ثقافة وفنون

مهرجان الموسيقى العربية يعلن تفاصيل دورته الـ 26

إيناس عبدالدايم: الافتتاح بدعوات مجانية وحجز الحفلات إلكتروني محمد علي سليمان: الأوبرا تعوض الموسيقى عما فقدته د. جمال سلامة: نشهد حالة تطور كبيرة في التأليف الموسيقي د. رشا طموم: المؤتمر هو العقل المفكر للمهرجان حلمي بكر: قبلنا اعتذار الكثير والأوبرا لديها أصوات قوية د. حسن شرارة: من الجيد وجود مسا

شارك الخبر مع أصدقائك

إيناس عبدالدايم: الافتتاح بدعوات مجانية وحجز الحفلات إلكتروني
محمد علي سليمان: الأوبرا تعوض الموسيقى عما فقدته
د. جمال سلامة: نشهد حالة تطور كبيرة في التأليف الموسيقي
د. رشا طموم: المؤتمر هو العقل المفكر للمهرجان
حلمي بكر: قبلنا اعتذار الكثير والأوبرا لديها أصوات قوية
د. حسن شرارة: من الجيد وجود مسابقات للتأليف الموسيقي

علي راشد

عقدت اللجنة التحضيرية لمهرجان الموسيقى العربية في دورته السادسة والعشرين منذ قليل مؤتمرا صحفيا عرضت فيه تفاصيل المهرجان الذي يقام في الفترة من 1 إلى 15 نوفمبر الجاري، على مسارح دار الأوبرا المصرية في القاهرة والإسكندرية ودمنهور، بحضور عدد كبير من الفنانين المصريين والعرب يصل عددهم إلى 84 فنانا.

ومن جهتها، أعلنت الدكتورة إيناس عبدالدايم، رئيس دار الأوبرا المصرية، أن الدورة السادسة والعشرين من المهرجان تم إهداؤها هذا العام لروح المطرب الراحل محسن فاروق، وتستمر فعاليات المهرجان هذا العام لمدة 15 يوما، وهو التقليد الذي بدأ في دورة اليوبيل الفضي له في العام الماضي، وقررت لجنة المهرجان أن تكون الدورات المقبلة مدتها 15 يوما، وتقام الاحتفالات على مسارح الأوبرا المختلفة في القاهرة والإسكندرية ودمنهور.

وأضافت عبدالدايم أن المهرجان يشارك به 84 فنانا من 8 دول عربية، وهي مصر وفلسطين والعراق ولبنان والمغرب وتونس والكويت وسوريا، بالإضافة إلى أمسية خاصة عن الفنان السعودي الراحل طلال مداح تستعرض مسيرته الفنية، ومعرض صور فوتوغرافية عن الفنان محسن فاروق يقام ببهو المسرح الكبير، ومعرض فنون الخط العربي للفنان أحمد عبدالفتاح بقاعة صلاح طاهر ومعرض آخر بقاعة زياد بكير.

وأشارت عبدالدايم إلى أن فكرة افتتاح المهرجان هذا العام ستكون مختلفة، حيث تكون مرتبطة بالمؤتمر العلمي وكان قرارا جيدا من اللجنة أن يكون هناك حديث حول التأليف الموسيقي، فالدورات السابقة كان الحديث الأغلب عن الغناء والآن يجب أن يكون هناك تواجد للموسيقى نفسها، لذلك سيكون هناك استعراض في الافتتاح لأبرز المقطوعات الموسيقية الدرامية في تقليد جديد مع عرض بعض هذه الأعمال على الشاشة، وهذا يرجع إلى أن الموسيقى الدرامية تطورت في الفترة الأخيرة وحدثت فيها طفرة كبيرة.

وأكدت رئيس دار الأوبرا المصرية أن الافتتاح سيكون بدعوات مجانية، وأنهم انتهوا اليوم من إبرام عقد مع بعض الشركات الإلكترونية ليكون الحجز لحضور الحفلات إلكترونيا وسيتم فتح باب الحجز يوم 29 أكتوبر الجاري إلكترونيا.

ومن جهتها لفتت المخرجة جيهان مرسي، مدير المهرجان والمؤتمر، إلى أن الدورة 26 ستقوم بتكريم عدد كبير من كبار الفنانين من مؤلفي موسيقى وإعلاميين وشباب موسيقيين من دار الأوبرا، وسيكون هناك تكريم لمبدعين راحلين وهم الشاعر الكبير سيد حجاب والمطرب عماد عبدالحليم وعازف الكمان محمود الجرشة، والمطرب محسن فاروق والمطرب طرل مداح والموسيقار علي إسماعيل والذي سيقدم له فاصل موسيقي في المهرجان.

وأكد الموسيقار محمد علي سليمان، عضو اللجنة التحضيرية للمهرجان، في كلمته أهمية دار الأوبرا، مشيرا إلى أنها هي التي تعوضنا عن الكثير مما فقدته الموسيقى والغناء والشعر في مصر والعالم العربي، متمنيا نجاح الدورة الجديدة للمهرجان والمؤتمر.

وقال الموسيقار الدكتور جمال سلامة، عضو اللجنة التحضيرية: “كنت في هذا المهرجان منذ بدايته حتى وصلنا الآن للدورة 26، ونقدم مواهب جديدة من عازفين ومؤلفين موسيقيين والشباب، وكان حلما منذ 26 عاما وقت وجود الدكتورة رتيبة الحفني أن يكون هناك أسماء جديدة في عالم التأليف الموسيقي والمايستروهات، وألا يكون لدينا مايسترو واحد فقط، والآن تحقق هذا الحلم بوجود العديد من المايستروهات والعازفين، وهناك تقدم كبير في التأليف الموسيقي وأصبحت الموسيقى الدرامية في الأفلام والمسلسلات لها دور ووجود بارز، ونشكر في هذا الإطار الموسيقار عمر خيرت الذي فتح الباب لهذا النمط من الموسيقى للشباب ليسيروا على هذا الدرب”.

وأشارت الدكتورة رشا طموم، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، إلى أن اللجنة العلمية ستعقد ندواتها في الفترة من 2 إلى 6 نوفمبر المقبل بالمسرح الصغير، لتتناول العديد من إشكاليات الموسيقى ودور الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرهما على الموسيقى، مع البحث في الفنون الدرامية والتباحث حول دلالات المصطلح الموسيقي، ويعتبر المؤتمر هو العقل المفكر للمهرجان لأنه يقدم أفكاره بمشاركة 14 دولة عربية.

وأكد الملحن حلمي بكر، عضو اللجنة التحضيرية، أهمية المهرجان لأن دار الأوبرا المصرية هي التي تقيمه وليس “متعهد حفلات” على حد قوله – لافتا إلى أنه مهرجان قومي يصنع النجوم، مشيرا إلى أن هناك نجوم اعتذروا كالعادة وقبلنا الاعتذار باعتبار أن كل شخص حر في اختياراته، مؤكدا أن هناك شبابا عظاما وأصواتا قوية في الأوبرا من بينهم كارمن سليمان، ومحمد شاهين، وأحمد جمال وغيرهم، وأن الأوبرا صرح كبير، مطالبا بعمل قناة خاصة بالأوبرا.

ولفت الموسيقار الدكتور حسن شرارة، إلى أهمية الدور الذي يقوم به المهرجان من خمس أو ست سنوات لإظهار التأليف الموسيقي ليصل هذا العام بهذا الشكل، ومن المهم أن تصل الموسيقى العربية للعالمية، ومن الجيد وجود مسابقة للربابة هذا العام ومثل هذه المسابقات تثري هذه الآلات سواء بطرق تصنيعها أو العزف عليها، كذلك مسابقة للغناء العربي في الكتابة والألحان والتوزيع والغناء.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »