تاريخ الإصدار) وهى غير قابلة للتحويل إلى أسهم وقابلة للسداد المعجل فى أى تاريخ بدءًا من السنة الثالثة للإصدار بعائد متغير ويصرف كل ستة أشهر وهذه السندات مضمونة برهن عقارى من الدرجة الأولى لجميع الأصول والمقومات المادية والمعنوية لمجمع سيتى ستارز، بالإضافة إلى كفالة تضامنية ممنوحة من شركة جولدن كوست للفنادق والقرى السياحية والمشروعات السياحية ش.م.م (الضامن) والتى بموجبها تضمن وتكفل شركة سيتى ستارز فى سداد جميع الالتزامات المتعلقة بالسندات حتى تمام سدادها بالكامل.

الغرض من الإصدار هو سداد كل القروض المصرفية القائمة للمصدر وللضامن وترى شركة ميريس أن هذا الرهن العقارى يعتبر ضمانة قوية لحاملى السندات، مع الأخذ فى الاعتبار أن القيمة السوقية لمجمع سيتى ستارز تمثل أكثر من 4 مرات قيمة الإصدار الثانى لسندات الشركة ووفقًا لتقرير التقييم المعد من إحدى شركات الاستشارات المستقلة، الصادر فى يوليو 2014، فإن القيمة الحالية للمشروع تبلغ 1.29 مليار دولار (مع عدم الأخذ فى الحسبان قيمة مشروع جولدن كوست)، ومن الجدير بالذكر أن درجة التقييم الممنوحة للإصدار تأخذ فى الاعتبار التزام المساهمين بتمويل أى استثمارات جديدة أو أى تكاليف رأسمالية لا تخص مشروع سيتى ستارز أو مشاريع الضامن من مواردهم الخاصة وعلاوة على ذلك، فيتعهد المساهمون الرئيسيون بالتزامهم بسداد أى أعباء ناتجة عن الدعاوى القضائية المرفوعة على الشركة من مواردهم الخاصة دون تحميل الشركة أى التزام من جراء هذه الدعاوى.

وترى شركة ميريس أن هذا الإصدار له تأثير محايد على هيكل ديون الشركة، حيث إنه سيتم استخدام حصيلة السندات فى إعادة تمويل القروض البنكية القائمة ومع ذلك فإنه قد يكون له تأثير إيجابى طفيف على مؤشرات التغطية (coverage ratios) حيث إن قيمة كوبون السندات أقل نسبيًا من فائدة قروض البنوك القائمة.

وتعتمد درجة التصنيف الائتنمانى لشركة سيتى ستارز على عوامل القوة التالية: -1 وضع الشركة الرائدة فى المشروعات متعددة الأغراض (multi-use projects) والسجل الحافل بالانجازات فى مصر، بالإضافة إلى العلامة التجارية المميزة للشركة، -2 التنوع والتكامل فى مجموعة المنتجات والخدمات المقدمة من قبل الشركة مما يحد من تأثير دورة الاقتصاد على أدائها، -3 شهدت التدفقات النقدية المعدلة استقرارًا نسبيًا بدعم من عقود التأجير متوسطة وطويلة الأجل، -4 الدعم المستمر من قبل مساهمى الشركة والذى يضمن، بنسبة كبيرة، توفير الدعم المالى عند الحاجة، -5 بالرغم من انخفاض الأداء المالى للشركة لكنه مازال يعتبر جيدًا نسبيًا، -6 التوسعات الاستثمارية للشركة وزيادة مخزون الأراضى (land bank) مما يعزز من قيمتها.

وفى الوقت نفسه يأخذ التصنيف الائتمانى بعين الاعتبار التحديات الرئيسية التالية: -1 التأثير السلبى المحدود نسبيًا للاضطرابات السياسية والاقتصادية الحالية فى البلاد على نشاط الشركة، -2 على الرغم من أن الاستثمارات الجديدة ستعزز من قوة أداء الشركة لكن هذا قد ينطوى على مخاطر فى التشغيل والتمويل، بالإضافة إلى زيادة التكاليف الناتجة عن التأخير المستمر فى بداية تشغيل مشروع جولدن كوست، كما أن التأثير الكلى الناتج عن هذا التأخير غير واضح حتى الآن، -3 التدفقات النقدية الحرة المستقبلية قد لا تكون كافية لتغطية النفقات الاستثمارية الضخمة للشركة، إلا أن التزام المساهمين بتحمل أى أعباء استثمارية اضافية لاستكمال التوسعات والمشاريع الجديدة يحد من تأثير النقص فى التمويل المحتمل، -4 الحاجة الماسة لتعزيز الموارد البشرية وتنفيذ قواعد الحوكمة والتأكد من توصيل الاستراتيجية للعاملين على جميع المستويات الإدارية بالشركة وقد قامت الشركة باتخاذ بعض الخطوات لتصحيح هذا الوضع، لكن ما تم تنفيذه حتى الآن لا يعد كافيا ويتطلب المزيد من الخطوات التصحيحية خاصة على مستوى الشركات التابعة والشقيقة، -5 على الرغم من البطء الاقتصادى الحالى، فإن الشركة لا تزال فى مرحلة التوسعات، والتى تستنزف من قدرات الإدارة، والتى تتطلب تطوير الهيكل التنظيمى للشركة والشركات التابعة ليتناسب مع نمو الشركة ومشروعاتها حيث إنه فى الوقت الحالى يحتاج إلى تطوير ملموس للبنية التحتية، -6 العديد من الدعاوى القضائية مرفوعة على الشركة مع عدم وجود توقعات واضحة لهذه الدعاوى، إلا أن التزام المساهمين بتحمل أعباء ونتائج الدعاوى المرفوعة على الشركة يحد من تأثير هذا التحدى، -7 التوسع فى النشاطين العقارى والسياحى مما قد يعرض نشاط الشركة إلى مخاطر أعلى وتذبذب فى الاداء بسبب طبيعة هذا القطاع. بالرجاء الرجوع إلى أصل التقرير على موقعنا WWW.MERISRATINGS.COM ومراجعة فترة التنويه بحقوق الطبع والنشر.

شارك الخبر مع أصدقائك