رجائى عطية

من تراب الطريق (1115)

شارك الخبر مع أصدقائك

الشرق الفنان

(13)

دعونا نتأهب لندخل معًا فى معية الدكتور زكى نجيب محمود إلى العميق، هذه القامة السامقة التى ظللنا ننهل من عميق فكرها السنين الطوال. وقد يتمنى معى القارئ أن تعاد طباعة أعماله، وأعمال يحيى حقى، وأعمال لويس عوض. فهذه شخصيات ليس من السهل أن تتكرر. وما هذه السطور إلاَّ اجتهادًا متواضع للتذكير بفكر الدكتور زكى نجيب محمود، وإنعاش شهية الحاضر للإقبال على كتاباته النفيسة.

نراه وقد أشرف على الفصل الثامن من كتابه الصغير الحجم الكبير القيمة.. نراه يسعى بنا لنكتشف معه روح الشرق وسرّه. إنهما فى إدراك الجوهر الكونى الواحـد المتصل الذى لا تجزئة فيه ولا تباين، ولكن أين عسانا نوجه النظر لنستكشف أو نرى هذا الجوهر. من المؤكد أننا نستطيع تلمسه فى كل ما حفل به هذا الكون العظيم. هل نتلمس هذا الجوهر فى هذه الزهرة، أو فى هذا الجبل، أو فى هذا العصفور، أو فـى تلك الفراشة؟

ظنه وظنى معه أن من وهبه الله روح الفنان الأصيل، سوف ينجح إذا ما ركز انتباهه فى جزئية واحدة من هذه الأشياء العديدة جدًا ليستشف منها ـ من هذه الجزئية الواحدة ـ روح الكون الواحد، إذا ما تأملها مَليًّا.

اقرأ أيضا  من تراب الطريق (1179)

روح الفن فى حقيقتها ليست سوى قدرة الفنان على إدراك الحقيقة الكبرى من خلال الجزئيات التى يقع عليها بحسه. فالفن مزيج مركب مما هو جزئى ظاهر للعين بادٍ للحواس، ومما هو خبىء وخفى مستعصٍ على إدراك الحواس ـ فى استلهام هذا الشق تكمن القدرة الحقيقية أو موهبة الفنان. فالفنان شاعرًا كان أو رسامًا أو نحاتًا لا يسعى بعمله إلى محاكاة الأشياء، وإلاَّ لأغنت عن عمله ـ آلة التصوير. إنما هو يمزج بين خصائص الشىء المميزة الفريدة من جهة، وبين ما يوحى له من المعانى التى تكمن وراء ما هو ظاهر للحس. لا سدود ولا حواجز ولا حدود تقف دون الفنان الذى يستطيع أن يدرك بوجدانه ما وراء الزهرة المصورة. عندئذ سيظل غارقًا فى بحر الوجدان حتى يدرك فى النهاية اللامتناهى واللامحدود .. إلى الحق الواحد الذى هو جوهر الوجود.

اقرأ أيضا  تجريب اختيار ثالث للسلام المصرى مع إسرائيل

لا يتحقق هذا الكشف لمن يحصر نفسه فى الآلات والمعـدات والمناظيـر، فهـو لا يجاوز الظواهر المحكومة بالقياسات والقواعد مخافة أن يشط عن العلم فيضرب فى الغيب المجهول.

يتخفف من هذه القيود من ينظر إلى الطبيعة نظرة المتصوف الفنان، لا يستغرقه الظاهر أو يحول بينه وبين تلمس واكتناه الباطن، فيجاوز عالم الشهادة إلى عالم الغيب.

ظنى أنه لا نقطة التقاء بين من يتلمس الظواهر المحسة ليستخرج قوانينها، وبين من يتلمس ما وراء تلك الظواهر المرئية.

وهذا الانفراج أو التفاوت بين النظرتين، هو فيما يقول الدكتور زكى نجيب محمود ما بدا ملموسًا بين الشرق والغرب على مدى قرنين أو ثلاثة فى التاريخ الحديث .

سر الشرق وروحه، أو سر الفن وروحه، هو فى ذلك الغوص وراء الجزئيات العابرة لاكتناه المعنى الكامن وراء الظاهر،

ليس الخلود وليس الدوام وليس الكون إلاَّ للجوهر الذى تومئ إليه الحالات الظاهرة، وسبيل إدراك الجوهر الخالد فيما يرى الدكتور زكى نجيب محمود هو الحدس النافذ. أو هو حدس المتصوف وبصيرة الفنان.

اقرأ أيضا  من تراب الطريق (1181)

صفات للحظة أو الظرف فى حياة كل كائن، هى صفة زائلة، ومن ثم فإن إدراكها لذاتها لا يعنى شيئًا، ولا يغنى عن الحق شيئًا.

الجوهر الحق، هو ذلك الجوهر الذى لا يقتصر وجوده على اللحظة المعينة أو الظرف الموقوت. هو الجوهر الذى لا تعرف طبيعته تمايزًا ولا تباينًا بين أجزائه.. إنه متجانس متصل لا تجزئة فيه ولا كثرة بين أجزائه. هو الذى لا يتفتت ولا ينقسم. هو وحده الذى لا يرد عليه موت ولا فناء. هو وحده الباقى. هو «وجه ربك» ذو الجلال والإكرام، وسبحان القائل فى كتابه العزيز «كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلاَلِ وَالإكْرَامِ».

www. ragai2009.com

rattia2@hotmail.com

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »