نقل وملاحة

موانئ البحر الأحمر تستعد لطرح محطة متعددة الأغراض بسفاجا

مها يونستستعد هيئة موانئ البحر الأحمر لطرح مشروع محطة مُتعددة الأغراض" بميناء سفاجا أمام المستثمرين للمرة الثانية، وكان الطرح الأول فى 2014، بعد طلب الرئيس عبدالفتاح السيسى خلال زيارته للمنطقة لافتتاح توسعات ميناء سفاجا لتحويله بدلاً من محطة حاويات فقط لاستقطاب مُستثمرين جُدد.وأضاف اللواء هشام

شارك الخبر مع أصدقائك

مها يونس

تستعد هيئة موانئ البحر الأحمر لطرح مشروع محطة مُتعددة الأغراض” بميناء سفاجا أمام المستثمرين للمرة الثانية، وكان الطرح الأول فى 2014، بعد طلب الرئيس عبدالفتاح السيسى خلال زيارته للمنطقة لافتتاح توسعات ميناء سفاجا لتحويله بدلاً من محطة حاويات فقط لاستقطاب مُستثمرين جُدد.

وأضاف اللواء هشام أبو سنة رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر لـ «المال» أن مشروع إنشاء محطة مُتعددة الأغراض “حاويات – بضائع عامة” بميناء سفاجا، يحتاج لتكلفة استثمارية تُقدر بنحو 250 مليون دولار بنظام الاستثمار وعلى مساحة 164 ألف متر مربع ورصيف بطول 800 متر طولى، تستهدف استقبال سفن البضائع العامة والحاويات بطاقة نصف مليون حاوية سنويا، من المُقرر أن تصل إلى 1.2 مليون حاوية، واستقبال بضائع عامة بطاقة 1.5 مليون طن كمرحلة أولى تصل إلى 3 ملايين طن سنويا.

وأشار «أبوسنة» إلى أن المشروع يُلبى مطالب مشروع المثلث الذهبى بالصعيد، سواء للتصدير أو الاستيراد، بالإضافة إلى الاستفادة من مشروعات التنمية بإقليم شمال ووسط وجنوب الصعيد وربطه بالميناء.

وتابع: إن المشروع يعمل على جذب الاستثمارات فى مجالات الصناعة والخدمة اللوجيستية والتخزينية، وصناعات التركيب، والتجميع، وتحويل الحاويات والبضائع من جنوب الوادى إلى ميناء سفاجا، مع استخدام السكك الحديدية، بما يساهم فى تخفيف الضغط على الطرق خاصة محافظات الصعيد “قنا، أسيوط، أسوان، والأقصر”، بالإضافة إلى توفيره فرص عمل مباشرة وغير مباشرة للشباب وزيادة الدخل القومى.

من جانبه صرح الدكتور أحمد أمين، مستشار وزير النقل السابق، أنه لا يوجد بالمنطقة حالياً أى حجم للبضائع، يتطلب بدوره إنشاء محطة حاويات، مضيفاً أن المحطة مُتعددة الأغراض ستُحقق جدواها فى حين تواجدت على التوازى خطة تنمية، يكون إنشاء المحطة جزءاً منها، موضحاً أن إحداث التنمية بمنطقة الصعيد يتطلب حجم بضائع أكثر وتوسعات بالموانئ.

كما أشار أمين إلى أن دراسة الجدوى المُقررة لابد أن تشمل إنشاء مناطق لوجيستية وصناعية لتحقيق جدوى المشروع، وخاصة أن ميناء سفاجا قريب من مشروع المثلث الذهبى، لتقوم الدراسة بتحديد وشكل ونوعيات البضائع سواء حاويات أو بضائع عامة، فضلاً عن تحديدها للخطة الزمنية اللازمة لإنشائها والتى من المُقرر أن تستغرق ما يقرب من 3 سنوات، والمفترض أن توازى المدة الزمنية المرصودة لإحداث التنمية بالمثلث الذهبى، وذلك لاستقطاب حجم بضائع يتناسب مع متطلبات المحطة الجديدة.

وكان رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر قد استعرض مشروع المحطة متعددة الأغراض بميناء سفاجا أمام مجموعة شركات شاينا جيزوبا المحدودة، واتحاد شركات “كوديك وشاينا عبر البحار للبنية الأساسية وشركة التطوير والاستثمار” للاطلاع على فرص الاستثمار المتاحة بموانئ البحر الأحمر، والتى أبدت اهتمامها بالمشروع.

ومن الجدير بالذكر أن تلك الشركات تقوم بإعداد دراسات جدوى للمشروعات للطرح على المستثمرين وجذب المزيد من الإستثمارات للمنطقة.

يُشار إلى أن ميناء سفاجا يعتبر أحد أهم موانئ مصر، نظرا لخصائصه الطبيعية المتميزة وقربه من مركز التنمية الجديد بصعيد مصر، وكذلك قربه من مناجم المواد الخام مثل الفوسفات والكوارتز، كما يبعد حوالى 15 كيلو مترًا عن المنطقة الاقتصادية على طريق قنا.

شارك الخبر مع أصدقائك