اقتصاد وأسواق

»ميرسك« تغير استراتيجيتها للعودة إلي الأرباح المرتفعة

  إعداد ـ أماني عطية   تعتزم مجموعة »مولر ميرسك« الدنماركية صاحبة أكبر شركة للشحن في العالم تغيير استراتيجياتها وتبسيط إجراءات العمل وذلك بعد أن تراجعت أرباحها نتيجة فشل عمليات الاستحواذ لتحقيق الأهداف التوسعية إلي جانب المشاكل الكبيرة التي واجهتها…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
إعداد ـ أماني عطية
 
تعتزم مجموعة »مولر ميرسك« الدنماركية صاحبة أكبر شركة للشحن في العالم تغيير استراتيجياتها وتبسيط إجراءات العمل وذلك بعد أن تراجعت أرباحها نتيجة فشل عمليات الاستحواذ لتحقيق الأهداف التوسعية إلي جانب المشاكل الكبيرة التي واجهتها المجموعة.
 
وأوضح »نيلز سميديجارد اندرسن« الرئيس التنفيذي لـ »ميرسك« أن المجموعة في طريقها لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتبسيط إجراءات العمل سواء كانت إدارية أو تنفيذية، حيث كانت تقدم استراتيجية المجموعة علي ما يسمي »بالاندماج الرأسي« من خلال الاعتماد المتبادل بين الشركات التابعة للمجموعة التي كانت تسير في جميع العمليات الخاصة بشركة الشحن والتي كانت المورد والمستهلك لشركة الشحن.
 
وأكد »اندرسن« أهمية العودة مرة لتحقيق الأرباح حيث اعتبرها من الأولويات الرئيسية في الوقت الحالي وفقاً لما ذكرته صحيفة »الفاينانشيال تايمز« البريطانية.
 
وقال اندرسن: إن هذا الاندماج الرأسي زاد من تعقيد الإجراءات الخاصة بتسيير العمل، بالإضافة إلي أن شركات الشحن في المجموعة لا تسعي لتقليل التكاليف ولا تهتم بالبحث عن موردين آخرين نتيجة هذا النظام، لذلك هناك ضرورة لتبسيط قياس أداء كل شركة في المجموعة بطريقة منفصلة عن باقي الشركات.
 
ومن ناحية أخري كانت استراتيجية شركة »ميرسك« للشحن تقوم علي أهداف توسعية حيث كانت تهدف إلي أن تصبح أكبر شركة تمتلك أكبر الناقلات حجماً في العالم ولذلك قامت بالاستحواذ علي كل من شركتي »سي لاند الأمريكية« في عام 1999 و»بي آند أو نيدلويد« التي كانت ثالث أكبر شركة شحن في العالم في عام 2005 وبلغت قيمة هذه الصفقات 2.3 مليار جنيه استرليني ولكن لم تنجح هذه الاستحواذات في تحقيق الهدف بل زادت من المشكلات وتراجع أداء الشركة وتراجع أرباحها.
 
ويذكر أن شركة »ميرسك« للشحن كانت تعاني أيضاً من بعض المشكلات الكبيرة فيما يتعلق بتكنولوجيا المعلومات.
 
وصرح »اندرسن« بأن مشاكل شركة الشحن تقود إلي المزيد من التأثيرات السلبية علي أداء المجموعة كلها حيث تمثل شركة ميرسك للشحن نصف حجم أعمال المجموعة التي حققت أرباحاً بنحو 8 مليارات دولار قبل خصم الضرائب من إجمالي أنشطتها التي قدرت بحوالي 51 مليار دولار في العام الماضي.
 
وأشار »إيفيند كولدنج« المدير التنفيذي لشركة »ميرسك« للشحن إلي أن عمليات التوسع والنمو لم تعد من الأولويات الرئيسية لها حيث إنها تخطط في الوقت الحالي إلي العودة لتحقيق الأرباح والتأكيد من أن عمل الشركة يسير بشكل صحيح في الفترة المقبلة.
 
أوضح أنه سوف يتم التركيز في الفترة المقبلة علي بيع خدمات الشركة إلي مستهلكين أو شركات أخري خارجية غير تابعة للمجموعة.
 
الجدير بالذكر أن مجموعة الشركات لديها استثمارات في مجالات أخري غير مجال الشحن،مثل صناعة البلاستيك وتجارة التجزئة حيث إنها تمتلك حصة بنسبة %67.7 في الشركة التي تمتلك محال السوبر ماركت »فوتيكس« و »نيتو«، بالإضافة إلي %37.7في متاجر دنماركية أخري، وأيضاً حصة بنحو %20 في »دانسكي« الذي يعد أكبر بنك في الدنمارك.
 
وتستهدف مجموعة »مولر ميرسك« خلال العام الحالي من بيع بعض الأصول تصل إلي 850 مليون دولار إلا أنها لن تقوم ببيع حصتها في بنك دانسكي أو استثماراتها في محال السوبر ماركت، حيث يري اندرسن أنها تعتبر استثمارات طويلة الأجل ويتم إدارتها علي أنها استثمارات خاصة.

شارك الخبر مع أصدقائك