رياضة

مهمة سهلة للأهلى أمام «يانج أفريكانز» و صعبة للزمالك فى «بجاية»

مهمة سهلة للأهلى أمام «يانج أفريكانز» و صعبة للزمالك فى «بجاية»

شارك الخبر مع أصدقائك

على المصرى:

ستكون جماهير الكرة العربية، على موعد مع الإثارة والمتعة، عندما تخوض أنديتها لقاءات العودة فى دور الـ 16 من دورى أبطال أفريقيا، وكأس الاتحاد «الكونفدرالية»، يومى الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

وكانت 8 فرق عربية من أصل 11، قد نجحت فى حجز بطاقتها إلى دور الـ 16، هى المريخ السودانى ووفاق سطيف ومولودية بجاية الجزائريين، والزمالك والأهلى ، والوداد البيضاوى المغربى، وأهلى طرابلس الليبى، والنجم الساحلى التونسى.

وخرجت 3 فرق من 3 مواجهات عربية أخرى قوية فى دور الـ 32، هى أوليمبيك خريبكة المغربى على يد النجم الساحلى التونسى، والهلال السودانى على يد أهلى طرابلس الليبى، والأفريقى التونسى على يد مولودية بجاية الجزائرى.

ويكتسب دور الـ 16 أهمية كبيرة، كونه الأخير فى الخروج المباشر، وبالتالى التأهل إلى دور المجموعات «ربع النهائى»، فى حين ستخوض الفرق الخاسرة دور ثمن نهائى كأس الاتحاد الأفريقى «الكونفدرالية»، على أمل بلوغ دور المجموعات «ربع النهائى».

فى المقابل، لم ترحم قرعة الدور الثانى للكونفدرالية، الأندية العربية، وأوقعت 4  منها فى مواجهة بعضها ، وحجزت 9 فرق عربية من 10 ، بطاقتها إلى الدور الثانى، هى الكوكب المراكشى والفتح الرباطى المغربيان، ومصر المقاصة وإنبى ، والترجى الرياضى والملعب القابسى التونسيان، ومولودية وهران وشباب قسنطينة الجزائريان، وأهلى شندى السودانى، فيما خرج الاتحاد الليبى على يد ماديما الغانى.

وتملك الفرق العربية فرصة حجز 7 بطاقات فى الدور ثمن النهائى، بينها اثنان مضمونان %100، بحكم المواجهتين العربيتين المباشرتين، وتتأهل الفرق الثمانية إلى الدور ثمن النهائى، لمواجهة الفرق التى ستقصى من نفس الدور بدورى أبطال أفريقيا، وذلك من أجل التأهل إلى دور المجموعات.

دورى الأبطال

فى ضوء نتائج لقاءات الذهاب، تعد فرق الزمالك والأهلى والوداد المغربى وأنيمبا النيجيرى ووفاق سطيف الجزائرى وصن داونز الجنوب أفريقى وزيسكو الزامبى وأسيك ميموزا العاجى، الأقرب للتأهل، وسيصبح تصنيف الفرق لدور المجموعات كالتالى: وفاق سطيف والأهلى «تصنيف أول»، والزمالك والوداد «تصنيف ثانى»، وآسيك وأنيمبا «تصنيف ثالث»، وصن داونز وزيسكو «تصنيف رابع».

أما فى حالة خروج وفاق سطيف وصعود المريخ السودانى بدلا منه، سيصبح الزمالك تصنيف أول مع الأهلى، وفى حالة صعود فيتا كلوب على حساب صن داونز، سيصبح الفريق الكونغولى فى التصنيف الثانى بجانب الزمالك، ويعود الوداد للتصنيف الثالث فى حالة صعوده، أما خروج فيتا كلوب، فمعناه أن الوداد سيصبح فى التصنيف الثانى، ولن يكون فى مجموعة واحدة مع الزمالك.

وستشهد لقاءات «ثمن النهائى» لدورى أبطال أفريقيا، مواجهتين عربيتين ساخنتين، الأولى تجمع بين وفاق سطيف الجزائرى مع المريخ السودانى، ونجح الأول فى تحقيق تعادل بطعم الفوز على ملعب «المريخ»، إذ انتهت المباراة، بالتعادل بهدفين لكل فريق، وتعد تلك المواجهة تكرار لمواجهة الفريقين، بعدما التقيا الموسم الماضى فى دور المجموعات للمسابقة.

وفى المواجهة العربية الثانية، يحل الزمالك ضيفا على مولودية بجاية الجزائرى، بعد أن نجح أبناء القلعة البيضاء، فى تحقيق الفوز ذهابا بهدفين نظيفين، ولكنه لم يحسم تأهله بعد لدور المجموعات، إذ تنتظره مباراة عودة صعبة أمام الفريق الجزائرى، على أرضه وبين جماهيره.

وتنتظر الوداد البيضاوى المغربى مهمة صعبة، أمام مازيمبى الكونغولى «حامل اللقب 5 مرات آخرها العام الماضى»، على ملعبه وبين جماهيره، رغم فوز الفريق المغربى ذهابا بهدفين نظيفين، ويعيش الفريق الكونغولى ظروفا صعبة، إذ حجز بطاقة التأهل لهذا الدور بشق الأنفس، واحتاج لركلة جزاء فى الدقيقة 85 للفوز على ضيفه سان جورج الإثيوبى إياباً، بعدما تعادلا 2-2 ذهاباً فى أديس أبابا.

 فيما ستكون مواجهة النجم الساحلى التونسى أمام أنيمبا النيجيرى، شبه مستحيلة للنجم على أرضه وبين جماهيره، بعدما خسر ذهابا بثلاثة أهداف نظيفية، وبات تحوله للكونفدرالية مسألة وقت، خاصة وأن أنيمبا من الصعب أن يخسر برباعية نظيفة.

ويواصل الأهلى صاحب الرقم القياسى فى الفوز باللقب «8 مرات»، مشوار البحث عن اللقب المفضل والغائب عن خزائنه منذ 2013، بمواجهة سهلة نسبيا أمام «يانج أفريكانز» التنزانى، بعدما حقق تعادلا بهدف لكل فريق، فى لقاء الذهاب، وأصبحت مهمة أبناء القلعة الحمراء سهلة فى التأهل لدور المجموعات.

ويخوض أهلى طرابلس الليبى الذى يعانى بسبب الوضع فى بلاده، مواجهة صعبة مع أسيك أبيدجان العاجى، الذى فاز ذهابا بهدفين نظيفين فى كوت ديفوار، ويتدرب الفريق الليبى ويخوض لقاءاته القارية فى تونس، لعدم إقامة الدورى الليبى، بسبب الوضع المتوتر فى البلاد.

على صعيد متصل، يستضيف صن داونز الجنوب أفريقى نظيره فيتا كلوب الكونجولى، بعدما خسر الأول ذهابا بهدف نظيف، فيما يحل زيسكو يونايتد الزامبى ضيفا على الملعب المالى، بعدما فاز ذهابا بثلاثة أهداف مقابل هدف.

 الكونفدرالية:

يشهد دور الـ 16 «الأول» من البطولة، قمة مغربية جزائرية، بين الكوكب المراكشى ومولودية وهران، بعد أن انتهى اللقاء الأول الذى أقيم بين الفريقين بالجزائر، عن تعادل الفريقين بدون أهداف.

 وتقام قمة عربية أخرى، ولكنها مصرية جزائرية بين مصر المقاصة وشباب قسنطينة، على غرار مواجهة الزمالك ومولودية بجاية فى ثمن نهائى مسابقة دورى الأبطال، وخسر الفريق الفيومى ذهابا بهدف نظيف، خارج أرضه.

 ويخرج الفتح الرباطى المغربى فى نزهة، عندما يلتقى مع فيلا الأوغندى، بعدما فاز بسبعة أهداف نظيفة، ويعد لقاء العودة مهمة سهلة للغاية للفريق المغربى.

 ولم يتوقع أكثر المتشائمين، أن يتلقى الترجى الرياضى التونسى، هزيمة فى لقاء الذهاب، أمام عزام يونايتد التنزانى بهدفين مقابل هدف، وعلى الفريق التونسى أن يحقق فوزا بهدف نظيف على الأقل، إذا أراد الاستمرار فى المسابقة.

 فيما يخوض الملعب القابسى التونسى، اختباراً صعبا أمام مضيفه زاناكو الزامبى، بعدما تعادل ذهابا خارج أرضه بهدف لهدف، ونفس اللأمر ينطبق على أهلى شندى السودانى الذى تعادل بدون أهداف مع ميدياما الغانى.

ويخوض إنبى مواجهة صعبة على ملعبه، بعدما خسر أمام مونانا الجابونى، بهدفين نظيفين إيابا، وقد يكون خروج الفريق البترولى من البطولة، هو المسمار الأخير فى نعش حماده صدقى المدير الفنى ،إذ يعد اللقاء هو الفرصة الأخيرة له مع الفريق، بعدما ساءت النتائج محليا أثناء توليه المسئولية. 

ويستضيف فيتا كلوب الكونجولى ساجرادا أسبيرانسا الأنجولى، الذى فاز ذهابا على ملعبه وبين جماهيره بهدفين مقابل هدف.

شارك الخبر مع أصدقائك