رجائى عطية

من تراب الطريق (1049)

شارك الخبر مع أصدقائك

الذكاء الإنسانى: الاستعداد والحصاد !

(6)

نقول إن الماديات التى نشعر بوجودها داخلنا وخارجنا ـ تنقضى حتما بانتهاء حياة الحىّ بالنسبة له على هذه الأرض.. وبقاياها يفترسها الزاحف والطائر والكاسر والعائم، وما يتبقى من ذلك يصير ترابا من تراب الأرض.. قد يزكو به نبات وقد تذروه الريح وقد يستعمله حىّ آخر فى أغراضه، وتتكرر الآية ـ ذلك فضلاً عن انقضاء معظم غرضنا من هذه الماديات ونحن أحياء فنتركها أو ننبذها لتصاريف الأقدار.. فما نشعر بأنه مادى يظهر ويختفى ثم يظهر ويختفى وهكذا بصور أخرى ـ فى دورات يقتنصها من وقت لآخر وعى الآدمى ـ وباستمرار يبدو لنا لازما.. وهذا الاستمرار هو الذى يكسبها البقاء أى بقاء الجنس أو النوع أو الفصيلة أو الأسرة.. أى بقاء معنويا فى استمراريته على متابعة الظهور بعد الاختفـاء أو الظهور والاختفاء معا من حيث تعدد الأفراد.. وهذا الفيض المتواصل من الظهور والاختفاء الماضين فى لحظات وعيه تحفظ بعضه الذاكرة مجردا من حاضره الحالى مسندا إلى ماض.. سواء أكانت ذاكرة واعية أو لا واعية لاحتمال الانتفاع به فى لحظات حية أخرى حاضرة وقتئذ قريبة أو بعيدة.

اقرأ أيضا  نقطة نظام.. «حل الدولتين» بين التجريب الثنائى والتباطؤ الأميركي

ومعظمنا لا يشعر بهذا التركيب نظرا لمداومة الاعتياد عليه طوال عمر كل منا بلا أى استثناء.. والذاكرة تميز بين المهم وغير المهم لدى كل منا، وهى لا تفتأ تنبهنا فى لحظات متقاربة لتوالى الاهتمام به حتى يتحقق مقصودنا منه أو يفقد أهميته أو نيأس من تحققه. وقد يحدث العكس فلا نفطن إلى أهمية حدث إلاّ بعد وقت يقصر أو يطول.. وقد تسعفنا الذاكرة أو لا تسعفنا بتفاصيله نظرا لاختلاف القدرات وطول الوقت وظروف وقوع الحدث وتأثيره لدى من يتذكره مع افتراض الأمانة لديه.. فذاكرة الآدميين قنطرة لوعيهم بين ماضى كل منهم وحاضره وماضيهم جميعا وحاضرهم وبين قابله وقابلهم.. وهذه قنطرة كونية فيما يبدو، لا فضل فى وجودها وقدرتها للبشر، برغم أنهم قد يساعدونها على الرقى والاقتدار والتطور باختيار مساعيهم واهتماماتهم وبتفطنهم وعنايتهم باستعداداتهم، وتجنبهم تشويهها بالغش والباطل والكذب المتعمد أو بتعويق نموّها واعتيادها بالأساطير والخرافات والأقاويل والأوهام والخيالات والمصدقات والمعتقدات الفاسدة المضللة !

اقرأ أيضا  العرب يواجهون تحدياً مصيرياً فى الحرب الباردة «القيمية»

ويبدو أن عقدتنا أو مشكلتنا الأساسية هى فى كوننا أحياء بهذا الوجود الحىّ الواعى المغروس تمامًا فى بيئة مادية فى كل وقت وكل مكان ـ المطلوب أن يتلاءم معها ليستخدمها فى استمرار حياته بغير معارضة ومبادلة، كما يحدث بين الآدميين وبعضهم البعض أو على نحو ما بينهم وبين أحياء أخرى.

ولم يكف الآدمى منذ أن عرف وعيه وفهمه عن محاولات فك هذه العقدة أمام عقله وعن تصور إمكان الفصل القاطع الحاسم بين ما هو حيوى ومعنوى وبين المادى الذى لم تتلبس به الحياة، وأن يتصور وهو على هذه الأرض إمكان استمرار حياته بعد أن يفارق الأرض فى ثوب أدوم حياةً وأمعن فى الروحانية من هذا الثوب المختلط بالماديات الذى يعيش فيه حياته فى هذه الدنيا.. وهذا الأمل الرائع السامى حاولت أغلبية العقائد الدينية تقديمه لأتباعها وتقريبه إليهم على ألاّ ينال تحقيقه إلا من ماتوا أخيارا لم يلطخ صحيفة حياتهم على الأرض ما يجعلها فى عين أى إنسان غير خليقة بمذاق هذا المأمول السامى الذى إذا استيقن الإنسان صحته قوت بلابله واستقبل الموت بالطمأنينة.

اقرأ أيضا  لماذا فشلت المخابرات الأمريكية فى فهم إيران

هذا المأمول يبدو أنه لازم كونى موجود فى تركيب الإنسان.. مفروض أن يذكر الإنسان باستمرارية الحياة، وبأن هذه الاستمرارية فى الإنسان تحتاج إلى نوع ما من الالتزام الأخلاقى أو المسئولية الأخلاقية تفريعاً على تمييز الإنسان بالوعى والإدراك والاختيار بالقدر المقدر له، وبأن استمرارية هذا النوع من الحياة الواعية المدركة يلزمها استمرارية نوع من الشعور بالمسئولية عما نوت واختارت وأدت وأهملت خلال ماض وحاضر عاشتهما ضمن حركة الماضى والحاضر التى لا تتوقف إلى المستقبل.. إذ يستحيل فى عقل الإنسان أن تتوقف مسئوليته وتنتهى بلا رجعة بالموت، بل ينبغى أن تختتم بتصفية حساب وإبراء أو إدانة عن المسئوليات التى ركبت الآدمى إبان حمله للمسئوليـات وهـو على قيد الحياة.. مع إمكانية العفو والغفران تبعا للتوبة الصريحة أو الضمنية الخالصة المخلصة.

www. ragai2009.com

rattia2@hotmail.com

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »