لايف

«موتيفات» تبرز جمال التراث فى الكاجوال والسواريه

أطلقت مصممة الأزياء التراثية رانيا يوسف، أحدث مجموعاتها لشتاء 2015، التى بحثت فيها عن الاختلاف بطرح تشكيلة من الموديلات العصرية ذات الطابع الشرقى، خاصة بعد اعتمادها على فن الرسم اليدوى المعروف بـ«البانتير»، فى تزيين القطع المعروضة التى تحقق للمرأة الأناقة والعملية.

شارك الخبر مع أصدقائك

ياسمين فواز:

أطلقت مصممة الأزياء التراثية رانيا يوسف، أحدث مجموعاتها لشتاء 2015، التى بحثت فيها عن الاختلاف بطرح تشكيلة من الموديلات العصرية ذات الطابع الشرقى، خاصة بعد اعتمادها على فن الرسم اليدوى المعروف بـ«البانتير»، فى تزيين القطع المعروضة التى تحقق للمرأة الأناقة والعملية.

وتنوعت المجموعة المعروضة بين الكاجوال المستوحى من أحوال مصر المختلفة، وموتيفات التراث الشرقى التى عبرت عن التراث المصرى الأصيل، بالإضافة إلى القطع السواريه التى استوحتها من التراث الكلاسيكى «التجريدى» المميز.

وتميزت التشكيلة التى عرضتها رانيا بجمال التصميم، ودقة الرسومات، خاصة فى الفساتين والعباءات والبونشوهات التى تلائم الأجسام المختلفة، حيث استعانت بخامة القطن بنوعيه الخفيف والثقيل، والصوف الناعم والجيرسيه، إلى جانب الفيسكوز فى القطع الكاجوال، أما فى السواريهات فتألقت بخامات طبيعية كالشيفون والحرير والساتان.

من جانبها، أكدت رانيا يوسف، أن مجموعتها الأخيرة التى طرحتها لشتاء 2015 مستوحاة من كل ما هو جميل ويميز مصر، وقالت: ذلك البلد به تاريخ كبير وتراث لابد من إحيائه وتوثيقه فى كل شىء حتى ملابسنا.

وأضافت أنها «اعتمدت فى تلك المجموعة على الرسم اليدوى بالفرشاة والألوان المعروفة بـ«البانتير» حيث تلتقط ما يحلو لها من شخصيات أو وحدات أو رسومات على القماش، وكشفت عن استخدامها الأقمشة القطنى والليكرا الثقيلة لتناسب طبيعة الموسم المقبل وتحقق الدفء.

ولفتت إلى تعمدها اختيار خامات مريحة للمرأة تتناسب مع جميع الأذواق، وتمنحها أناقة وراحة عند ارتدائها وفى الوقت نفسه تعبر عن الهوية المصرية عبر الرسومات التى تزينها، مشيرة إلى تركيزها على التصميمات التى تتناسب مع جميع الأجسام سواء المرأة النحيفة أو الممتلئة حتى تجد المرأة ما يتناسب مع شكل جسمها».

وأضافت رانيا يوسف، أن التصميمات التى تطرحها هذا الموسم تختلف عن أى مجموعة سبق أن قدمتها، لاعتمادها على تداخلات لونية جريئة ذات طابع شرقى، مضيفة أنها حرصت على إعادة إحياء التراث المصرى لخلق حالة من الأناقة المميزة لمظهر المرأة المصرية.

وأوضحت أنها سافرت إلى بلاد النوبة حيث الاكسسوارات البدوية العريقة العتيقة المعبرة عن الفن الجميل، بالإضافة إلى التقاليد القديمة فى جميع محافظات مصر، مثل الفلكور الشعبى فى الاحتفال بالعروس فى ليلة «الحناء» والكف المتحنى وصورت ذلك بموديلاتها.

واستطردت: الرسم اليدوى يعطى فخامة للقطعة لأنها تصبح فريدة من نوعها ويصعب تكرارها كما هى، وهذا هو التميز الذى أسعى إليه فى تصميماتى.

ولفتت إلى أنها «تبحث دوماً عن التصميمات الجريئة وغير التقليدية،حيث سبق أن رسمت شكل الأراجوز والمبانى والشخصيات، منوهة بعشقها تركيب الألوان ومزجها مع بعضها البعض حتى تصبح قطعة الملابس أشبه باللوحة الفنية.

وحول أحدث صيحات الموضة، أشارت إلى أن الشتاء يتميز بالفساتين القصيرة، بالإضافة إلى موضة النصفين بلونين مختلفين وقصات الأمبير، بالإضافة إلى انتشار القصات الجانبية القصيرة من أحد الجوانب والطويلة من الجانب الآخر، لافتة إلى أن الأقمشة الجلدية والتايجر مازالت تتربع على عرش موضة 2015، إضافة إلى بعض الخامات الأخرى مثل القطيفة المضلعة والسادة والشموازيت والاقطان الثقيلة.

وتنصح رانيا المرأة دائما بـ«البساطة» فى كل شىء سواء فى الملابس أو الاكسسوارات وحتى فى لفات الطرح، منوهة بضرورة الابتعاد عن الموضة التى لا تلائمها مع التحلى بالجرأة فى اختيار الألوان المختلفة، ولكن بقصات ومساحات لون تتناسب مع جسمها. 

شارك الخبر مع أصدقائك