رجائى عطية

من تراب الطريق (1149)

شارك الخبر مع أصدقائك

الاتزان والثبات

نخطئ بيقين حين نظن أن الاتزان والثبات يتحققان أو لا يتحققان حسب الظروف التى نلقاها أو تحيط بنا أو تفاجئنا على غير انتظار أو توقـع.. فإن كانت مثيرة أو غير متوازنة أو مضطربة أو مقلقة، فارقنا الاتزان والثبات وكان من حقنا، أو بررنا لأنفسنا ألا نصبر وأن من الطبيعى أن نضطرب ونقلق. وهنا نحن نصدر لأنفسنا قرارات ـ نتصورهـا نهاية ما نملكه من المعقولية ـ بأن من حقنا، أو معنا عذرنا على الأقل ـ أن نهتاج ونثور وننزعج وأن نتجاهل موازين العقل والتعقل لأننا ووجهنا بظروف غير ملائمة لا يمكن أن تقابل بالصبر والاتزان والثبات.. وهذا كله وهم وتخيل ـ لأن احتفاظنا أو عدم احتفاظنا بالاتزان والثبات ليس رد فعل على ظرف خارجى، بل هو حالة نفسية داخلية نتخذها لأنفسنا ونوجدها فى وعينا ونستسلم لها نتيجة قرار نتخذه نحن ونتصور مخدوعين ـ أنه هو القرار الوحيد بل المفروض المعقول الذى نصور لأنفسنا أنه ثمرة اقتناع يملأ أعماقنا بأننا فى حالة عجز عن المواجهة، ونمعن فنصور هذا الاقتناع فى صور مختلفة نبرر بها لمواجهات اندفاعية ليس لها دراسة حقيقية، نبديها وننقاد لها وننفذها دون أن نكون واثقين من نجاحها ونفعها، لكنها لا تخفف فى الواقع الفعلى قليلاً أو كثيرًا من شدة إحساسنا القانط الخابى بالعجز والحيرة !

اقرأ أيضا  من تراب الطريق (1183)

كل شىء فعال ـ فى أيامنا هذه ـ لا يميل كثيرًا إلى الصبر والاتزان والثبات، على حين يرحب بالاندفاع والإسراع فى التغيير والتجريب والانتقال والإبدال والاستبدال !

ويوشك الآدمى فى عصرنا أن يفارق ثقته فى عقله أو ما بقى له من ثقة فى عقله، لأنه لم يعد يلتفت إلى البينة الكبرى على وجود العقل وقيمته، هى اتزان الآدمى وثباته.. وهذان: الاتزان والثبات، هما معنى كلمة «الصبر».

ولأن المحيط «مجموع»، فإنه لا يلتفت مباشرة إلى إحساسات «الفرد» الواحد، وإنما تلفته «الصدمة» الناجمة عن «كارثة» أو «حاقة» أو «قارعة»، أو الصادرة من كثافة اعتراض المعترضين واحتجاجهم، ولذلك فإن «المحيط» كثيرًا ما يتحمل ألوانًا من المغالاة فى عدم الصدق التى تشيع وتنتشر دون أن يلفته إليها تأثيرها المدمر على عواطف الإنسان وإنسانيته، وتجاهلها المبالغ فيه لاحتياج «طبيعة» الآدمى للإخلاص والوفاء لكى يكون قادرًا على أنه يُحب ويُحَب، ويَسْعَد ويُسعِد، ويُسَر ويحزن ويشارك مشاركة عميقة فى مسرات وأحزان الآخرين، وهذا كله يؤدى ـ إذا ران وطال عليه الزمن ـ إلى نسيان «كتلة» الناس فى ذلك المحيط لإنسانيتها، ويمسى ظاهرها الإنسانى ـ ظاهرًا خادعًا، وباطنها باطن وحوش قساة لا يَرحمون ولا يُرحْمون.. قد يبذلون المجاملات والتحيات والانحناءات، دون أن ينبض فيهم عرق نبضًا حقيقيًا بمحبة أو عطف أو سلم، لأنهم باتوا باعتياد فقـدان الصدق مـع النفس لا يبالون ولا يهتمون ولا يكترثون إلاّ بالقوة والمهارة و«المنفعة» التى تجلبها القوة والمهارة !

اقرأ أيضا  من تراب الطريق (1185)

ولا شك أن هذه وتلك تفقد المرء أمانه النفسى، وتضيق عليه الخناق، وقد تتسبب فى إكتئابه، وتوجسه من الناس ومن التعامل فى خضم الحياة، وهنا يبدو الاتزان والثبات عدة الفرد، ومنبعهما والصبر الذى هو من عزم الأمور. اصبروا وصابروا ورابطو واتقوا الله لعلكم تفلحون..

الحق بيّن، وكذا صفاته. إن ذكره العباد فبأنفسهم، وإن شكروا فلأنفسهم، وإن أطاعوه فلنجاة أنفسهم. ليس للحق ـ سبحانه وتعالى ـ منهم شىء، لأنه جل جلاله الغنى القهار.

اقرأ أيضا  كيف تفشل بنجاح؟

إن الراضى بما يقدره ربه، لا يفارقه الاتزان والثبات، فرزقه عند الله قادم وان أبطأ.

يبلغ العبد مقام الرضا إذا أقام نفسه على أصول أربعة فيما يعامل به ربه.. يقول:

إن أعطيتنى قبلت..

وإن منعتنى رضيت..

وإن تركتنى عبدت..

وإن دعوتنى أجبت..

قال ابن عطاء الله:

الرضا سكون القلب إلى قديم اختيار الله تعالى للعبد، أنه سبحانه وتعالى قد اختار له الأفضل، فيرضى له وبه، ويترك السخط

www. ragai2009.com

rattia2@hotmail.com

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »