رجائى عطية

من تراب الطريق (776)

شارك الخبر مع أصدقائك

عرف البشر فى كل زمان ومكان اختلاط الصدق بالكذب والحق بالباطل والنظام بالخلل والعدل بالظلم.. ولم ينقطع ذلك المرج الدائب الحركة تقدمًا ثم تأخرًا فى أية جماعة بالغة ما بلغت من المجد والسؤدد فى تركيز أعلامها وأبطالها ومشاهيرها وأفذاذها.. فهذا كله يجرى عليه الانكماش والذبول. إذ يدخل بدوره فى طول الليل وقصور النهار فى كثرة المشاكل والمتاعب والمشاق، وتقل لديه أسباب القوة والجدارة والفوز ــ مع الحرص ما أمكن ــ على التمسك بعظمة المقام والتذكير بالأحلام التى باتت تاريخًا فقط!

إننا برغم تغيرنا الدائم، نهمل الشعور به والالتفات إليه.. وهذا التغير واقع جارٍ حاصل لايبالى برضائنا وسخطنا وغنانا وفقرنا وعطفنا وقوتنا وعلمنا وجهلنا.. ونحن فيما نحن فيه لا نحس بهذا التغير إلا بين الحين والحين، ولا نهتم كثيرًا أو قليلاً إلا بالأحداث دون الأسباب التى تحدثها أو تساعد على حدوثها!

وإلى يومنا هذا لم يلتفت عامة البشر وخاصتهم إلى ضرورة الاتصال الدائم بين سلوكنا المعتاد فى حياة كل منا وبين فهمنا الفعلى الجاد لوجود هذا التغير باستمرار موجب أو سالب.. ناهيك بالالتفات اليقظ الفطن الذى يراعى الاستعداد لمسايرة وموافقة ومصاحبة هذا التغير الحتمى الذى لا ينبغى للعاقل أن ينساه قط.. هذا النسيان الذى نحن عليه إلى اليوم والغد!!!.. ناهيك بالأمس!

اقرأ أيضا  خواطر مواطن مهموم «56»

مازلنا جميعًا فى خصوصنا وعمومنا كما كنا من قرون طويلة.. مع فروق غير رئيسية وغير هامة وقتية لا ينقطع تغيرها وتداولها واختلافها وتعديلها وتبديلها دون تعكير أو مصادرة، فيما عدا طقوس الأديان والملل والنحل.. وهى طقوس وقواعد وأعراف جمدت تمامًا فى المحافظة على ما انتهت إليه من أربعة قرون ولم تعد قابلة لأى تغير جذرى حقيقى ناهض لعصره وزمنه، بل هى قابلة فقط للدفاع شبه الممكن لبقاء ما يُظن أنه بقى من ماضيه الذى يجره حاضره باستمرار إلى طريق الزوال والانطفاء النهائى.. فالحضارة الحديثة قد تركت الأديان إلى غير رجعة فى التفاتها هذا الجنونى إلى منافع ومكاسب الأنا التى انشغلت كلية بخارجها.. حيث تطارد صباح مساء ذلك الخارج وتمعن فى تتبعه بغير مبالاة فى الاستئثار به والحرص الشديد عليه.. كأن حياة الآدمى لا تعرف لها نهاية من بداية صغيرة حقيرة!!!

اقرأ أيضا  تطوير المواهب وأهميته فى الوعى الجمعى

لا يذكرها صاحبها قط إن اشتد عوده وقوى واطرد نجاحه فأقره وثبته ودعمه وجعله يتخيل أنه بات من الخالدين.. فلم تعد الدنيا كما كانت من قبل فى القرون الماضية تمارس نفس الصناعة أو التجارة أو التمويل أو الزراعة الماضية بنفس التواضع والقناعة والرضا بالمقادير، بل انقلبت الدنيا كليًّا وجزئيًّا إلى مضمار هائل لا يعرف النوم، ولا يميز بين النهار والليل.. اختلط فيه الحاكم القادر القاهر الفاجر بمعاونيه من كل طبقة ونوع ــ واحدًا أو متعددًا ــ بحسب زمن التوافق أو التنافر، ونازعه وينازعه المحكوم الدائم القلق والسخط والاعتراض والاستعداد للتغيير والتبديل بداع أو آخر.. لا ينقطع سببه لضيق الخلق وسطحية الرؤية المتقلبة وسرعة الانتقال من رضا إلى سخط وتمرد وهياج يقمع أو لا يقمع.. هكذا بتنا وأصبحنا اليوم والغد.. لا يوجد فارق أساسى صلب لائق للدوام بين الجماعات المتقدمة المتحضرة الغنية وشبه الغنية، وبين سواها من الجماعات التى تحاول الترقى، المعروف والمألوف فى عصرنا والجماعات التى لم تحاوله بعد وهى غير كثيرة.

اقرأ أيضا  من تراب الطريق(937)

* * *

علم الله تعالى أن القرآن الكريم كامل مكمل بأفهام أجيال أهله المتتابعة فى الاقتدار على زيادة المعارف منه، من خلال نصوصه المحكمة الحكيمة القابلة للفهم إلى ما لا آخر له من العقل البشرى الممتد دائمًا إلى مستقبل لا يعرف نهايته إلاَّ الخالق جلّ وعلا.. إذ لا يتوقف العقل البشرى عن النمو فى سيرته المتجهة إلى المستقبل.. ينمو دائمًا تاركًا متجاوزًا مبتعدًا عن تشبث الذين تجمدوا وتمسكوا وتزمتوا وتوقفوا فى الزمان والمكان عندما ربطوا وقيدوا حياة كل منهم بما سموه التقاليد فى نظرهم.. وهم لا يدرون حقيقة ما اختاروا إلى أن فارقوا هذه الدنيا.. فدنيانا دائمًا، أردنا أو لم نرد ــ دنيا غد، وليست، ولن تكون دنيا أمس جامدة عليه!.. والآدمى يخطئ ويصدق ويجهل ليعرف كما يكذب ويصيب والعكس.. فنحن جميعًا ودائمًا منافذ فقط إلى أن تنتهى.. ونوافذنا تتوالى لدى كل منا بطيئة أو سريعة.. مكررة أو غير مكررة.. سطحية مألوفة تتشابه وتزول، أو لاحقة عميقة نادرة يصعب أن يحاكيها الآخرون..

www. ragai2009.com

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »