رجائى عطية

من تراب الطريق (988)

شارك الخبر مع أصدقائك

علمنا النسبى فى رحاب العلم اللدنى

(1)

علم ويعلم ، من الكلمات التى يكثر تداولها وتحتاج إلى فهم يتوازى مع معناها الجليل.. حين يقال عَلِم فإن ذلك يعنى أنه أدرك وعرف ـ بقدر من الإدراك والمعرفة ـ شيئا كان يجهله.. هذا هو المعنى الأصلى للفظ فى أى لغة من لغات البشر.. وقد يأتى الإعلام بالعلم من نشاط مباشر للشخص يتغيا تحصيل معلوم لا يعلمه من كتاب أو مشهد أو ما إلى ذلك، وقد يأتى الإعلام من مصدر خارجى، فيقال أُعْلِمَ ممن كلف أو قام بالإعلام.. وربما اختلفت المعانى ومعها الحساسيات عند اختلاف المنزلة ما بين أدنى وأعلى لا يتوقع وربما لا يرتضى أن يأتيه الإعلام ممن هو أدنى منه، بل يفترض فيه كمال الطاعة والحرص على إثبات هذه الطاعة والتعبير عنها بما يدل على ما للأعلى من مكانة ومقام !

ولفظ عليم والعليم ، ذكر كثيرًا فى القرآن المجيد اسما من أسماء الله الحسنى، وصفةً من صفاته سبحانه وتعالى.. وأسماؤه جل شأنه معبرة عن صفاته.. يوصف تبارك وتعالى فى القرآن الكريـم بأنه «عليم».. من نحو : «إن الله بكل شىء عليم». ونحو : «إن الله كان عليماً خبيراً» ونحو : «والله عليم بالظالمين». ونحو: «فإن الله شاكر عليم». ونحو : «والله سميع عليم».. ويذكر سبحانه وتعالى باسم «العليم» كاسم من أسمائه الحسنى ، من نحو : «إنه هو العليم الحكيم». ونحو : «بلى وهو الخلاق العليم»

اقرأ أيضا  من تراب الطريق (1023)

ونحو : «وهـو السميع العليم» ونحو : «قال نبأنى العليم الخبير» ونحو: «ذلك تقدير العزيز العليم».

وعلْم الله عز وجل ، هو العلم المطلق، ليس نسبيا كعلم البشر ، وعلمه سبحانه لا يأتى ـ كشأن المخلوقين ـ بعد جهل ، ومن المحال أن يسبق علمه جهلُ.. فعلمه ـ تعالت حكمته ـ أزلى لا يتقيد بزمان ولا بمكان كما يتقيد علم البشر، ولا يغيب شىء عن إدراكه سبحانه، كما يحصل ذلك لكل آدمى.. فحرص الإنسان على أن لا تفتنه فتنة ما عن ربه ودينه ـ إخبار منه بسلوك سوى يرفعه ويزفه إلى ربه جل شأنه.. لا ليخرجه ـ حاشا لله ـ من الجهل به كما يفعل الناس بين بعضهم وبين بعض، بل ليثبت به لنفسه كمال طاعته فى جواره الداخلى المفترض دوامه بينه وبين ربه.. هذا الجوار نعمة كبرى ميزه بها الخالق عز وجل، ورحب سبحانه بأن يستعمل فيها الإنسان لغته الآدمية أيا كانت ـ على قدر ما تبلغ من التطور والتقدم.

اقرأ أيضا  الظلم ضد المرأة فى مصر- مشاهدات

وأكثر من ثلاثة أرباع اللغة الآدمية ـ رموز وإشارات.. تعكس حياة البشر وتصور عواطفهم وآمالهم ومخاوفهم.. لو فقدوها ـ تنهار حياتهم وينهار ما معها من العلاقات والروابط والأصول والعادات والقيم التى بنيت عليها حياتهم.

ونحن نستعمل ذات هذه اللغة فى بناء صلاتنا بالحيوانات القابلة للاستئناس وبالنباتات التى يتاح لنا فرص التعامل معها، أما علاقة البشر بالطبيعة غير الحية وبالحيوانات والنباتات غير القابلة للاستئناس، فعلاقة أحادية من طرف واحد فقط هو الإنسان.. أما غير الإنسان فلا يشارك فى هذه العلاقة ويكفى أن يرضخ ويذعن ويقوم بما يطلبه منه الآدمى، طبقا للنواميس الطبيعية الكونية التى تنقاد لها كل الأشياء غير الحية أو غير الواعية التى تملأ الكون الهائل الذى لا يعدو كوكب الأرض أن يكون مجرد ذرة متضائلة فيه !.. ونحن لا نعرف عن طبيعة هذه النواميس إلا قليلا جدًّا برغم ألوف السنين التى مرت على وجودنا الآدمى.. ومعرفة هذا القليل القليل ـ قد مكنت الآدميين ومكنت معهم الأحياء من حيوان ونبات ـ من البقاء والتطور !.. وهو ما يلفت نظرنا إلى كفاءة الحياة وقلة حاجتها إلى المعرفة الواعية، واعتمادها الفطرى الآلى على ما تزودها به الطبيعة غير الحية ـ اعتماداً يكاد أن يكون كليا نشهده فى أنفسنا وفى داخلنا ـ كما نشهده فى بلايين الأحياء من حولنا !

اقرأ أيضا  من تراب الطريق (1020)

www. ragai2009.com

rattia2@hotmail.com

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »