لايف

التفاصيل الكاملة لأزمة فيديو انتحار طالب الهندسة

مواقع تنتهك ميثاق العمل الصحفي والنائب العام يحقق فى واقعة نشر فيديو الطالب المنتحر

شارك الخبر مع أصدقائك

حادث انتحار طالب كلية الهندسة من الحوادث المفجعة التي انتشرت مؤخرا كالنار فى الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعى، وأيضا بالمواقع الإخبارية المصرية، وبعد ساعات معدودة من هذه الواقعة تم تسريب فيديو من برج القاهرة للحظة إقدام هذا الشاب على القفز من أعلى البرج دون تردد.

وتم النشر فيديو عملية انتحار الطالب الهندسة رغم أنه وفق القانون انتهاك لميثاق العمل الصحفي.

الفيديو يختفي من المواقع الاخبارية

والغريب أن هذا الانتشار السريع لفيديو انتحار طالب الهندسة شهد انحسارا سريعا أيضا.

وجاء ذلك بعد دعوات لعدم نشر هذا الفيديو لعدم تشجيع مرضي الاكتئاب من الانتحار؛ وللحفاظ على مشاعر أهالى هذا الشاب.

وسارعت المواقع التي نشرت الفيديو بحذف الفيديو على مواقعها، رغم استمرار بقاء الوصف التحريري لها على موقع البحث “جوجل”.

المستشار حمادة الصاوي

النائب العام يعلن التحقيق في تسريب هذا فيديو إنتحار طالب الهندسة

وعلت وتيرة الأحداث، بإعلان المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، الاثنين، عن فتح تحقيقات موسعة في الواقعة.

وأوضح أن الواقعة تتضمن نشر جزء من تسجيلات كاميرات المراقبة ببرج القاهرة، الخاصة بواقعة إنتحار طالب كلية الهندسة بجامعة حلوان.

وقال إن النيابة العامة ستعلن عن كافة التفاصيل، في بيان مستقل فور انتهاء التحقيقات.

جمال عبدالرحيم
جمال عبد الرحيم

جمال عبد الرحيم : نشر فيديو انتحار طالب الهندسة خرق واضح للميثاق

و أوضح جمال عبد الرحيم ، وكيل أول نقابة الصحفيين و رئيس لجنة التأديب، أن هذه الأزمة لا تقتصر على نشر مثل فيديو انتحار طالب الهندسة.

وقال إن الأزمة تمتد لظاهرة نشر أخبار أي فيديوهات لجرائم مفزعة.

وقال إن تلك الحوادث نشرها بالتأكيد مخالف تماما لمواثيق العمل الصحفي العالمية.

وأكد أن تناولها بهذه الطريقة يؤثر سلبيا على الشعب بصفة عامة .

وأضاف أن هذا التوسع المبالغ فيه فى نشر فيديوهات لمثل هذه الحوادث هو أمر غير مقبول.

وقال إنه لا يصب في مصلحة المجتمع ، ولا فى مصلحة مرضي الاكتئاب أنفسهم، بل تشجيع لهم على الانتحار.

وأوضح أنه يمكن استبدال نشر الفيديوهات بنشر موضوعات تهدف لمعالجة الظاهرة، وأسبابها والتوعية.

وأكد ان الانتحار أصبح ظاهرة حقيقية وخطيرة جدا تهدد مصر، وأسبابها معروفة ولكها أشكال عدة.

كما أعلن عبد الرحيم أنه يري أن نشر فيديو انتحار طالب الهندسة خرق للعادات والتقاليد أيضا كمخالفة لميثاق العمل الصحفي.

وأضاف أن البحث عن الترافيك أصبح هدف المواقع.

وتابع: “اللهث وراء الأخبار الزائفة هي طبيعة الإعلام الجديد الذي أصبحت عيوبه لا تقل عن ميزاته”.

وقال إنه أصبح هناك شائعات لا تنتهي وأخبار مجهلة لا تقل عن الأخبار الموثقة المصدر والمعلومة.

وأكد أن هذه الظاهرة الخطيرة المتمثلة فى فوضي الإعلام الجديد لم تردعها لائحة جزاءات المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.

وأشار إلى أنه فى حالة التقدم بشكوي للنقابة لبحثها يقوم مجلس النقابة بمناقشة الشكوى.

وقال إنه إذا ثبتت الإدانة يحول الصحفى المقدم ضده الشكوي لمجلس التأديب لتوقيع العقوبات المنصوصو عليها فى مثل هذا الخرق

الطالب المنتحر يرسل رسالة لأحد اساتذته بالكلية

وأكد شهود عيان أن الطالب المنتحر صعد إلى الطابق الأخير برفقه صديقه، ثم فاجأ الجميع وألقى بنفسه ليسقط على الأرض جثة هامدة .

وأوضح صديقه لأجهزة الأمن أن نادر كان يعاني من أزمة نفسية، وأنهم خرجوا معا لمحاولة إخراجه من هذه الحالة.

وتم تداول رسائل من تطبيق “صراحة”، قالوا إنها لطالب الهندسة المنتحر، إلى أحد أساتذة الجامعات يخبره بحالة اليأس التي وصل إليها.

وجاء في نص الرسالة المتداولة: “أنا طالب في كلية هندسة قررت بعد 5 سنين دراسة بالكلية إني وللأسف انتحر”.

وأضاف: “الدنيا دي كوميدية أوي امبارح كنت بتريق على اللي بينتحروا وعمري ما تخيلت اني هاجي في يوم وابقى مكانهم”.

وتابع: “أنا أخدت قرار ومش هرجع فيه أنا بكلمك عشان توصل للناس إن اللي مش قد الكلية ميدخلهاش”.

وقال: “الكلية دي خدت مني كل حاجة، خدت مني روحي ونفسي وعقلي وإيماني وكل حاجه وبإذن الله ربنا هيرحمني على قد اللي شوفته في الدنيا”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »