رجائى عطية

من تراب الطريق (983)

شارك الخبر مع أصدقائك

ملكة الوعى والالتفات وسط زخم الحياة (6)

لم تعد أغلبية الناس تهاب الخالق كما كان يهابه القدماء، وذلك لسعة ما يعتقدون أنهم يعرفون، ولكثرة ما يتصورون اليوم إمكان إنتاجه وصنعه وتسويقه وتجميله، ثم الاستغناء عنه بجديد مبتكر يحل محله أحسن أو أفضل أو أجمل فى رأى ومعرفة أهل هذا الزمان.. ومعظم هذا الاعتقاد مع الزمن يبدو خيالاً ممقوتًا مرفوضًا، لأنه يتحول إلى ضيق ثم نفور ثم كراهية تنتهى فى أحيان غير قليلة ـ إلى عراك مهلك، فتتحول الأحلام إلى أحزان والآمال إلى نكبات.. فالجماعات البشرية إلى الآن لا تعيش حياتها فى الغالب الأغلب على تحرى الحقائق والرجوع إلى العقول.. وكلما زادت جماعة من الجماعات قوة، زادت غرورًا وتسلطًا أيقظ النائم من الجماعات الأخرى، فانتشر الخوف وامتلأت الأرض بالخصومات المستورة والمعلنة!

وأحيانًا يلح على عقل هذا الآدمى أو ذاك ـ ضرورة الاستعانة بالعقل واحترام ما ينتهى إليه ـ لكى يستقيم الفكر لدى الناس.. وهو نوع من الإلحاح فيه جانب من الصواب.. لأنه يعنى فقط ـ فيما أظن ـ عدم اختلاف العقول أو عدم اختلاف الآراء والأحكام، ولا يعنى الإذعان لعقل مفرد يبهرج عقول الخلق فيتبعونه بلا روية ولا تقليب نظر فيما يرونه فى عقولهم هم صوابًا أو غير صواب.. وإنما يعنى أن يحترم الآدمى عقله المتنبه الواعى الراشد ما استطاع.. بعيدًا عن الرعونة والخفة ومحض التقليد ومسايرة ما يراه لدى الآخرين دون أن يتحراه.. فلم تكسب البشرية شيئًا على الإطلاق فى أى زمان أو مكان من انتشار السطحية والرعونة فى البشر، ولا من انتشار الحيل والمكر والخبث والطمع والجشع لدى المتهالكين على كسب المال أو على زيادته بعد مذاقهم له، ولا من وجود الحريصين على التسلط والقيادة والحكم إشباعًا للأنانية المتقدة فى كل منهم ما عاش !.. فمن المحال أن تتزايد وتتراكم السطحية والخبث وعشق المال والحرص الهائل على التسلط ـ إلى ما لا آخر له فى أية جماعة أو جماعات!!!

اقرأ أيضا  من تراب الطريق (1024)

ويجب ألا ننسى أن تاريخنا القديم جدًّا المعروف لنا.. يبدأ لأكثر من أربعة آلاف عام سابقة على يومنا هذا.. برغم أن وجود الآدميين كانت بدايته منذ ما يزيد على ذلك بكثير جدًّا.. فتاريخنا الذى نسميه القديم لم نبدأه نحن إلاّ فى أواخر أواخر ذلك الوجود الأولى الآدمى السحيق.. وقد سبقه وجود أجناس من الحيوان والنبات على مدى ملايين مضت من السنين.. وقد انقرض هذا كله ولم يعثر على آثاره إلاّ القليل الذى صادفه بعض الباحثين هنا وهناك فى هذا القرن والقرن الذى سبقه.. فحضاراتنا كلها ليست قديمة كما كنا نعتقد إلى بداية القرن التاسع عشر، ولم تفطن هذه الحضارات بنواتجها وقيمها وامتزاج عقولها بحماقاتها ـ إلاّ فى نهاية ذلك الماضى الجديد.. فهى نقلة جديدة جدا للآدمى القديم.. لم تنته بعد لأنها لم تستكمل بداياتها.

ومن حق الآدمى العاقل اليوم والغد أن يأمل فى مستقبل للبشر ـ أكثر رشدًا وأعمق فهمًا وأقوى إرادةً وأبعد رؤية وفطنة إلى اتصال أكيد دائم متزايد متبادل بين أهل الأرض وبين الفضاء العظيم.. اتصال يصير أساسًا من الأسس الفعالة فى حياة البشر الحاضرة والمستقبلة.. يزداد قوةً واتساعًا بغير انقطاع أو ركود.. ويلطف بالنمو الدائم المتزايد لذلك الاتصال المتبادل ـ ما تعانيه اليوم غالبية البشر من سحب اليأس وقسوة الحياة التى يعيشونها.. ويرجو هذا اليوم كل عاقل متئد لا يثق كثيرًا فى الحماسة والمتحمسين، ويتمنى أن تختفى من كل الجماعات أو تضعف وتذوى عما هى عليه ـ الخفة والسطحية والطمع والغرور، وألا ينسى كل آدمى.. ملكًا كان أو عبدًا.. أنه يبدأ الحياة ويدخلها بلا صنع أبويه اللذين لا فضل لأيهما فى تكوينه، ويخرج منها لأنه حتمًا يستحيل أن يبقى فيها بأية حيلة أو وسيلة بعد المدة المقدرة لحياته.. مهما طالت فى نظره ومن حوله.

اقرأ أيضا  خواطر مواطن مهموم 74 عن المقارنة مع دول أخرى

إذ الحياة وقتية ذات طرفين لا غنى عنهما قط ! لم تعد أغلبية الناس تهاب الخالق كما كان يهابه القدماء، وذلك لسعة ما يعتقدون أنهم يعرفون، ولكثرة ما يتصورون اليوم إمكان إنتاجه وصنعه وتسويقه وتجميله، ثم الاستغناء عنه بجديد مبتكر يحل محله أحسن أو أفضل أو أجمل فى رأى ومعرفة أهل هذا الزمان.. ومعظم هذا الاعتقاد مع الزمن يبدو خيالاً ممقوتًا مرفوضًا، لأنه يتحول إلى ضيق ثم نفور ثم كراهية تنتهى فى أحيان غير قليلة ـ إلى عراك مهلك، فتتحول الأحلام إلى أحزان والآمال إلى نكبات.. فالجماعات البشرية إلى الآن لا تعيش حياتها فى الغالب الأغلب على تحرى الحقائق والرجوع إلى العقول.. وكلما زادت جماعة من الجماعات قوة، زادت غرورًا وتسلطًا أيقظ النائم من الجماعات الأخرى، فانتشر الخوف وامتلأت الأرض بالخصومات المستورة والمعلنة!

اقرأ أيضا  من تراب الطريق (1025) آفة العناد وطريق الحق (2)

وأحيانًا يلح على عقل هذا الآدمى أو ذاك ـ ضرورة الاستعانة بالعقل واحترام ما ينتهى إليه ـ لكى يستقيم الفكر لدى الناس.. وهو نوع من الإلحاح فيه جانب من الصواب.. لأنه يعنى فقط ـ فيما أظن ـ عدم اختلاف العقول أو عدم اختلاف الآراء والأحكام، ولا يعنى الإذعان لعقل مفرد يبهرج عقول الخلق فيتبعونه بلا روية ولا تقليب نظر فيما يرونه فى عقولهم هم صوابًا أو غير صواب.. وإنما يعنى أن يحترم الآدمى عقله المتنبه الواعى الراشد ما استطاع.. بعيدًا عن الرعونة والخفة ومحض التقليد ومسايرة ما يراه لدى الآخرين دون أن يتحراه.. فلم تكسب البشرية شيئًا على الإطلاق فى أى زمان أو مكان من انتشار السطحية والرعونة فى البشر، ولا من انتشار الحيل والمكر والخبث والطمع والجشع لدى المتهالكين على كسب المال أو على زيادته بعد مذاقهم له، ولا من وجود الحريصين على التسلط والقيادة والحكم إشباعًا للأنانية المتقدة فى كل منهم ما عاش!.. فمن المحال أن تتزايد وتتراكم السطحية والخبث وعشق المال والحرص الهائل على التسلط ـ إلى ما لا آخر له فى أية جماعة أو جماعات!!!

www. ragai2009.com
rattia2@hotmail.com

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »