مياه الاستثمارات الراكدة تتحرك فى برج العرب

هبة حامد قال مستثمرو مدينة برج العرب الصناعية، إن الفترة الأخيرة شهدت حالة من التحسن النسبى، فى الحركة الصناعية بالمدينة، مقارنة بالأعوام الماضية، التى تزايدت فيها نسبة الركود؛ بسبب عوامل سياسية واقتصادية، مطالبين بضرورة دعم الصناعة بشكل حقيقى، والتخلى عمّا سمّوه «سياسات الجُزُر المنعزلة&raq

مياه الاستثمارات الراكدة تتحرك فى برج العرب
جريدة المال

المال - خاص

10:05 ص, الثلاثاء, 24 يناير 17


هبة حامد

قال مستثمرو مدينة برج العرب الصناعية، إن الفترة الأخيرة شهدت حالة من التحسن النسبى، فى الحركة الصناعية بالمدينة، مقارنة بالأعوام الماضية، التى تزايدت فيها نسبة الركود؛ بسبب عوامل سياسية واقتصادية، مطالبين بضرورة دعم الصناعة بشكل حقيقى، والتخلى عمّا سمّوه «سياسات الجُزُر المنعزلة»، التى أكدوا أنها تنعكس بالسلب على حركة الصناعة، وحجم الاستثمارات فى المدينة.

يقول محسن بطيشة، أمين عام جمعية مستثمرى برج العرب، إن عددًا من المستثمرين توقفوا عن ضخ الاستثمارات للمدينة؛ بسبب نقص الطاقة، فضلًا عن نقص الأراضى المُرفقة الجاهزة للتشغيل، إلا أن الفترة الأخيرة شهدت بداية إحياء الحركة من جديد، وافتتاح مصانع جديدة.

وأضاف بطيشة أن كثيرًا من العوامل كان لها تأثيرها السلبى على الحركة الصناعية، وحجم الاستثمارات فى المدينة، وشهدت الفترة الماضية خطوات جيدة أسهمت بشكل نسبى فى تحريك حالة الركود التى سيطرت على المدينة لسنوات، لتتزايد حركة الاستثمارات بنسبة %10، وهى نسبة ليست ضخمة، إلا أنها مقارنة بالفترة الماضية خطوة جيدة، «فبدأنا طرح مناطق جديدة، وتصحيح أوضاعها، لكن ننتظر طرح حوافز تشجيعية للمستثمرين». وبشأن مشروع قانون الاستثمار الجديد، قال بطيشة إن اتجاه القانون لطرح حوافز جديدة للمستثمرين، ضرورة ومِن شأنه أن يدعم الصناعة، مؤكدًا أن القانون الحالى «ضعيف» لا يخدم الصناعة.

وأكد بطيشة أن سياسات الجزر المنعزلة التى اتبعتها الحكومة على مدار الأعوام الماضية، كانت لها نتائجها الواضحة فى تباطؤ الحركة الصناعية، مطالبًا بضرورة التخلص من هذه السياسات، والاتجاه نحو تعاملات أفضل مع المستثمر، ودعم سياسة الشباك الواحد.

وعن المصانع المتوقفة قال أمين عام جمعية مستثمرى برج العرب، إن مدينة برج العرب بها 1300 مصنع، ما أُعلن عن توقفه رسميًّا 130 مصنعًا؛ بسبب تعثر أصحابها، وطالب بضرورة اتجاه الدولة لتقديم دعم مرحلى مشروط لأصحاب تلك المصانع؛ لمساعدتهم على دخول حركة الإنتاج من جديد.

وقال هانى المنشاوى، رئيس اتحاد الصناعات الصغيرة والمتوسطة، إن هناك استثمارات جديدة بدأت تدخل برج العرب ببطء، إلا أنها خطوة جيدة للخروج من ركود الأعوام الماضية، لافتًا إلى اتجاه بعض المستثمرين لتوسيع حجم نشاطاتهم.

وأشار المنشاوى إلى أن هناك اتجاهات لضخ استثمارات بقيمة 4 ملايين جنيه لإنشاء مصنع لإنتاج الأسماك المملَّحة والمدخَّنة، معتبرًا أن حجم الاستثمار لهذا المصنع ضئيل، لكنه خطوة جيدة فى ظل الركود.

وشدَّد المنشاوى على أنه لكى تبدأ المدينة بشكل فعلى الخروج من أزمة تراجع الصناعة، والتخلص من حالة الركود، لا بد من الاتجاه لضبط التشريعات والقوانين التى تحكم العملية الصناعية، وعدم الوقوف أمام المستثمرين بإجراءات تعسفية، من شأنها أن تساعد فى هروب الاستثمارات.

جريدة المال

المال - خاص

10:05 ص, الثلاثاء, 24 يناير 17