ثقافة وفنون

«من العبور للبناء».. ندوة ثقافية تنظمها محافظة مطروح احتفالاً بانتصارات أكتوبر

شهدت محافظة مطروح اليوم فاعليات ندوة تثقيفية تحت عنوان "من العبور إلى البناء ..التنمية وارتباطها بالأمن القومى المصرى العربي" ضمن فاعليات احتفالات المحافظة بانتصارات أكتوبر المجيدة .

شارك الخبر مع أصدقائك

شهدت محافظة مطروح اليوم فاعليات ندوة تثقيفية تحت عنوان : “من العبور إلى البناء .. التنمية وارتباطها بالأمن القومى المصرى العربي” ضمن فاعليات احتفالات المحافظة بانتصارات أكتوبر المجيدة .

اقيمت الندوة تحت رعاية اللواء مجدى الغرابلى محافظ مطروح والدكتور مصطفى النجار رئيس جامعة مطروح وحاضر فيها اللواء أ.ح محمود خليفة مستشار الأمين العام لجامعة الدول العربية، وبحضور اللواء محمد انيس السكرتير العام المساعد وعمد ومشايخ مطروح ومدير الأجهزة التنفيذية وعدد كبير من شباب وطلاب جامعة مطروح .

أكد اللواء مجدى الغرابلى محافظ مطروح ، أن انتصارات حرب أكتوبر تعد معجزة عسكرية عظيمة تم فيها استعادة الأرض .. بالإيمان بالله والوطن واتباع التخطيط والأسلوب العلمي فى إدارة الحروب ، وبروح العزيمة والإصرار، وبتضحيات .

وأضاف أن ذلك تم عبر بطولات أبناء الشعب المصرى العظيم الذين حملوا عبء الحرب فى ظروف اقتصادية صعبة ، وبعد انكسار الذى لم يمر عليه سوى 6 سنوات فقط ، مع الحاجة إلى التسليح مقارنة بقدرات وإمدادات العدو المحتل للأرض.

وتابع: فكانت أعظم انتصار صنعه الشعب المصرى فى تاريخه الحديث بتخطيط قيادة حكيمة وتضحيات وبطولات عظيمه لرجال ِكانوا بحقٍ ومازالوا خير جنود الأرض لتعود لمصر والأمة العربية العزة والكرامة.

وأكد الغرابلى أن النصر صنعه وعى الإنسان المصري واحترامه لقدراته وعزيمته،التى نراهن عليها دائماً فى تجاوزكل المحن…وتخطى كل التحديات التى قد يمر بها الوطن .

وأضاف أنه لم يكن سهلاً على أبناء مصر أن يتركوا وطنهم فريسة لمهاترات و لمؤمرات وتحديات داخلية وخارجية فى السنوات الأخيرة … باسم الدين تارة.. أو باسم الديمقراطية المزعومة تارة أخرى.. من خلال شاشات وأزرار يتلاعب بها أصحاب المصالح الشخصية أو الخارجية..وما أطلق عليه بحرب الجيل الرابع.. واللعب على وتر عدم الوعى بخطورة الاستخدام الخاطئ لوسائل التكنولوجيا الحديثة لينتج عنها الفوضي والتخريب والانقسام .

وتابع : فكان من الضرورى أن يعى أبناء مصر أهمية الحفاظ على وطنهم خلف القيادة الحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية الذى استطاع بكل إقتدار الاتجاه بمصر إلى بر الأمان مع الحفاظ على الوطن .

بينما أكد اللواء محمد خليفة أن المحافظات الحدودية أمل مصر في مشروع التنمية القومية بما تحتويه من موارد ومقومات للتنمية الشاملة ، مع تأكيد دور الجامعة المهم و تعاونها مع المحافظة في القيام بذلك الدور التنموي الشامل .

ولفت اإلى اهمية تعظيم دور الشباب والاستفادة من خبرة السابقين ومواجهة اى تحد أو محاولات لصنع الفرقه، وأهمية التمسك بالعادات والتقاليد و السعى الدائم للحفاظ عليها مع العلم من أجل النهوض بالامم .

وأضاف أن المصريين خير أجناد الأرض بعزيمتهم واصرارهم كجيش وطنى تعاقبت عليه الحروب من عام 1948 الى ١٩٥٦ ثم حرب ١٩٦٧ ثم حرب اكتوبر ١٩٧٣ وما تم فيها من الاستعداد السياسي والعسكرى والاقتصادي والإعداد بالدراسات العلمية وتحقيق التضامن والتكامل العربى .

واكد اللواء محمود خليفة على رسالة الامل للشباب باهمية العزيمة والاصرار مع العلم لتحقيق الاهداف بعيدا عن الفساد والوساطة التى لا مكان لها وتحاربها الدولة حاليا .

وأشار الى تحول الصراعات فى وقتنا الحالى من اجل استنزاف الثروات بعد إنهاء الحروب بمخططات أخرى غير الاحتلال فكانت حرب المعلومات باسخدام الشائعات واستغلال غياب الوعى واستغلال العقول الفارغة لدى البعض لمحاولة محاربة الثوابت والاعتقاد والتدين القوى في هذه الدول لصنع جماعات إرهابية انطلاقا من الاتجاه العقائدى وتشويه الاديان التى ليس بها اى إشارة للقتل والتكفير .

وأضاف خليفة ان الأمن القومى بما يعنيه بالقدرة علي مواجهة الدولة لما يهددها وقدرتها الاقتصادية والعسكرية والسياسية والثقافية على مواجهة التحديات الداخلية والخارجية و إعداد القوى الشاملة بالمجتمع من اجل المواجهة ، مع تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة بما يتماشى مع استراتيجية الدولة واستغلال كل الإمكانيات والموارد.

وأشادت الندوة بدور القوات المسلحة في مواجهة الإرهاب وتماسك الشعب المصرى على قلب رجل واحد ومدى درجة الوعي فى مواجهة محاولات التلاعب بوحدة المصريين وعدم السماح لأحد باستدراج العصبية الدينية فالمصريون دائما نسيج واحد مسلمين ومسيحيين ،مع تعظيم الوعى بكيفية مواجهة الشائعات وعدم التدقيق الإعلامى والاستغلال الخاطئ لوسائل الإنترنت وما يتم صنعه من شائعات تبني على جزء من الحقيقة .

وأكد أن هناك مشروعات كبرى تقوم بها مصر حاليا من اجل تحقيق التنمية الشاملة و المستدامة ومد محاور التنمية والطرق من أجل اقامة الصناعة والزراعة حولها وتوفير مزيد من فرص العمل للشباب بجميع المشروعات بما خفض البطالة من 28% الى 7 % ، مع محاربة الفساد و البيروقراطية لبناء الدولة بطموح وعزيمة وإرادة أبناء الوطن بعيدا عن أى تجاوز يخالف الدين والضمير.

كما تم خلال الندوة وقوف المقدم هيثم عبد الهادى المستشار العسكرى للمحافظة لشكر تحية شباب وابناء مطروح ممثلا عن رجال القوات المسلحة ولشهداء ومصابى حرب اكتوبر والعمليات العسكرية ضد الارهاب .

وفى نهاية الندوة اهدى اللواء مجدى الغرابلى محافظ مطروح درع المحافظة للواء محمود خليفة المستشار العسكرى محافظ الوادى الجديد الاسبق ومستشار امين عام جامعة الدول العربية، كما أهدى ادكتور مصطفى النجار درع جامعة مطروح لضيف المحافظة .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »