سيـــاســة

منظومة الشكاوى الحكومية تستقبل 15770 خلال مايو.. و«مدبولي» يشكر جهودهم

تلقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، تقريراً من منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة يعرض للجهود التي قامت بها المنظومة في التعامل مع شكاوى واستغاثات المواطنين الطبية من كافة محافظات الجمهورية خلال شهر مايو2020. وأوضح الدكتور طارق الرفاعي مدير المنظومة أن منظومة…

شارك الخبر مع أصدقائك

تلقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، تقريراً من منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة يعرض للجهود التي قامت بها المنظومة في التعامل مع شكاوى واستغاثات المواطنين الطبية من كافة محافظات الجمهورية خلال شهر مايو2020.

وأوضح الدكتور طارق الرفاعي مدير المنظومة أن منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء استقبلت ورصدت عدد 15770 شكوى وطلب استغاثة واستفسارا تتعلق بالنواحي الطبية المختلفة خلال شهر مايو الماضي 2020.

وذكر أن جميع البلاغات والشكاوى الواردة والتي تم رصدها لاقت استجابة سريعة من المسئولين المختصين، وعلى رأسها شكاوى واستغاثات الاشتباه أو ادعاء الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ونقل من ظهرت إيجابية نتائج تحاليلهم وتظهر عليهم أعراض تتطلب عناية طبية لستشفيات العزل لتلقي العلاج.

وكذلك بلاغات الوفاة لحالات مشتبه في إصابتها وتوفت بالمنزل، ومناشدة ذويها تقديم الدعم للتعامل في ظل هذه الظروف، وشكاوى تُشير لبعض جوانب القصور فى تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية الطبية اللازمة مع بعض الحالات، وهذا يتم بالتنسيق مع قيادات وزارة الصحة ، وعلى رأسها قطاع الطب الوقائى، وهيئة الإسعاف المصري، والمعامل المركزية، والمستشفيات المختلفة طبقا لطبيعة كل بلاغ وشكوى.

وأضاف مدير منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة أن المنظومة تستمر في القيام بدورها في التعامل مع الشكاوى الطبية المختلفة الواردة التي تم رصدها وسرعة تقديم الخدمات الطبية اللازمة وفقا لطبيعة كل منها، و هذه الحالات لاقت استجابات سريعة من القيادات المختصة في المستشفيات الجامعية، ووزارة الصحة ، وهيئة الإسعاف المصرية.

ومنها على سبيل المثال توفير أسرة عناية مركزة، وحالات قصور في وظائف الكبد، وعلاج حالات سرطان الدم، وحالات أنيميا بالدم، وتوفير وحدة غسيل كلوى طوارئ، وجراحات مخ وأعصاب وعظام والأورام، وجراحات القلب والصدر، وحوادث الطرق وجراحة التجميل والحروق.

بالإضافة إلى إجراء جراحات إصلاح تشوهات نتيجة عيوب خلقية لأطفال حديثي الولادة، والتنسيق مع المجالس الطبية المتخصصة لاستخراج قرارات علاج على نفقة الدولة، والموافقات على علاج لحالات خاصة ببعض المواطنين خارج بروتوكول العلاج المعتاد بهيئة التأمين الصحي للحالات الطارئة والتي لا تنتظر الفترة المحددة من انتهاء أزمة فيروس كورونا المستجد.

وفي تقريره ، عرض مدير منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء لأمثلة من الحالات التي تم التعامل معها خلال شهر مايو .

أشار في مقدمتها لاستقبال استغاثة من مواطن بمحافظة الشرقية يعانى عمه عمره 55 عاماً من الإصابة بفيروس كورونا بعد التأكد من إيجابية التحاليل الطبية بمستشفى حميات الزقازيق، وظهور علامات حيوية للمرض تتطلب تدخل طبي داخل المستشفى وهو متواجد بالمنزل.

فتم التنسيق مع الدكتور خالد فوزى، مدير إدارة الطب الوقائي بمديرية الشئون الصحية بالشرقية، وفريق غرفة 105 بوزارة الصحة، وهيئة الإسعاف لنقل وحجز المريض في مستشفى كفر الزيات للعزل الطبي، وتقديم الخدمات الطبية ووضع المريض على البروتوكول العلاجي لحين استقرار حالته الصحية.

وتم استقبال استغاثة من مواطن بمحافظة القاهرة يعانى والده وعمره 68 عاماً من أعراض الإصابة بفيروس كورونا ويحتاج للكشف الطبى والفحوصات المعملية للتأكد من إصابته .

وتم التنسيق مع قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة، ومع الدكتور نصر شوقي بفريق غرفة العمليات المركزية للكورونا بوزارة الصحة، وهيئة الإسعاف لنقل المريض مستشفى حميات العباسية، وتم عمل الفحوصات وجاءت نتائج التحاليل إيجابية مع وجود تاريخ مرضي لأمراض مزمنة غير المستقرة (البول السكرى- قصور بوظائف الكلى والكبد)، وتم نقل المريض إلى مستشفى العجوزة للعزل الطبي، وتقديم الخدمات الطبية اللازمة وحتى استقرار الحالة الصحية.

وتم أيضاً رصد استغاثة على مواقع التواصل الاجتماعي لمواطنة في محافظة القاهرة تفيد بوجود مواطن مُسن بلا مأوى، يظهر عليه أعراض مرضية ظاهرية، وهى حالة من الإعياء التام ويحتاج لرعاية صحية وتسكينه بدار إيواء، وطلبت التدخل بعمل مسحة طبية للتأكد من سلامته.

وتم التنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي، ووزارة الصحة من خلال الدكتور احمد عبدالفتاح، مدير مستشفى حميات العباسية، وهيئة الإسعاف ليتم نقله وتم عمل مسحة طبية للتأكد من سلامته وجاءت النتائج سلبية، وتم إعطاء العلاج المناسب للأعراض الصحية الموجودة عليه (الإعياء- والإرهاق)، وتسكينه دار إيواء للمسنين للإقامة وتقديم الرعاية الكاملة للمواطن.

واستقبلت المنظومة استغاثة من مواطن في محافظة السويس تعانى زوجته وعمرها 41 عاماً من الإصابة بحروق متعددة بالجسم ( الوجه – الرقبة – البطن- الذراعين ) من الدرجة الثانية حتى الثالثة بنسبة 80%، ومتواجدة في طوارئ احدى المستشفيات الحكومية غير المُتوفر بها رعاية مُركزة تخصص حروق، ويحتاج نقلها إلى مستشفى بها التخصص.

وتم التنسيق مع الدكتور إسماعيل البديوي، رئيس قسم الحروق في مستشفى ههيا المركزي بالشرقية، وهيئة الإسعاف لنقل وحجز المريضة وتقديم الخدمات الطبية والعلاجية اللازمة حتى استقرار حالتها الصحية.

وضمن الحالات أيضا، تم استقبال استغاثة طبية لمواطن من محافظة القاهرة تعانى نجلته وعمرها 40 يوما من عيوب خلقية بالمخ (مياه وارتشاح بالمخ)، ومتواجدة في إحدى المستشفيات الخاصة وتحتاج عمل قسطرة للمخ، وغير قادر على تحمل تكلفة ونفقات التدخل الجراحي، ويطلب نقلها إلى مستشفى حكومي متخصص.

وتم التنسيق مع الدكتورة رشا جمال، مديرة مستشفى أبو الريش، وهيئة الإسعاف لنقل وحجز الطفلة وعمل الفحوصات اللازمة لتجهيزها لإجراء التدخل الجراحي وتقديم الخدمات الطبية اللازمة.

كما تم استقبال استغاثة من مواطن في محافظة الجيزة تعانى نجلته وعمرها عامان من عيوب خلقية بالقلب، وتحتاج لإجراء جراحة القلب المفتوح، ومتواجدة في إحدى المستشفيات الحكومية غير المتوفر بها التخصص وتحتاج نقلها إلى مستشفى متخصص.

وتم التنسيق على الفور مع الدكتورة هالة صلاح، عميدة طب القصر العيني، والدكتورة رشا جمال، مدير مستشفى أبوالريش الياباني، وهيئة الإسعاف المصرية لنقل وحجز الطفلة وعمل الفحوصات اللازمة ليتم تجهيزها لإجراء التدخل الجراحي اللازم.

وتم استقبال استغاثة طبية لمواطن من محافظة القاهرة يعانى شقيقه وعمره 47 عاماً من الإصابة بفيروس كورونا بعد التأكد من إيجابية المسحة الطبية بمستشفى حميات العباسية، ويحتاج استعجال نقله لإحدى مستشفيات العزل الصحى.

وتم التنسيق مع الطب الوقائي، وفريق عمل (105)، وهيئة الإسعاف لنقل وحجز المريض في مستشفى كفر الزيات للعزل الصحي، وتقديم العلاج الدوائي، وتقديم الخدمات الطبية اللازمة لحين استقرار الحالة الصحية.

وتم استقبال استغاثة من مواطنة بمحافظة القاهرة تعانى شقيقتها وعمرها 35 عاماً من نزيف حاد بالمخ، وتدهور بدرجة الوعى، وقصور في وظائف الكبد والكلى، وخلل فى العلامات الحيوية لأعضاء الجسم نتيجة تعرضها إلى حادث سير، ومتواجدة بطوارئ إحدى المستشفيات الحكومية غير المتوفر بها أسرة رعاية مركزة، وتحتاج حجزها في إحدى المستشفيات الحكومية المتخصصة.

وتم التنسيق على الفور مع الدكتور هشام الفخراني، مدير مستشفى مبرة مصر القديمة، وهيئة الإسعاف لنقلها وحجزها لتقديم الخدمات الطبية اللازمة حتى استقرار الحالة الصحية.

وكذلك تم استقبال استغاثة طبية لمواطن في محافظة القاهرة يعانى شقيقه وعمره 57 عاما من الإصابة بفيروس كورونا بعد التأكد من إيجابية نتيجة المسحة الطبية، ويحتاج استعجال حجزه بمستشفى عزل تكون مجهزة بوحدة غسيل كلوى لاحتياج المريض لجلسات غسيل كلوى.

وتم التنسيق مع الدكتور نصر شوقي، بفريق أزمات وزارة الصحة، وهيئة الإسعاف لنقل وحجز المريض بمستشفى العجوزة للعزل الصحي، تحت إشراف الدكتور رامى عادل، مدير المستشفى، وتم تقديم الخدمات العلاجية وعمل جدول تنظيمي لجلسات الغسيل الكلوي لحين استقرار حالته الصحية.

وتم استقبال استغاثة طبية لمواطن من محافظة القاهرة تعانى نجلة شقيقته وعمرها 24 عاماً من سرطان بالدم ومستوى الهيمجلوبين بالدم 5%، وتدهور في درجة الوعى، وقصور بوظائف الكبد والكلى، ومتواجدة في طوارئ إحدى المستشفيات الحكومية غير المتوفر بها سرير رعاية مركزة، ويحتاج حجزها بإحدى المستشفيات الحكومية المتخصصة.

وتم التنسيق مع الدكتورة مها إبراهيم، مديرة مركز أورام دار السلام (مستشفى هرمل)، وهيئة الإسعاف لنقل وحجز المريضة بالرعاية المركزة وتوفير أكياس الدم اللازمة لها وتقديم الخدمات الطبية لحين استقرار حالتها الصحية.

وتم استقبال استغاثة من مواطن في محافظة الإسكندرية يعانى نجله وعمره أربع سنوات ونصف من شرخ بالجمجمة، ومياه على المخ، ومحجوز في رعاية الأطفال بعد إجراء تدخل جراحي بالمخ وإزالة مياه على المخ، ويحتاج نقله مستشفى حكومي متخصص لعدم القدرة على دفع النفقات.

وتم التنسيق مع الدكتور تامر عبد الله، مدير عام مستشفيات جامعة الإسكندرية، وهيئة الإسعاف لنقل وحجز الطفل في مستشفى جامعة الإسكندرية برعاية الأطفال واستكمال علاجه، وتقديم الخدمات الطبية اللازمة لحين استقرار الحالة الصحية.

واستقبلت المنظومة استغاثة من مواطن في محافظة الجيزة تعانى شقيقته وعمرها 29 عاماً من إصابتها بفيروس كورونا ، حيث ظهرت عليها أعراض ضيق شديد بالتنفس وارتفاع درجة الحرارة، وقامت بعمل مسحة طبية أكدت إيجابية الإصابة بفيروس كورونا ، وهى متواجدة بالمنزل وتحتاج استعجال إجراءات نقلها مستشفى عزل صحى لتدهور حالتها الصحية.

وتم التنسيق مع الدكتور نصر شوقي من فريق العمل لتوزيع حالات مرضى فيروس كورونا في غرفة عمليات وزارة الصحة، وإدارة الطب الوقائي بمديرية الشئون الصحية بالجيزة، وهيئة الإسعاف لنقل وحجز المريضة في مستشفى العجوزة للعزل الصحي تحت إشراف الدكتور رامي عادل، مدير المستشفى وتقديم الخدمات الصحية ووضع المريضة على البروتوكول العلاجي اللازم لحين استقرار حالتها الصحية.

كما تم استقبال استغاثة من مواطن في محافظة قنا تعانى والدته وعمرها 57 عاماً من ورم بالمخ، وتدهور في درجة الوعى، وقصور في وظائف الكبد والكلى، وخلل بالعلامات الحيوية لأعضاء الجسم، ومتواجدة في إحدى المستشفيات الخاصة، وغير قادرين على نفقات العلاج وتحتاج إلى تدخل جراحى لاستئصال الورم وحجزها في رعاية مستشفى حكومى.

وتم التنسيق مع الدكتور محمد يوسف، مدير عام مستشفيات جامعة قنا، وهيئة الإسعاف لنقلها وحجزها وعمل الفحوصات وتجهيزها لإجراء التدخل الجراحي.

ومن جانبه أكد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء على الدور المهم الذى يقوم به العاملون فى منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة حاليا، فى مساندة الخطوط الساخنة لوزارتى الصحة، والتعليم العالى، وكذلك المحافظات، والتكامل معها، للتعامل مع استفسارات وشكاوى ومطالب المواطنين لمواجهة فيروس كورونا ، مؤكدا على ضرورة التواصل على مدار اليوم مع كل صاحب شكوى أو استغاثة.

ووجه رئيس الوزراء الشكر فى الوقت نفسه، إلى العاملين فى المنظومة على الجهود المبذولة فى خدمة المواطنين، فى ظل هذه الظروف الصعبة، التى نواجه فيها هذا الوباء، الذى ينتشر فى دول العالم.

ووجه الشكر إلى الجهات التى تقدم الخدمة الطبية، والأطقم الطبية بوجه عام، على تعاونها المستمر مع المنظومة، بما يفيد مصلحة المواطنين، وحل مشكلاتهم، وأكد قائلا ” أننا جميعا هدفنا واحد، هو العمل على تلبية مطالب المواطنين، وحل مشكلاتهم، وتقديم أفضل الخدمات لهم، وخاصة فى ظل هذه الوباء العالمي “.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »