اتصالات وتكنولوجيا

مها رشاد القائم بأعمال رئيس إيتيدا: 4 مليارات دولار صادرات رقمية مستهدفة

بدء تنفيذ التوقيع الإلكترونى فى ميناء دمياط والبنك المركزى وقناة السويس  %13.4 نمو متوقع حتى 2020 طبقا لإحصاءات IDC  المال ـ خاص أوضحت مها لـ«المال» أنه طبقا للإحصاءات الصادرة عن مؤسسة الأبحاث التسويقية «أى دى سى»، فإن معدل نمو الصادرات المصرية الرقمية يبلغ %13

شارك الخبر مع أصدقائك


بدء تنفيذ التوقيع الإلكترونى فى ميناء دمياط والبنك المركزى وقناة السويس
 %13.4 نمو متوقع حتى 2020 طبقا لإحصاءات IDC

 المال ـ خاص

أوضحت مها لـ«المال» أنه طبقا للإحصاءات الصادرة عن مؤسسة الأبحاث التسويقية «أى دى سى»، فإن معدل نمو الصادرات المصرية الرقمية يبلغ %13.4 حتى 2020.

أكدت أن إيتيدا تستهدف إطلاق مجموعة من المبادرات والبرامج خلال المرحلة المقبلة، الخاصة باحتضان الشركات الناشئة، ونشر مجمعات الإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال على مستوى الجمهورية، وتعزيز التعاون بين الشركات والمراكز البحثية.

أشارت إلى أن الهيئة تخطط لتعظيم عائداتها من خلال الدخول فى شراكات إستراتيجية جديدة، منها الاستثمار فى صناديق رأسمال المخاطر القائمة، والمساهمة بشركة واحات السيليكون، لإدارة وتنمية المناطق التكنولوجية الجديدة.

من المعروف أن أنشطة الهيئة تمويلها من خلال تحصيل نسبة %1 من عائدات شركات قطاع الاتصالات والتكنولوجيا.

لفتت إلى أن نجاح الهيئة فى نشر مشروع المناطق التكنولوجية الجديدة خارج القاهرة فى 4 محافظات؛ الإسكندرية، وأسيوط، وبنى سويف، والمنوفية، ما ساهم فى خلق بيئة محفزة على الإبداع، وتكوين أماكن مخصصة لاحتضان ابتكارات الشباب من رواد الأعمال.

يشار إلى أن الحكومة تستهدف إنشاء 7 مناطق تكنولوجية فى مدن برج العرب، والسادات، وأسيوط الجديدة، والعاشر من رمضان، وأسوان، وبنى سويف، والإسماعيلية، باستثمارات 24 مليار جنيه، وافتتحت خلال العام الماضى المرحلة الأولى من مدينتى «برج العرب» و«أسيوط»، بتكلفة 400 مليون جنيه تقريبا.

رأت أن المناطق هو إحدى المشروعات التنموية فى قطاع الاتصالات، الذى يستهدف توطين التكنولوجيا، وزيادة وتنوع فرص الاستثمار الواعدة، المتاحة بالقطاع، وتعزيز مكانة مصر كمركز إقليمى، فى قطاع الاتصالات عالميا، وتطوير البنية التحتية، بما يشجع الشركات على زيادة أعمالها فى مجالات خدمات التعهيد، والتطبيقات التكنولوجية، والبرمجيات، وتصميم وتجميع الإلكترونيات.

اعتبرت أن الهيئة هى أكبر مساهم بشركة «واحات السيليكون» لإدارة وتنمية المناطق التكنولوجية الجديدة، وقرار طرح حصة من أسهمها للاكتتاب العام بالبورصة المصرية، مرهون بموافقة مجلس إدارة الشركة، إلا أنه لا يمكن طرح شركة مساهمة إلا بعد مرور 3 ميزانيات سنوية على إنشائها.

تخضع إدارة 7 مناطق تكنولوجية إلى شركة قابضة، تعرف باسم «واحات السيليكون» أسستها هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «إيتيدا»، فى مايو 2016 برأسمال مليار جنيه، وتساهم فيها هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة التابعة لوزارة الإسكان، وشركة البريد للاستثمار، ووزارة الاتصالات، وإيتيدا، وجهاز تنظيم الاتصالات بمبلغ 600 مليون جنيه.

تتولى الشركة تخصيص وتصميم وتنفيذ وإنشاء مناطق تكنولوجية، وإدارتها وتشغيلها وصيانتها، وتقديم الخدمات اللوجستية لها، وجذب استثمارات محلية وإقليمية ودولية إليها بغرض تنميتها.

أعلن عمرو طلعت، وزير الاتصالات، مؤخرا عن أن المناطق التكنولوجية هى أداة لتنمية القطاع على جميع الأصعدة من تدريب الكوادر وزيادة صادرات خدمات التعهيد ، مشيرا إلى أن دور شركة واحات السيليكون ليس مطور عقارى، ومن المتوقع أن تشهد شكل المناطق وآلية التنفيذ تغيرا، ومن المقرر تشكيل مجلس إدارة لكل منطقة خلال شهرين.

كما تعتزم الوزارة أيضا تفعيل حوافز الاستثمار فى المناطق الجديدة، منها منح المستثمرين خصم ضريبى يصل إلى %50 لمدة 3 أعوام.

ذكرت أنه طبقا للتقارير الواردة من «واحات السيليكون»، فإن نسب التنفيذ فى مدينتى بنى سويف والسادات التكنولوجيتين – تحت الإنشاء – بلغت %95 و%75 على التوالى، والانتهاء من الجزء الخاص بالإنشاءات ومعظم الأعمال المدنية والتشطيبات والبنية التحتية للمشروع، من ضمنها مجمعين للصناعات والتصميمات الإلكترونية، ومراكز لاعتماد جودة المنتجات الإلكترونية، وخدمات التعهيد، ومراكز للتدريب والتعليم.

أشارت إلى أن مركز الإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال TIEC التابع للوزارة يمتلك حزمة برامج، ومبادرات، تستهدف رعاية ودعم الشركات الناشئة، من خلال الحاضنة التكنولوجية، إلى جانب نشر ثقافة ريادة الأعمال، وتحفيز الإبداع لدى طلبة الجامعات، من خلال عددا من البرامج التدريبية والتوجيه والمسابقات مع شركات عالمية وشركاء العمل.

رأت أن دراسة الهيئة الاستثمار فى أحد صناديق رأسمال المخاطر، يأتى انطلاقا من حرصها على زيادة معدلات نجاح الشركات الناشئة، لا سيما فى مراحلها الأولية، وسد فجوة التمويل فى بيئة ريادة الأعمال، مع تحفيز معدلات نمو الشركات المبدعة وذات التقنية العالية.

أطلق مركز الإبداع برنامجًا فى يونيو الماضى، لتمويل صناديق المخاطر بإجمالى ميزانية 40 مليون جنيه، عبر المساهمة فى صندوق أو أكثر، من صناديق الاستثمار، ورأسمال المخاطر العاملة بالسوق المحلية.

بحسب اشتراطات البرنامج، يجب ألا يقل حجم الصندوق عن 150 مليون جنيه، ونسبة التمويل الخاص فيه عن 80 %.

يذكر أن إيتيدا تسعى إلى الاستثمار فى الشركات فى مراحل البدء والنمو Seed and Growth Stages، العاملة فى قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويتمثل الهدف من البرنامج، سد فجوة التمويل فى بيئة ريادة الأعمال، من خلال تكوين شراكات طويلة الأمد بين القطاعين العام والخاص.

على صعيد التوسع خارجيا، نوهت عن جهود الهيئة نحو مساعدة الشركات المصرية على اختراق أسواق عربية وأفريقية، فى ظل زيادة الطلب على خدمات تكنولوجيا المعلومات، والمهارات التقنية، مع توافر الإمكانات لديها
عن دور الهيئة فى تنفيذ إستراتيجية التحول الرقمى للدولة، لفتت إلى أنه جار حاليا تطوير منظومة التوقيع الإلكترونى بالهيئة، لمواكبة التطور مع إتاحة أحدث معايير تأمين المعلومات الحديثة، حفاظاً على الأمن القومى المصرى، والتأكد من التزام مقدمى خدمة التوقيع الإلكترونى، بالمعايير الأمنية من خلال إجراء مراجعات الدورية عليهم.

استطردت: «نعمل على تطوير تطبيقات وبرمجيات من خلال مركز تميز التوقيع الإلكترونى لميكنة الخدمات الحكومية، ونشر التوقيع الإلكترونى بشكل فعال، وبحسب متطلبات الجهات المختلفة، مثل إدارة النقل بهيئة قناة السويس، وميناء دمياط، والبنك المركزى المصرى، وغيرها من الجهات».

تابعت: «تقوم الهيئة بصفة دورية وطبقاً للمقايس العالمية، بتطوير وتحديث البنية التحتية لمنظومة التوقيع الإلكترونى، ولدى الهيئة فريق عمل متخصص فى هذا الشأن، ويعمل حالياً على التوسع فى البنية التحتية للشركات (External RA)، ووضع الضوابط الفنية لها لتسهيل خدمة تأسيس الشركات بوزارة الاستثمار بالتوقيع الإلكترونى.

عن استعدادات الهيئة للمحافل والمؤتمرات الدولية، أكدت أن إيتيدا تستعد بقوة لرعاية وتنظيم مشاركة الكيانات المصرية، تحت الجناح المصرى فى مؤتمر ومعرض» ITU TELECOM WORLD «خلال 10 إلى 13 ستبمبر المقبل، بمدينة دربان الجنوب أفريقية، وجيتكس دبى، خلال أكتوبر المقبل، ووضع التصور المناسب واختيار آلية تواجد الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة، فى معرض كايرو آى سى 2018.

تستهدف هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «إيتيدا» زيادة حجم الصادرات المصرية من خدمات التكنولوجيا ( مراكز اتصال وتطبيقات ) إلى 4 مليارات دولار، نهاية العام المالى الحالى، مقابل 3.25 مليار خلال 2017/2018، وجذب شركات أمريكية متوسطة الحجم، فى مجال البرمجيات والإلكترونيات، من خلال الترويج للإمكانات والمزايا التنافسية والفرص الاستثمارية المتاحة بمصر.

قالت مها رشاد، القائم بأعمال الرئيس التنفيذى للهيئة، إن إيتيدا تتنبى خطة شاملة من 5 محاور أساسية، تبدأ بتنمية القدرات البشرية للمراحل العمرية المختلفة، وتدريب الكوادر لمواكبة متطلبات الصناعة، والترويج لمصر كمقصد عالمى للاستثمارات الأجنبية، ودعم الشركات المصرية، ورفع كفاءتها وتنافسيتها، وتطوير بيئة الأعمال.

شارك الخبر مع أصدقائك