اتصالات وتكنولوجيا

موزعو‮ »‬الموبايل‮« ‬يطالبون نوگيا بتحديث الأجهزة

هيثم دردير   علمت »المال« أن عدداً من موزعي الهواتف المحمولة يعتزم مطالبة شركة »نوكيا« بضرورة السماح بتكنولوجيا علي الـ »GPS « علي الأجهزة والهواتف التي قامت الشركة العالمية بطرح موديلاتها الحديثة في السوق المصرية دون تلك التطبيقات في ظل…

شارك الخبر مع أصدقائك

هيثم دردير
 
علمت »المال« أن عدداً من موزعي الهواتف المحمولة يعتزم مطالبة شركة »نوكيا« بضرورة السماح بتكنولوجيا علي الـ »GPS « علي الأجهزة والهواتف التي قامت الشركة العالمية بطرح موديلاتها الحديثة في السوق المصرية دون تلك التطبيقات في ظل الحظر المفروض عليها سابقا.

 
وتعتزم شركتا »راية للتوزيع«
 
و»أي تو« مخاطبة شركة »نوكيا« لإضافة  البرامج أو المكونات اللازمة لتشغيل الخدمة علي الهواتف التي تم حظرها من قبل علي هواتف   »GPS « ومنها هواتف نوكيا »N96 « و»N79 « و»N85 « التي تحملت شركات التوزيع من قبل تكلفة الدعاية والترويج لها ومازالت تروج لها، إلا أن مصيرها غير معروف حتي الآن، هل يتم الترويج لها كما هي أم جلب شحنات جديدة من نفس الطرازات ومزودة بتلك الخاصية.
 
يقول المهندس محمد فارس مدير شركة »راية للتوزيع« انه ستتم بالفعل مخاطبة شركة »نوكيا« لمعرفة إمكانية إعادة تشغيل تلك الخاصية علي الأجهزة مرة أخري، والتي يوجد منها أعد كبيرة داخل محال الشركة، منوها إلي أن الخاصية ترتبط بها ردوير وسوفت وير وهو ما يستلزم إعادة الشحنات مرة أخري لخطوط الإنتاج في مصانع الشركة، إلا أن ذلك يستغرق وقتا طويلا، وهو ما ترغب الشركة في تلافيه من خلال مخاطبة مركز الأبحاث المتخصص لشركة »نوكيا« بابتكار وسيلة أو طريقة تساعد علي عمل تلك الأجهزة دون إعادة الأجهزة علي خطوط الإنتاج مرة أخري.
 
وأشار فارس إلي أن شركة »نوكيا« طرحت تلك النوعية المتخصصة من الأجهزة لتلبية متطلبات شريحة من المستخدمين ترغب في تشغيل خدمات التصوير عالية الوضوح والذاكرة  الكبيرة، وهو ما يتوفر بشكل كبير في الأجهزة المزودة بتقنية الـ»GPS «.

 
من جهته قال المهندس محمد ناجي المدير الإقليمي في »12« ان الشركة بالفعل تعتزم مخاطبة شركة »نوكيا« للبحث في تزويد الهواتف والأجهزة التي نزعت منها تقنية التتبع لتلائم اشتراطات جهاز تنظيم الاتصالات الخاصة بتلك الأجهزة، ومن المتوقع أن يتم إرسال الطلبات إلي »نوكيا« خلال الأسبوع الحالي، وأن يصل الرد قبل نهاية الشهر الحالي بعد تلقي الردود الفعلية من مركز الأبحاث والتطوير الخاص بشركة »نوكيا« العالمية.

 
من جهته قال محمد عيسوي المدير العام لشركة »M-Tecom « مدير قطاع GO TO Markets بمصر وليبيا والسودان، في »نوكيا« شمال شرق أفريقيا سابقاً ان تقديم هواتف مخصصة للسوق المصرية بعد نزع خاصية الـ  »GPS « منها استغرق وقتا طويلا ومجهوداً كبيراً من جانب الشركة، خلال الفترة الماضية ، بالإضافة إلي تكلفة دعاية كبيرة من قبل »نوكيا«، والموزعين لترويج تلك النوعية من الأجهزة المخصصة للسوق المحلية تجاوبا مع قرارات الحظر المفروضة لدخول الأجهزة المزودة بتقنية الـ  »JPS «.

 
وأشار إلي أن السماح بخدمة الـ  »JPS « للهواتف المحمولة بشكل مفاجئ، قد يكبد نوكيا خسائر نظرا لتوقف خطوط الإنتاج الخاصة بتلك النوعية من الأجهزة، والتي يقوم عليها طاقم كبير من موظفي قسم البحوث والتطوير R8 D داخل الشركة العالمية.

 
وكان ايدي رزق المدير الاقليمي لشركة »نوكيا« للهواتف المحمولة في مصر وشمال افريقيا قد أكد حدوث انخفاضات تتراوح بين 12 و%15  في مبيعات أجهزة الهواتف المحمولة خلال الشهور الأخيرة في ظل الأزمة المالية العالمية التي طالت أسواق المنطقة.

 
وأشار  إلي أن السوق المصرية بصفة خاصة تتعرض لمزيد من الانخفاضات المتوقعة في مبيعات الهواتف المحمولة من ماركة »نوكيا« بسبب عدم اتاحة التطبيقات الخاصة بنظم التتبع الجغرافة الـ  »GPS « في السوق، نظراً لعدم الموافقة علي ادخال اجهزة من تلك التقنيات إلي السوق المصرية.
 
وكانت عدة شركات متخصصة في تصنيع الهواتف المحمولة، التي تضررت من حظر أجهزة تحديد المواقع الجغرافية قد كونت تحالفاً ومنها شركات »HP «  و »Lenovo « و»سوني إريكسون« و »نوكيا«، للتشاور مع جهاز الاتصالات لرفع قرار الحظر والتوصل إلي تفاهم مشترك حيال القضايا المتعلقة بحظر الهواتف والتوصل إلي تسويات من الجهات المسئولة لاتاحة تلك الخواص، إلا أنه لم يسفر عن حدوث انفراجة في الأزمة أو أي نتائج وهو ما دفع »نوكيا« إلي اتخاذ قرار بتأسيس خطوط انتاج لتلبية متطلبات السوق المصرية، خاصة أن معظم الموديلات الحديثة التي طرحتها »نوكيا« في الأسواق تشتمل علي تطبيقات الـ  »JPS « وهو ما دفع – أيضاً- إلي انخفاض المبيعات خلال الفترة الأخيرة.

شارك الخبر مع أصدقائك