بنـــوك

منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تضم أقل نسبة شمول مالي للمرأة

سيد بدر: إذا كان تحقيق الشمول المالي في الدول والاقتصاديات الناشئة يتطلب جهود ضخمة على مستوى التوعية وتهيئة المجتمع والبنية التحتية للمصارف، فإن تضمين المرأة يتطلب جهدًا مضاعفًا في ظل النظرة السلبية للمرأة في هذه المجتمعات، حتى أنها مازالت تكافح للحصول على حقوقها في الميراث الشرعي، وفق تقرير دولي ج

شارك الخبر مع أصدقائك

سيد بدر:

إذا كان تحقيق الشمول المالي في الدول والاقتصاديات الناشئة يتطلب جهود ضخمة على مستوى التوعية وتهيئة المجتمع والبنية التحتية للمصارف، فإن تضمين المرأة يتطلب جهدًا مضاعفًا في ظل النظرة السلبية للمرأة في هذه المجتمعات، حتى أنها مازالت تكافح للحصول على حقوقها في الميراث الشرعي، وفق تقرير دولي جديد. 

وفي هذا الصدد، ذكر المؤشر العالمي للشمول المالي الذي أصدره البنك الدولي لعام 2017، أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تسجل أكبر نسبة فجوة في الشمول المالي بين الجنسين مقارنة بالمناطق الأخرى على مستوى العالم.

وتصل نسبة من يمتلكون حسابات بنكية من الرجال 52% بينما بين النساء النسبة لا تتجاوز 35%، موضحًا أن ارتفاع نسب انتشار الهواتف المحمولة في المنطقة قد يعزز نطاق الشمول المالي بين الأشخاص الذين ليس لديهم حسابات مصرفية .

وبدأ في مصر مؤخرًا الاهتمام برصد نسبة السيدات المستفيدات من الأنشطة المالية، وتقوم الهيئة العامة للرقابة المالية بحصر حصة السيدات من التمويل متناهي الصغر، ويقول الدكتور محمد عمران، رئيس الهيئة، أن النسبة تصل لنحو 53% .

وأصدر البنك المركزي تعريفًا موحدًا للشركات والمنشآت المملوكة للمرأة أو التي تدار من قبلها مع مراعاة التعريف الصادر عنه في 5 مارس 2017 وتكون على النحول التالي:-

وفقًا للملكية (رأس المال) امتلاك نسبة لا تقل عن 51% من رأسمال الشركة، لامرأة واحدة أو أكبر، أو فى حال امتلاك امرأة واحدة أو أكثر 20% من رأسمال الشركة وشغل سيدة واحدة على الأقل منصب المدير التفنيذى أو نائبه.

ووجه المركزي البنوك بتعديل قواعد البيانات لديها لتعكس التعريف المشار إليه بالنسبة للحسابات الجديدة وبالنسبة للحسابات القائمة يتم التعديل تدريجيًا.

وطالب البنوك بالإقرار عن الشركات والمنشآت المملوكة للمرأة أو التي تدار من قبلها وفقًا للتعريف أعلاه لكل من الشركة المصرية للاستعلام الائتماني I-Score ونظام تسجيل الائتمان بالبنك المركزي .

وأوضح تقرير المؤشر العالمي للشمول المالي أن 86% ممكن لديهم حسابات مصرفية من الرجال يمتلكون هواتف محمولة.

ينما تصل النسبة بين النساء لـ75%، ويقوم حوالي 20 مليونا من البالغين الذين لا يمتلكون حسابات مصرفية في المنطقة بإرسال أو تلقي التحويلات المحلية نقداً أو من خلال خدمة الشباك، من بينهم 7 ملايين في مصر.

شارك الخبر مع أصدقائك