سيــارات

موزعون: اشتداد المنافسة داخل شريحة السيارات الاقتصادية خلال 2020

مع التطبيق الكامل لاتفاقية الشراكة التركية

شارك الخبر مع أصدقائك

توقع مسؤولو شركات السيارات أن تشهد شريحة الطرازات الاقتصادية منافسة شرسة بين مختلف العلامات التجارية، تزامنًا مع التطبيق الكامل لاتفاقية الشراكة التركية داخل السوق المحلية، بداية مع مطلع العام المقبل.

أضاف المسئولون أن هناك العديد من وكلاء السيارات ومن بينهم «نيسان، وهيونداي، وكيا، وأوبل» سيلجأون لتخفيض أسعار طرازاتهم فى إطار تعزيز فرصها التسويقية.

كانت مصلحة الجمارك قد أعلنت فى وقت سابق عن زيادة التخفيضات الجمركية على السيارات التركية المنشأ إلى %100 مطلع العام المقبل، بدلًا من %90 سابقًا.

قال أشرف عبد المنعم، رئيس شركة شرين كار، الموزع المعتمد للعديد من العلامات التجارية، إن شريحة السيارات الاقتصادية تشهد تغيرات فى خريطة المنافسة بين مختلف العلامات التجارية حاليًا، نتيجة تقديم طرازات جديدة ومنها «MG 5» التى استطاعت أن تجذب شريحة كبيرة من العملاء على حساب عدد من الطرازات الأخرى.

أضاف أن التطبيق الكامل لاتفاقية الشراكة التركية بداية من العام المقبل سيزيد من التنافسية داخل شريحة السيارات الاقتصادية على خلفية التوقعات التى تشير بحدوث تخفيضات سعرية مرتقبة على الطرازات التركية المنشأ، بمقدار بين 5 و8 آلاف جنيه على حد تقديره.

رجح أن يقبل وكلاء سيارات من بينها “الآسيوية “ على تخفيض أسعار طرازاتها خلال الفترة المقبلة بغرض الحفاظ على تنافسيتها، لا سيما تعزيز حصتها السوقية من المبيعات.

أرجع حالة التخبط التى تشهدها سوق السيارات من الخصومات التى يقدمها الموزعين والتجار التى تعدت 30 ألف جنيه فى المركبة الواحدة إلى تصريف المخزون، وتحقيق المبيعات المستهدفة خلال العام الحالى.

أكد منتصر زيتون، عضو مجلس إدارة رابطة تجار السيارات، ورئيس شركة الزيتون أوتومول، أن التطبيق الكامل لاتفاقية الشراكة التركية، سيؤثر على شكل المنافسة داخل شريحة السيارات الاقتصادية نتيجة التخفيضات السعرية التى قد تطرأ على الطرازات التركية، على خلفية إعفائها من الرسوم الجمركية المحصلة عنها.

أضاف أن هناك وكلاء السيارات سيضطرون لإعادة النظر فى خطتها التسويقية من خلال تخفيض أسعار طرازاتها، من بينها «نيسان صني، وكيا سيراتو، وهيونداى إلنترا HD، وأوبل أسترا»، وسط احتدام المنافسة التى تشهدها شريحة السيارات الاقتصادية خلال الفترة المقبلة، متوقعًا استمرار معاناة السوق من حدوث تقلبات سعرية لمختلف العلامات التجارية حتى فبراير المقبل على أقصى تقدير.

رجح أن تقبل عدد من وكلاء السيارات على التوسع فى طرح العديد من الفئات، لا سيما فى شريحة السيارات الاقتصادية التى تشهد منافسة قوية بعد إطلاق عدد من الطرازات الجديدة ومنها «MG 5» التى أثرت على تنافسية عدد من الطرازات ومن أبرزها “هيونداى إلنترا، وشيرى أريزو 5” داخل السوق خلال الفترة الماضية.

توقع حسن إسكندرانى، مدير التسويق بشركة النيل للتجارة والهندسة وكلاء العلامة التجارية هوندا، حدوث تغييرات هيكلية فى خريطة المنافسة داخل شريحة السيارات الاقتصادية عقب التطبيق الكامل لاتفاقية الشراكة التركية، التى تزيد من فرص تسويق الأخيرة على حساب طرازات أخرى.

أضاف أن المؤشرات تتجه لارتفاع حصة مبيعات السيارات الرياضية «SUV» على حساب شريحة الفئات الاقتصادية “السيدان”، تزامنا مع اهتمام المصانع العالمية فى الاستثمار والتوسع فى إنتاج الفئات الرياضية باعتبارها مستقبل صناعة السيارات وزيادة مبيعاتها عالميًا.

بحسب التقارير الصادرة عن مبيعات سوق السيارات «أميك» استحوذت شريحة سيارات الركوب الرياضية متعددة الاستخدامات «SUV» على %25 من المبيعات، لتصل إلى 25 ألف وحدة من إجمالى 100.6 ألف مركبة خلال الشهور العشرة الأولى من العام الحالى.

رجح إسكندرانى نمو مبيعات السيارات التركية والأوروبية على خلفية تمتعهما بالإعفاءات الجمركية الكاملة خلال العام المقبل.

اتفق مصدر بشركة أباظة أوتو تريد، الموزع المعتمد للعديد من العلامات التجارية، على حدوث تغييرات هيكلية فى خريطة المنافسة فى شريحة السيارات الاقتصادية تزامنًا مع تفضيل المستهلكين لاقتناء الطرازات الجديدة، التى أطلاقها مؤخرًا منها «MG 5»، التى تم الانتهاء من بيع وتسليم الدفعة الأولى منها، واستطاعت جذب شريحة من العملاء على حساب بعض الطرازات الأخرى.

أحمد عوض

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »