رجائى عطية

من تراب الطريق(984)

شارك الخبر مع أصدقائك

ملكة الوعى والالتفات وسط زخم الحياة (7)

نسيان الآدمى لوقتية وجوده فى هذه الدنيا ـ صفة عامة فى الأحياء، لكن قليلين من البشر يتيقظون لتلك الوقتية من آن لآخر، لكنهم هم أيضًا لا تطيب حياتهم إلا بهذا النسيان الذى يغطى تلك اليقظة المتكررة!

وهذه الوقتية لوجود الأحياء فى دنيانا ـ ضرورية لاستمرار وجود الحياة البشرية الأمد المكتوب لها نتيجة توالى وجود وزوال الأحياء على النحو المختلط المعرض للتشويه والتشرد الذى نعانيه حتى اليوم ولا نتوقع غيره فى الغد القريب.. هذا التوالى بين الوجود والزوال الذى يخشاه معظمنا الآن مما يتحمله فعلاً.. لأنه فى نظره مستقبل عابس جدًّا.. يحاول تناسيه بإكثار الكلام والإسراع فى تغيير القرار وزيادة التجوال فى الطرقات والتكدس فى الملاعب وأماكن اللهو أو فى مجتمعات ونوادى الغاضبين الساخطين بلا جدوى سوى إطلاق المخزون فى الصدور من الغضب والسخط.. ولعل ذلك يكون عارضًا برغم شدته من نوع ما سبق ومضى من العوارض التى مرت وانقضت!

ونسيان الآدمى نتيجة حرصه البالغ على وجوده حيًّا ينسيه تمامًا أجله المحتوم، ويؤازر هذا النسيان تلك الحياة التى تملأ كيانه بالشعور بوجودها وحركاتها التى لا تنقطع يقظةً أو نومًا، وقدرتها التى لا تكف عن التزايد والتناقص فى الحيوية والوجودية قبل أن تنطفئ نهائيًا.. فالحياة التى يتمسك كل منا بها ويعرفها قبل كل شىء آخر ـ قسيمة العدم وضده فى نظر كل حى على هذه الأرض!!

اقرأ أيضا  الإرهاب يحاصر المعاناة الشعبية العراقية

وقد يشاء الله تعالى أن يمكن للبشرية التى نعايشها ونعرفها ـ الامتداد الكافى فى الفضاء العظيم للإفادة من خيراته.. لتتسع مساحات حياتنا وتمتد الأعمار وتهدأ النفوس وتتغلب العقول على الأهواء، وينسى البشر ماضيهم العكر الدائم القلق والشكوك والأخطاء والأخطار والخلافات والمعارك والنوازل والنكبات.. هذا الماضى الذى عانيناه على هذه الأرض التى شهدت ما لا حصر له من المآسى والنكبات التى من صنع حماقاتنا!!.

فى السنوات الأخيرة تكاثرت محطات الإذاعات الفضائية عددًا وتوزيعًا وزاحمت المحطات الأرضية المماثلة لأنها أوسع نطاقًا منها بكثير، واجتذبت بذلك التفات الكثير من العاديين إليها من كل بلد.. وتعقبوا ويتعقبون ما تذيعه.. خاصة ما يفيض منها مما تلهو به النفوس ويجتذب الشباب فى أكثر ساعات الليل.. وهذه المحطات يتولاها أصحابها من الأرض وإليها.. لا شأن لها ولهم من قريب أو بعيد ـ بالاتصال الهائل الذى بدأت خطواته وطفقت تتسع بيننا وبين الفضاء العظيم.

ونحن الآن نحاول أن نتجاوز غاية ما كسبناه وغاية ما بددناه وهو الأعم ـ على هذه الأرض.. فى الماضى المعروف لنا ـ فضلاً عن مئات الألوف من السنين السابقة التى لم نعلم عنها حتى الآن إلاّ التافه من القشور. هذا الماضى الذى لا تكاد تربطنا به رابطة الآن، ونرنو للانتقال منه ومن الحاضر إلى مستقبل جديد كل الجدة لم يسبق له من قبل مثيل.. لا فى الماضى ولا فى الحاضر.. مستقبل نعتاد فيه على الانتشار المطرد فى الفضاء كما اعتدنا على الانتشار المستمر فى الأرض، ولكن بعيدًا عن حماقاتنا الحالية والماضية التى لا أول لها ولا آخر والتى إن استمرت سعتها وحدتها ستودى بالجميـع إلى الهلاك بغير استثناء!

اقرأ أيضا  استعادة التكافؤ الإستراتيجى على الجبهة العربية مع إسرائيل

قد يمكن للبشرية حينئذ أن تمسك بحبل أكثر متانة بالعقل، وأن تغالب ما درجت عليه من حماقات لآلاف السنين، جلبت عليها المآسى والحروب، وأطارت هباءً أرواح الملايين الذين انقصفت أعمارهم بفعل القتل والدمار، والتناحر على السبق إلى المكاسب والمنافع حتى بدت لنا الأرض وقد ضاقت علينا بما رحبت، تائهين دون أن ندرى عن خيرات بلا حدود يحفل بها هذا الكون العظيم!

يجب ألا ننسى أن تاريخنا القديم جدًّا المعروف لنا.. يبدأ لأكثر من أربعة آلاف عام سابقة على يومنا هذا.. برغم أن وجود الآدميين كانت بدايته منذ ما يزيد على ذلك بكثير جدًّا.. فتاريخنا الذى نسميه القديم لم نبدأه نحن إلاّ فى أواخر أواخر ذلك الوجود الأولى الآدمى السحيق.. وقد سبقه وجود أجناس من الحيوان والنبات على مدى ملايين مضت من السنين.. وقد انقرض هذا كله ولم يعثر على آثاره إلاّ القليل الذى صادفه بعض الباحثين هنا وهناك فى هذا القرن والقرن الذى سبقه.. فحضاراتنا كلها ليست قديمة كما كنا نعتقد إلى بداية القرن التاسع عشر، ولم تفطن هذه الحضارات بنواتجها وقيمها وامتزاج عقولها بحماقاتها ـ إلاّ فى نهاية ذلك الماضى الجديد.. فهى نقلة جديدة جدا للآدمى القديم.. لم تنته بعد لأنها لم تستكمل بداياتها.. ومن حق الآدمى العاقل اليوم والغد أن يأمل فى مستقبل للبشر ـ أكثر رشدًا وأعمق فهمًا وأقوى إرادةً وأبعد رؤية وفطنة إلى اتصال أكيد دائم متزايد متبادل بين أهل الأرض وبين الفضاء العظيم.. اتصال يصير أساسًا من الأسس الفعالة فى حياة البشر الحاضرة والمستقبلة.. يزداد قوةً واتساعًا بغير انقطاع أو ركود.. ويلطف بالنمو الدائم المتزايد لذلك الاتصال المتبادل ـ ما تعانيه اليوم غالبية البشر من سحب اليأس وقسوة الحياة التى يعيشونها.. ويرجو هذا اليوم كل عاقل متئد لا يثق كثيرًا فى الحماسة والمتحمسين، ويتمنى أن تختفى من كل الجماعات أو تضعف وتذوى عما هى عليه ـ الخفة والسطحية والطمع والغرور، وألا ينسى كل آدمى.. ملكًا كان أو عبدًا.. أنه يبدأ الحياة ويدخلها بلا صنع أبويه اللذين لا فضل لأيهما فى تكوينه، ويخرج منها لأنه حتمًا يستحيل أن يبقى فيها بأية حيلة أو وسيلة بعد المدة المقدرة لحياته.. مهما طالت فى نظره ومن حوله.. إذ الحياة وقتية ذات طرفين لا غنى عنهما قط!

اقرأ أيضا  خواطر مواطن مهموم 74 عن المقارنة مع دول أخرى

www. ragai2009.com

rattia2@hotmail.com

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »