بورصة وشركات

«موبينيل» ما زالت أمام بديلين للتوافق مع شروط القيد بالبورصة

كتبت - سارة عبدالحميد ومحمود جمال: قال أشرف حليم، نائب رئيس القطاع التجارى بالشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول «موبينيل»، إن شركة فرانكس تليكوم ما زالت تعكف على دراسة سيناريوهين لتوافق «موبينيل» مع شروط القيد داخل البورصة المصرية، وهما الوصول بنسبة…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت – سارة عبدالحميد ومحمود جمال:

قال أشرف حليم، نائب رئيس القطاع التجارى بالشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول «موبينيل»، إن شركة فرانكس تليكوم ما زالت تعكف على دراسة سيناريوهين لتوافق «موبينيل» مع شروط القيد داخل البورصة المصرية، وهما الوصول بنسبة التداول الحر إلى %15 بدلاً من %5 أو شطب أسهم الشركة من جداول التداول.

 
اشرف حليم

وأضاف حليم أن القرار النهائى تحكمه اعتبارات جوهرية تتصدرها طبيعة الوضع المالى للشركة، علاوة على مدى التزامها بالتواجد داخل السوق المحلية وتوسيع حجم أعمالها خلال المرحلة المقبلة.

جاء ذلك على خلفية البيان الصحفى الذى أصدرته الشركة أمس، وكشفت فيه عن عرض الشراء الإجبارى المقدم من شركة «إم تى تليكوم إس إل آر»، للاستحواذ على %100من أسهم «موبينيل»، وأشار البيان إلى أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات طلبت من «إم تى»، المالكة لـ%93.5 من أسهم الشركة، أن تضمن خلال فترة زمنية وفقاً لشروط معينة، مراعاة ألا تقل نسبة مساهمة الجانب المصرى عن %15 من الأسهم.

من جانبه كشف الدكتور محمد عمران، رئيس مجلس إدارة البورصة، لـ«المال»، عن مطالبة 29 شركة مقيدة بتوفيق أوضاعها مع قواعد القيد والشطب، وأغلبها عبر استيفاء شرط توفير %5 من الأسهم المصدرة للتداول الحر بالبورصة مثل شركة موبينيل.

واستبعد عمران إخضاع تلك الشركات لمهلة زمنية محددة لتوفيق الأوضاع أو اللجوء للشطب الإجبارى، لافتاً إلى أن إدارة البورصة تفضل حالياً الاكتفاء بالمتابعة مع إدارات الشركات وتشجيعهم على توفيق الأوضاع، بهدف الحفاظ على الشركات المقيدة بالبورصة، ومساعدتها على تجاوز العقبات المختلفة، مع مراعاة مختلف الظروف الاقتصادية والداخلية التى تعوقها.

شارك الخبر مع أصدقائك