سيـــاســة

من هو قاضى أحكام الإعدام؟!

تكرر اسم المستشار ناجى شحاتة مع كل القضايا الشائكة الخاصة بالناشطين السياسيين التى حظيت باهتمام اعلامي  كبير، ونظرا لما عرف عنه، حسب وصفه هو شخصيا، «بالحزم والحسم» تم انتدابه ليرأس دائرة جنايات القاهرة الكبرى المختصة بنظر قضايا الارهاب المتعلقة بالقاهرة والجيزة والقليوبية.

شارك الخبر مع أصدقائك

إيمان عوف

تكرر اسم المستشار ناجى شحاتة مع كل القضايا الشائكة الخاصة بالناشطين السياسيين التى حظيت باهتمام اعلامي  كبير، ونظرا لما عرف عنه، حسب وصفه هو شخصيا، «بالحزم والحسم» تم انتدابه ليرأس دائرة جنايات القاهرة الكبرى المختصة بنظر قضايا الارهاب المتعلقة بالقاهرة والجيزة والقليوبية.

كانت أبرز القضايا التى نظرها شحاتة: «خلية الماريوت» و«كرداسة» و«غرفة عمليات رابعة» و«مجلس الوزراء» التى اصدر فيها بالأمس حكما بالمؤبد على 230 متهما وبالسجن 10 سنوات على 30 من القصر!!

صورة متداولة لصفحة فيس بوك  قيل انها للقاضى ناجى شحاتة أثناء نظر قضية «أحداث مجلس الوزراء»، وهو القاضى الذى عرف عبر موقع التواصل الاجتماعى باسم «قاضى الاعدام».. ردود ومشادات بين سيادة المستشار والمتهمين وهيئة الدفاع التى اعلنت عن انسحابها من جلسات قضية مجلس الوزراء اعتراضا على ما وصفوه بتعنت شحاتة معهم..

نقابة المحامين تصدر بيانا تمنع فيه اعضاءها من حضور جلسات قضية مجلس الوزراء وقضايا اخرى أمام القاضى ناجى شحاتة، وتلوح بعقاب المحامى الذى سيخالف قرارها.

دومة يسأل المستشار ناجى شحاتة رئيس محكمة جنايات الجيزة هل لديه صفحة شخصية على فيس بوك ؟ فيرد القاضى على الفور سأحاكمك بتهمة اهانة القضاء ، وبالفعل يحكم على دومة  بالحبس 3 سنوات وغرامة 10 آلاف جنيه لإهانة المحكمة. وقالت المحكمة إن دومة تطرق لأشياء خارج المحاكمة حينما سأل هذا السؤال، كما قام بتوجيه بعض الإهانات للمحكمة وقال إنه لا يثق فى عدالتها.

وبتاريخ 12 نوفمبر 2014 قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار محمد ناجى شحاتة تأجيل محاكمة الناشط أحمد دومة و268 متهماً بالقضية المعروفة إعلامياً بـ«أحداث مجلس الوزراء» إلى جلسة 22 نوفمبر الماضى لمرافعة الدفاع، وفى الجلسة نفسها قررت المحكمة إحالة المحامى خالد على ، المرشح الأسبق لرئاسة الجمهورية إلى نيابة المعادى الجزئية، نظراً لما بدر منه تجاه المحكمة بجلسة المحاكمة، مع تغريم المحامى أسامة المهدى مبلغًا وقدره 50 جنيهًا لعدم تنفيذه قرار المحكمة بإحدى الجلسات الماضية.

كانت النيابة، قد أسندت للمتهمين عددًا من التهم منها التجمهر وحيازة أسلحة بيضاء ومولوتوف والتعدى على أفراد من القوات المسلحة والشرطة وحرق المجمع العلمى والاعتداء على مبان حكومية أخرى منها مقر مجلس الوزراء ومجلسى الشعب والشورى.

واخيرا قرر دومة بالامس ان يترافع عن نفسه. واصر على موقفه من المحكمة برئاسة المستشار ناجى شحاتة. وهو ما دفع القاضى مرة اخرى الى التلويح بالحكم على دومة بثلاث سنوات اضافية على المؤبد.. بعدما صفق بعد سماع الحكم.

اثار مستشار «الاعدام» ناجى شحاتة لغطًا فى جميع الاوساط. لكن الرجل لم يخفِ توجهاته وقال حرفيا فى احدى الحوارات الصحفية انا لا اعمل بالسياسة لكنى اميل الى الرئيس عبدالفتاح السيسى. وشدد شحاتة فى حواره مع الوطن على انه. لا زاول السياسة وليست لى علاقة بما يسمى «البرادعى أو بردعة أو حمزاوى أو 6 أبريل».. لكنى كمواطن مصرى أميل لـ«السيسى»، لم يتوقف الامر عند ذلك ، بل قال شحاتة فى الحوار نفسه ان اكثر ما يستفزنى هو اهانتى انا شخصياً ، مؤكدا ان أحدًا لا يستطيع استفزازه، لكن هتافاتهم «يسقط كل قضاة العسكر»، وما شابه ذلك يعتبرها «كلاب تعوى»، وغالباً يتظاهر بعدم سماع ذلك.

أشهر قضايا شحاتة

أحداث «كرداسة»

حكم محمد ناجى شحاتة، رئيس محكمة الجنايات، يوم 2 فبراير الماضى بإعدام 183 من بينهم 35 هاربًا، وبراءة 2 والسجن 10 سنوات لحدث، مع انقضاء الدعوى لمتهمين لوفاتهم فى أحداث مجزرة كرداسة، لاتهامهم باقتحام مركز شرطة كرداسة فى أغسطس عام 2013، عقب فض اعتصامى رابعة والنهضة، ما تسبب فى قتل 11 ضابطًا من قوة القسم، والتمثيل بجثثهم، والشروع فى قتل 10 أفراد آخرين.

أحداث «الاستقامة»

أصدرت محكمة الجنايات برئاسة ناجى شحاتة فى الأحداث التى عُرفت إعلاميًا باسم «أحداث مسجد الاستقامة» حكمًا بالسجن المؤبد على محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين، ومحمد البلتاجى وصفوت حجازى وعصام العريان والحسينى عنتر وعصام رضوان ومحمد جمعة حسين حسن وباسم عودة.

كما أصدرت المحكمة حكمًا غيابيًا بالإعدام على كل من عاصم عبدالماجد وعزت صبرى وأنور على شلتوت وعزت مصطفى ومحمد على طلبة.

«خلية الماريوت»

قام المستشار محمد ناجى شحاتة فى القضية رقم 1145 لسنة 2014 المعروفة إعلاميًا بـ«خلية الماريوت» بسجن كل من محمد فاضل وصهيب سعد وخالد عبدالرحمن وخالد محمد وشادى عبدالحميد وبيتر جريستى بالسجن المشدد لمدة 7 سنوات، ومعاقبة باهر محمد بالسجن 10 سنوات بتهمة بث أخبار كاذبة والانضمام لجماعة أُسست على خلاف القانون، وإمدادها بمعونات مادية ومعنوية وحيازة أجهزة بث وتصوير دون تصريح من الجهات المختصة، وبمعاقبة 11 متهمًا هاربًا بالسجن المشدد 10 سنوات، وببراءة كل من أحمد عبدالحميد عبدالعظيم، وأنس نجل القيادى الإخوانى محمد البلتاجى من التهم نفسها، وهى القضية الشهيرة التى تم فيها تسليم بيتر جريستى لبلده استراليًا بموجب قانون اصدره رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسى بتسليم المتهمين لبلادهم، وأيضًا تنازل محمد فاضل عن جنسيته المصرية لتسليمه لكندا، وبقى المصريون فقط قيد الحبس.

شارك الخبر مع أصدقائك