رجائى عطية

من تراب الطريق (1010)

شارك الخبر مع أصدقائك

الآدمى بين النضج والضمور !

(6)

التشابه الذى نعتقد أنه ليس منه بُدٌّ ـ فى إنشاء القرابات والصلات والجيرات والمصالح التى تستدعى فى أكثر الأحيان أضدادًا لها من نفور وابتعاد وغربة وعداوة واقتتال!.. فنحن حتى اليوم نلوذ ـ إما بما نود ونحب ونرجو ، أو نقاوم أضداده ونتوقف ونحجم عما نكرهه ونخشاه .. فنحن دائمًا إما فى فىء الأمل أو فى ظلال اليأس .. بعيدين فى الحالين عن الفهم والحساب وصدق النظرة والفحص الجيد .. لأن غالبيتنا الغالبة ـ حتى اللحظة ـ أصحاب أهواء .. صغارنا وكبارنا .. ذكورنا وإناثنا .. لم نتركها ولن نتركها ما دمنا فى النهاية ملتفتين إلى الوهم فى حفاظنا على الذات وخلطنا بين زيادة الفهم القابل للزيادة بشريًا ، وهو ما يمكن أن يسعى إليه الآدمى ليحصل عليه فى حدود ظروفه وقدراته ـ وبين الفهم التام الكامل الذى لا يمكن أن يصل إليه مخلوق .. لأن الخالق ـ سبحانه جل وعلا ـ لا يتعرض لخلط أو خطأ .

فالآدميون يسعون للفهم لشدة حاجتهم إليه قدر مستطاع كل منهم فى ظروفه وعصره .. ينجح بعضهم وتتعثر أغلبيتهم .. ولذلك ملأ الخطأ والخلط دائمًا حياة البشر .. متحضرة وغير متحضرة .. ولا ينتظر أن يأتى يوم يكون فيه الآدمى ـ أى آدمى ـ كاملاً لكمال علمه ، وأقصى ما ينتظره إن أسعده الحظ فى جماعة أن تفهم غالبيتها ضرورة التخلص من شطط الأنانية الذى يسوقنا منذ وجودنا ـ عاجلاً أو آجلاً ! ـ إلى البلاء وأحيانًا إلـى الفناء الجماعـى .. لأن البشر إذا أمكنهم أن يبقوا حياتهم لأجلهم المعتاد لعصرهم ـ لا يبالون كثيرًا بما يصيب جماعة أو جماعات بأسرها .. ذلك أن إحساس الآدمى غنى بالحياة التى تملؤه وتخفى فى عينيه زوال الحاضرين أو زوال الماضين أو من فى طريقهم إلى الزوال !

اقرأ أيضا  إسرائيل بانتظار «جودو» المجهول توقيت مجيئه

لكن كلما ازداد الوعى للحياة كما فهمها الآدمى ، زاد طمعه فيها وقوى شعوره بذاته وتطلع لأطايبه واشتد حرصه على نصيبه منها له ولأهله .. فإن ازداد واتسع وتعمق فهمه ـ وهذا غير كثير ! ـ قـد يرى قيمة فطرته الفاهمة العميقة أهم وأصدق وأغنى بكثير جدًّا من اهتمـام غيـره على « أناه » التى لا يشاركه فى الاهتمام بها سواه .. وعندئذٍ يمكنه أن يكسب ثقة آخرين يفهمون بعض ما فهمه ممن سقط فى نظرهم جشع الأنانية وحماقة تعصبها للذات .. وعافوا طفولتها ومراهقتها الكئيبة الحمقاء فى عين العقل والإنسانية العاقلة.. التى لا توجد أصلاً إلاّ مع سمو مرتبة العقل ومنزلته !

اقرأ أيضا  من تراب الطريق (1022)

ففى أعماقنا بوادر خير غائر ربما ينتظر الفرص صابرًا لتحطيم القشرة التى يكسو خلطها حياته .. هذه الحياة التى ترقب بين حين وآخر مفارقتها نهائيًا غثاء الخلط والسطحية .

ووعينا الفطرى ـ بما عشنا معه واعتدنا عليه من تمسكنا الشديد بحياة كل منا ـ برغم متاعبها التـى لا تنقطع ولكنها تهون بالاعتياد ـ هو وعى بحياة قد تكتسب هدوءًا وشبه أنس فى أنظار كل منا وترحيبًا بإحساس كل منا بالنمو والاقتدار على مواجهة ما كنا نخشاه .. ووعينا بهذه الحياة يشمل تسليمنا بالقرابات والصداقات والجيرات والزمالات ، وانتماءنا للأهل والعشيرة والوطن ، مثلما ينطوى على رفض أغلبنا للغربة والمطاردة والتشرد .. هذا الوعى العام الذى يبدو لكل منا فطريًا ـ إلاّ لدى الشواذ ـ كان وما زال فعالاً عاملاً فى كل جماعة بشرية .. متحضرة أو فى طريقها للتحضر أو ما زالت متأخرة .. حاضرًا فاعلاً عاملاً فى أغلبنا بغير إمعان ودون تدقيق وتمييز وعناية .. موصول الحضور مع توالى الأجيال وتغايرها ثم تباعدها، ومع توالى ظهور وزوال السطحيات والوفيات الهائلة فى الأعمار والأذواق والأفكار والآراء وتغير قوة العقيدة وصلابة الرأى !

اقرأ أيضا  من تراب الطريق (1021)

فمعظم ما نظن أنه عميق ثابت لدى كل منا مساير للتطور والترقى ـ غير صحيح .. بل هو كغيره ـ عرضة للتعديل والتغيير والنكسة والردة .. سواء فى أيامنا أو فى أيام من سبقونا .. بلا فارق جاد قوى غير ميسور الاقتلاع إن دارت الدائرة عليه بمخاطرها وكوارثها التى لا يعرف لها حدود .. يحدث ذلك بسبب دوام تحرك الخلط لدى البشر بين الصدق والكذب والواقع والخيال والفهم والمجازفة والأمانة والحيلة والجماعة والذات والباقى والوقتى !

www. ragai2009.com

rattia2@hotmail.com

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »