اقتصاد وأسواق

منظمة التعاون الاقتصادى تحدد قائمة لأكثر 10 دول متوقع أن يحققوا انتعاشة اقتصادية خلال العام المقبل

ترى منظمة OECD أن انتعاش النشاط بالصين وأمريكا الذي كان أفضل من المتوقع ساعد على جعل توقعاتها أكثر تفاؤلا

شارك الخبر مع أصدقائك

وضعت منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية OECD فى تقريرها الصادر الشهر الجارى قائمة بأكثر 10 دول تحقيقا للانتعاش الاقتصادى خلال العام المقبل وارتفاع معدل نمو ناتجها المحلى الإجمالى بنسب تتراوح بين 10.7 % للهند و 4 % للولايات المتحدة وكندا ومتوسط نمو مجموعة العشرين التى تضم أغنى دول العالم بحوالى 5.7 % و منطقة اليورو 5.1 % بينما سيصل النمو العالمى إلى 5 % برغم استمرار انتشار فيروس كورونا فى العالم حتى الآن.

وانكمش معدل نمو الناتج المحلى الإجمالى فى العديد من الدول المتقدمة والنامية هذا العام بسبب تفشى فيروس كورونا المميت .

وتكبد الاقتصاد العالمي خسائر جسيمة بالنصف الأول لهذا العام نتيجة وباء فيروس كورونا الذى تسبب فى إغلاق العام لمعظم الأنشطة الاقتصادية.

وتسببت القيود التى فرضتها الحكومات للحد من انتشار العدوى من مرض كوفيد 19 في انخفاض قياسي للناتج المحلي الإجمالي لدولها.

منظمة OECD أقل تشاؤما فى توقعاتها

وذكرت وكالة يورونيوز أن منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية بدت أقل تشاؤما في توقعاتها لعام 2020 مما كانت عليه بيونيو الماضي.

اقرأ أيضا  الحكومة تقر مشروع قانون المالية العامة الموحد لتنظيم أسس إعداد الموازنة

وترى منظمة OECD أن انتعاش النشاط بالصين والولايات المتحدة والذي كان أفضل من المتوقع ساعد على جعل توقعاتها أكثر تفاؤلا.

منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية

ويرجع ارتفاع نمو اقتصادات الدول العام القادم إلى الدعم الحكومي الهائل وخطط الإنعاش التي فرضتها دول لانقاذ اقتصاداتها من كورونا.

وتتوقع حاليا منظمة OECD انكماشاً بنسبة 4.5٪ للاقتصاد العالمي، مقابل 6٪ في يونيو، وفقاً لآخر تقرير صادر لها الأسبوع الماضي.

ولكن المنظمة مازالت أقل تفاؤلاً بخصوص عام 2021 ، حيث يتوقع انتعاشاً بنسبة 5٪ مقابل 5.2٪ فى توقعاتها السابقة.

وحذرت OECD من أن توقعات النمو الاقتصادي تعتمد على عوامل مختلفة كحدوث موجات جديدة للفيروس وتأثيرها على ثقة المستهلك والأعمال.

وأوضحت المنظمة أن العامل الرئيسي الثالث لانتعاش معدل نمو الدول سيكون مدى المبادرات الحكومية للحفاظ على الوظائف ومساعدة الشركات.

وتصدرت الهند قائمة أكثر الدول تحقيقا لانتعاش معدل النمو القتصادى حيث من المتوقع أن يصل إلى 10.7 % العام المقبل.

اقرأ أيضا  معدلات البطالة تحافظ على مستواها عند 8.3% في منطقة اليورو

تفاؤل منظمة التعاون بانتعاش اقتصاد الهند رغم أنها الثانية على العالم فى عدد الإصابات

ويأتى هذا التفاؤل بانتعاش اقتصاد الهند رغم أنها الثانية على العالم فى عدد الإصابات التى اقتربت من 6 ملايين حالة.

وتحتل الهند المركز الثانى فى عدد الإصابات بعد الولايات المتحدة والمركز الثالث فى عدد الوفيات التى تجاوزت 90 ألف ضحية.

تزايد الوفيات والإصابات من فيروس كورونا

وترى المنظمة أن الصين ستحقق معدل نمو 8 % فى 2021 بعد أن استطاعت أن تحتوى الوباء منذ أبريل الماضى.

واحتلت بريطانيا المركز الثالث بقائمة أكثر 10 دول تحقيقا للانتعاش الاقتصادى خلال العام المقبل بمعدل نمو إنتاجها المحلى 7.6 %.

وظهر بالمراكز 4 إلى 6 فرنسا وإيطاليا وإندونيسيا بمعدلات نمو 5.8 % و 5.4 % و 5.3 % على التوالى.

وجاءت روسيا فى المركز السابع بمعدل نمو 5 % ولعدها الولايات المتحدة وكندا فى المركزين الثامن والتاسع بحوالى 4.6 %.

أما المركز الأخير بهذه القائمة فكان من نصيب ألمانيا التى تتوقع منظمة OECD أن يبلغ نموها 4% العام القادم.

وجاء اختيار منظمة OECD لهذه الدول العشرة رغم أنها نقع جميعا ضمن أكثر 20 دولة فى العالم بعد الإصابات والوفيات.

اقرأ أيضا  أسعار الطماطم تصاب بـ«الجنون» والقفص يصل إلى 200 جنيه

وتتصدر الولايات المتحدة العالم بحوالى 7 ملايين إصابة و 201 ألف وفاة فالبرازيل 5.6 مليون حالة و 138 ألف ضحية.

وتأتى الهند فى المركز الثالث بحوالى 5.6 مليون إصابة و 09 ألف ضحية ثم بريطانيا بالمركز الخامس بأكثر من 406 ألف حالة و 42 ألف وفاة.

وتحتل فرنسا وإيطاليا المركزين 6 و 7 بحوالى 507 آلاف حالة و 31.4 ألف وفاة و 301 ألف إصابة و 36 ألف ضحية على الترتيب.

وظهرت روسيا فى المركز 12 بحوالى 1.1 مليون إصابة و لكن عدد الوفيا توقف عند 20 ألف ضحية فقط.

واحتلت إندونيسيا المركز 17 مع تزايد عدد الإصابات لأكثر من 257 ألف حالى و الوفيات اقتربت من 10 آلاف ضحية.

وأخيرا ألمانيا وكندا بحوالى 278.5 ألف حالة و 9.4 ألف ضحية و 149ألف إصابة و 9.3 ألف وفاة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »