Loading...

موقف البنوك الأوروبية يزداد سوءا في‮ ‬2008

موقف البنوك الأوروبية يزداد سوءا في‮ ‬2008
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأثنين, 21 يناير 08

إعداد – صلاح مسعود:

يبدو أن معظم البنوك الأوروبية لم تنج من أزمة الرهن العقاري التي ضربت البنوك الأمريكية مؤخرا، مسجلة خسائر تقدر بعشرات المليارات من الدولارات في استثمارات الرهون العقارية.


ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد من الخسائر بل تجاوزه إلي وجود توقعات بأن يزداد موقف البنوك الأوروبية سوءا في عام 2008.

وقد غيرت البنوك الأوروبية من توقعاتها لعام 2008 مع ازدياد مخاوفها من اضطرارها لشطب اكبر للديون في أعقاب الخطوات التي اتخذتها مجموعة سيتي جروب الأمريكية.

توقع مسئولون أوروبيون أن تمر البنوك الأوروبية بفترة من المعاناة المالية قد تمتد لشهور في مواجهة خسائر الرهن العقاري وزيادة حالات تعثر المقترضين في سداد ديونهم.

ونقلت صحيفة »وول ستريت جورنال« عن أندريان دوشيري رئيس مؤسسة بي. إن. بي باريباس للاستشارات المالية قوله إن الإطار الزمني المتوقع لعودة الأشخاص المتعاملين مع البنوك إلي قدرتهم علي السداد ربما قد يطول مع عدم عودة الأسواق لحالة الاستقرار.

وأضاف دو شيري أن هناك مخاوف تساور العملاء بأن الاسواق ستكون صعبة ومتقلبة خلال العام الجاري في ظل ارتفاع الاسعار بشكل كبير.

ويري المحللون أن حجم الديون الاضافية المشطوبة نتيجة لازمة الرهن العقاري والاحتياطات المتخذة لمواجهة القروض السيئة الي جانب عائدات الاستثمار البنكي يجب ان تكون محور تركيز البنوك الاوروبية عند تقديمها لتقرير نتائج عام 2007 الشهر القادم.

وقد حذر بنك يو.بي.اس السويسري من انه قد يضطر الي شطب ديون بقيمة 10 مليارات دولار في الربع الأخير من العام الماضي وهو مبلغ يعد الأكبر الذي يشطبه بنك اوروبي كما قد تقوم البنوك الأوروبية بخفض توزيع ارباحها كوسيلة لدعم قواعدها الرأسمالية لمواجهة هذه المشاكل.

وقد قامت كل البنوك البريطانية الرئيسية بما فيها بركليز ورويال بنك بشطب ديون تقدر قيمتها بـ19  مليار دولار مرتبطة بديون الرهن العقاري.

واعلن بنك هيبوريال ستاتجروب الالماني ان ثلث قيمته السوقية قد بددت بعد تسجيله ديونا معدومة بقيمة 580 مليون دولار والتي تهدد بالتهام ارباح الربع الأخير من العام الماضي.

ويتوقع المحللون ورجال البنوك مزيدا من الديون المعدومة كرد فعل للخطوة التي اتخذتها سيتي جروب بالإضافة الي شركة ميريل لينش والتي قد تقدم علي شطب مليارات الدولارات.

ويعد بنك سيتي جروب وميريل لينش الي جانب بنك يو. بي. اس من اكثر البنوك اقداما علي بيع التزامات القروض الرهنية المدعومة بالرهون العقارية وهي الخطوة التي وضعتهما علي قائمة اكثر البنوك تخفيضا في اسعار السندات نتيجة لازمة الرهن العقاري وهوالامر الذي وضح جليا في تقرير بنك يو.بي.اس الصادر مؤخرا والذي سجل 4,4 مليار دولار كديون معدومة.

وإلي جانب مشكلة شطب الديون يساور البنوك الاوروبية مخاوف متزايدة من ركود اقتصادي يلوح في الافق وهو ما ظهر واضحا في بريطانيا حيث انخفضت اسعار المساكن وارتفعت اسعار الطاقة وهو ما قد يسهم في تراجع معدلات انفاق المستهلك وزيادة تعثر المقترضين في سداد ديونهم.

وفي تقرير له هذا الشهر، خفض مايكل هيلسبي المحلل لدي بنك مورجان ستانلي البريطاني توقعاته بشأن ارباح البنوك البريطانية، كما عدل القيم العادلة لاسهم هذه البنوك، وخفض هيلسبي تحديده للقيمة العادلة لاسهم بنك رويال بنك اوف اسكوتلاند بنسبة %7 ليصل الي 390 بنسا للسهم، فيما هبط بالقيمة العادلة لسهم باركليز بنسبة %12 ليصل الي 550 بنسا للسهم.

وأورد بنك باركليز في تقريره عن نتائج 2007 انه سجل ما قيمته 2,54 مليار دولار كخسائر وديون معدومة علي الاوراق المالية المرتبطة بالرهون العقارية.

وقام بنك ار. بي. اس بشطب 1,25 مليار جنيه استرليني ليغطي خسائره في سندات الرهون العقارية وهو ما تعرض له ايضا بنك ايه.بي. ان Amro .

وجاء في التقرير أن البنوك الأوروبية تمر حاليا بحالة من الاضطراب في الاسواق، مشيرا الي الزيادة في انخفاض اسعار المساكن في بريطانيا متوقعا المزيد من الديون السيئة للبنوك التي تعمل في الاقراض العقاري.

كما توقع التقرير زيادة حجم خسائر التزامات القروض الرهنية.

ونتيجة لتغير التوقعات بشأن البنوك فقد طالب المستثمرون بعائد أكبر للتأمين، ضد تعثر المقترضين في سداد ديون البنوك.

ووفقا لمؤشر اي تي راكس الذي يقيس تكلفة مثل تلك العملية فإن التأمين علي ديون شركة تبلغ 10 مليارات لمدة خمسة اعوام ارتفع الي 57,000 يورو سنويا مقارنة بـ8,000   العام الماضي.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأثنين, 21 يناير 08