رجائى عطية

من تراب الطريق (987)

شارك الخبر مع أصدقائك

الإنسان والدول بين الأصل والطبيعة والأحوال!

(3)

قد يرجى تحاشى وقوع الأفراد فى وهدة «الحالة» التى تتلبسهم للثأر أو الانتقام، أو للجنوح وارتكاب الجرائم ومسايرة الشهوات، وذلك بمزيد من العناية بالتربية والتعليم والتثقيف والوعظ والإرشاد وهو ما يواجهه إتباع سياسة واعية فى تربية الفرد ورعايته وكفالة بنائه البدنى والنفسى والأخلاقى وتأهيله فى مراحل السنية المختلفة منذ النشاة حتى اكتمال النضج، واتساع الثقافة والمعرفة، وفهم دقائق الحياة، وأقوم السبل للتعامل معها ومع معطياتها وظروفها المختلفة، وجدوى وأهمية تغليب العقل على العاطفة، وسيطرته على الغرائز وكبح جماح الشطط الذى قد يعترى أحوال الفرد ويزج به إلى الخطأ أو المجهول، وذلك كله يستوجب التفاتًا دائمًا وعناية موصولة بتأديب وتهذيب النفس، مما يقوى سقفها الأخلاقى والسلوكى، مع تقوية السقف الدينى، مع كفالة الفرص المتكافئة للعمل والخدمات التى تقى الأفراد شرور الجنوح أو الجموح بفعل اليأس أو السخط أو الإحباط، وقد يؤمل ترويض جموحات سياسات الدول بدعم وتكريس النظام الدولى وإقامة التوازن بين المصالح، وتوافق المجتمع الدولى على رعاية ما ارتضته الجماعة الدولية من نظم وضوابط تحكم مسارات وسياسات الدول بعيدًا عن هيمنة وغلو وسيطرة وغطرسة من دانت لهم القوة وانفردوا أو كادوا بحكم العالم !

اقرأ أيضا  إسرائيل بانتظار «جودو» المجهول توقيت مجيئه

الحالة الوحيدة التى لا رجاء ولا أمل فيها، هى «الحالة» الإسرائيلية.. عن الصهيونية أتحدث لا عن الديانة اليهودية التى كرم القرآن المجيد أنبياءها.. أما الصهيونية فشىء آخر.. هى حالة لا رجاء فيها، لأنها ليست ناجمة عن ظرف أو ظروف طارئة تصب فتخرج الطبيعى إلى «حالة» غير طبيعية، وإنما المأساة أن «الحالة» هى الطبيعة والأصل فى الصهيونية، لأن الدولة الإسرائيلية الصهيونية قائـمة بأسرها على «عقيدة» «صهيونية» «عرقية» «عنصرية» وفلسفة للتخديم عليها تجد فى السلام الحقيقى بعثرة وانفراطًا لعقدها القائم تلاحمه على تكريس هذه العقيدة والتأكيد عليها وإقناع الأجيال تباعًا بأنها الضمان الوحيد لبقاء واستمـرار إسرائيل ! ماذا يمكن للعالم ـ ولا أقول العرب فقد فعلوا ما عليهم وزيادة ! ـ لإخراج صهيونية إسرائيل من هذه «الحالة» وإقناعها بأن العالم يتسع للجميع على اختلاف أعراقهم وأديانهم ومذاهبهم وفلسفاتهم وعقائدهم. يجرى وراء سراب من يظن أن إسرائيل جادة أو يمكن أن تكون جادة فى السلام راغبة فيه، وإنما هى تناور لتماطل وتهضم الحقوق العربية وتطمرها فى زوايا النسيان، طموحًا إلى إسرائيل الكبرى الحافظة لنقائها العرقى وفلسفتها الصهيونية ! هذه الفلسفة التى نراها تجرى كل يوم وراء التوسع والاستيلاء على ما حولها من أراضى ومدن الغير.. رأيناه ونراه فى اصرارها وسعيها الدءوب على تهويد القدس، والتسلح للولايات المتحدة لإجبار الفلسطينيين والعرب والعالم على قبول اغتيالها لها واتخاذه كما تدعى ويناصرها القرار الرئاسى الأمريكى بأن تكون عاصمة أبدية ـ هكذا ـ لإسرائيل حتى تغلق الأبواب نهائيًا فى وجه أى محاولة لاستردادها لأصحابها ومواطنيها، ورأينا كيف تغولت على الجولان السورية، ولم يكفها احتلالها والهيمنة عليها لأكثر من خمسين عامًا، وإنما تقضمها بدعم وتأييد أمريكى لا يراعى قيم الحق والعدل، ويشجعها أيضًا على اغتيال ما تبقى من الضفة الغربية للأردن.. فهل التفتت الصهيونية وأشياعها إلى أن الطموح إلى اسرائيل الكبرى بالاستيلاء على ما حولها وتفريغه، سوف يرتد عليها، وأن الدم يقابله دم، كذلك الظلم والقهر.. يومًا ما سوف تنفجر عناقيد الغضب، فالشعوب قد تهدأ وتسترخى، ولكنها لا تموت !

اقرأ أيضا  من تراب الطريق (1020)

www. ragai2009.com

rattia2@hotmail.com

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »